المغرب اليوم  - شريط روك القصبة يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة

شريط "روك القصبة" يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - شريط

الرباط - وكالات

فيلم مغربي يجمع العديد من نجوم السينما العالمية ،بعد أزيد من ثماني سنوات على عرض فيلمها الأول "ماروك"، تعود المخرجة المغربية ليلى المراكشي إلى الواجهة من خلال فيلمها "روك القصبة"، الذي قدمته مساء الخميس المنصرم، في عرض ما قبل الأول بالمركب السينمائي "ميغاراما" بالبيضاء. عمر الشريف في لقطة من الفيلم (خاص) تميز العرض ما قبل الأول للفيلم بحضور مخرجة الفيلم ليلى المراكشي ومعظم نجوم الفيلم، وطاقميه الفني والتقني، وعدد مهم من الوجوه الفنية، والإعلامية المغربية. وتجري أطوار هذا الفيلم، الذي سينطلق عرضه يوم 11 شتنبر الجاري بمختلف القاعات السينمائية الوطنية، في فصل الصيف بمدينة طنجة، ويحكي قصة عائلة تدفن رب الأسرة المتسلط. وعلى مدى أيام الجنازة الثلاثة، يسترجع الجميع الذكريات وتحدث مصادمات، لتنكشف الأسرار وتبدأ تصفية الحسابات بعد رحيل الأب، الذي شكل متنفسا لهؤلاء النسوة حتى يكشفن عما يعشنه من مشاكل. واشترك في تجسيد أدوار هذا الفيلم نخبة من الأسماء الفنية الوطنية والعالمية، من أبرزها الفنان المصري العالمي عمر الشريف، والفلسطينية هيام عباس، والمغربية مرجانة العلوي، واللبنانية نادين لبكي، والبلجيكية لبنى أزبال، وفاطمة هراندي، وعادل بنشريف، وأسية بنتريا، وخالد البكوري وآخرون. في حديثها عن الفيلم، قالت ليلى المراكشي إنها استلهمت أحداثه من الواقع، وأن شخصيته الرئيسية مستمدة من حياة عمها، الذي ذكرت أنه جمع بين التسلط والشاعرية. وقالت ليلى المراكشي، في كلمتها قبل عرض الفيلم، إن فيلمها جاء رغبة منها في "إظهار تقاليدنا الخاصة بالجنائز، التي اعتبرتها مختلفة بشكل كبير عن العالم الغربي، لتبرز الفرق بين ما يبدو عليه حال هذه الأسرة أمام الناس، وما يعيشه أفرادها خلف أسوار البيت من صراعات طاحنة"، مضيفة أن الفيلم محاولة لإبراز ما تعيشه بعض النساء من صراع، نتيجة ثقل التقاليد، ما يدفعهن إلى السير في طرق مختلفة. وأكدت أن شريطها "تكسير للإيقاع السريع الذي أصبح يطبع هذا العصر، مع ابتعاد عن الإثارة". وكشفت المراكشي أن اختيارها مدينة طنجة جاء بعد فشلها في إيجاد بيت يصلح لتصوير أحداثه في الدارالبيضاء، خاصة أن بحثها كان عن قصر كبير يعود لعهد الاستعمار، يشير إلى مخلفات الماضي، الأمر الذي وجدته في "مدينة طنجة لما تجسده من ماض مجيد، فضلا عن أنها مدينة المتعة، وذات شعبية خاصة لدى الممثلين الأوربيون".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شريط روك القصبة يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة  المغرب اليوم  - شريط روك القصبة يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - شريط روك القصبة يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة  المغرب اليوم  - شريط روك القصبة يعيد ليلي المراكشي إلى الواجهة



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib