المغرب اليوم - الفيلم السوري مريم أنشودة للحب في زمن الحرب

الفيلم السوري "مريم" أنشودة للحب في زمن الحرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الفيلم السوري

دمشق - أ.ف.ب

يروي فيلم "مريم" للمخرج الفلسطيني السوري باسل الخطيب معاناة ثلاث نساء في خضم ثلاث ازمات مرت بها سورية في تاريخها الحديث، وينجحن، بفضل الحب، بتجاوز المحن والحروب. ويبدأ الفيلم بعبارة للشاعر الراحل يوسف الخطيب، والد باسل الخطيب، "لقد فقدنا كل شيء ولكن يبقى لنا الحب"، وهي عبارة لا تمر من دون اثر في بلد يشهد منذ اكثر من سنتين حربا مدمرة اوقعت اكثر من 110 الاف قتيل وشردت الملايين، وترتدي كل يوم شكلا جديدا من اشكال الوحشية والحقد. ويقول الخطيب الذي كتب سيناريو الفيلم مع شقيقه تليد، لوكالة فرانس برس ان فيلمه "ينتصر لقضية الحب والسلام والتسامح لتجاوز المحن التي نعيشها"، مضيفا انه "دعوة لتحريك الجانب النبيل لدى الناس". وتختصر مريم، احدى بطلات الفيلم اللواتي يحملن كلهن اسم "مريم"، ذلك بالقول "مثلما تخرج الحرب ابشع شيء لدى الناس، فهي لدى غيرهم تخرج اجمل شيء". وحاز الفيلم الجائزة الكبرى مناصفة مع الفيلم المصري "هرج ومرج" في مهرجان وهران للفيلم العربي والجائزة الكبرى في مهرجان الداخلة في المغرب ويشارك حاليا في مهرجان الاسكندرية. ويرى الخطيب ان سبب نجاح الفيلم هو تركيزه على "الجانب الانساني". ويقول لوكالة فرانس برس انه استقى اسم فيلمه من اسم السيدة العذراء، موضحا انه "بالاضافة الى دلالاته الدينية، فان معنى الاسم باللغة السريانية القديمة هو السيدة المعلمة". ويقول ان كل "بطلة في الفيلم سيدة ومعلمة ضمن تجربة الاختبار الانساني والتاريخي التي وجدت فيها". ويتابع ان اسم مريم "يختصر الحالة السورية والمعاناة والمراة المحملة بالجراح والالام". ويتناول الفيلم مرارة الحرب وانعكاساتها في حياة النساء السوريات الثلاث من دون ان "يخسرن قدرتهن على الحب والتضحية والاختيار". وفيه "تحية للمراة السورية". وتغطي الحكايات الثلاث فترة مئة عام من تاريخ سورية. وتدور احداث الحكاية الاولى في عام 1918 عند نهاية الحرب العالمية الاولى. ويرى مخرج الفيلم ان هذه الحقبة "كانت مفترقا تاريخيا، اذ لم يكن مستقبل المنطقة واضحا بعد خروج الاحتلال العثماني ودخول دول الحلفاء اليها". اما الحكاية الثانية فتروي انعكاس حرب حزيران/يونيو في 1967 "التي صنعت شرخا كبيرا بالوجدان العربي"، على الواقع السوري، من خلال ارملة ترفض ان تترك منطقة القنيطرة الحدودية مع هضبة الجولان التي احتلتها اسرائيل في تلك الحرب وفاء لزوجها الذي قتل فيها. وتقول مريم في تلك القصة (تؤدي دورها سلافة فواخرجي) "هذه الحرب ليس هدفها ان تخرب البيوت ولكن ان تخرب روحنا من الداخل... فلا يتمكن احد في العالم من ان يرفع راسه ويقول كلمة". وتتناول الحكاية الثالثة قصة رجل تخلى عن امه في مأوى للعجزة في ظل النزاع الحالي القائم في سورية، فتواجهه امراة اخرى هي ابنته لتقول له "عندما يتخلى ابن عن والدته (...) فانه يتخلى بذلك عن ذاكرته وعن وطنه وكل القيم النبيلة". ولا يقول المخرج مباشرة ان المقصود بهذه القصة الاخيرة الحرب الحالية، لكن الناقد سامر محمد اسماعيل يتوقف عند ما اسماه "الحلول الاخراجية"، والتي يكمن احدها في "تصوير المغيب تباعا في لقطة بانورامية من اعلى جبل قاسيون المشرف على دمشق، في وقت تتصاعد في الافق اعمدة الدخان". وواجه فريق العمل خلال تصوير مشاهد الفيلم الذي تم بميزانية بسيطة جدا وسط شح كبير في الانتاج السينمائي وازمة لم تشهد لها البلاد مثيلا من قبل، صعوبات كثيرة واخطارا. ويقول المخرج ان بعض المشاهد صورت "في مواقع خطيرة جدا بعضها قريب من اماكن شهدت معارك"، مضيفا "كنا كل يوم نخرج للتصوير ولا نعرف ان كنا سنعود احياء الى منازلنا ام لا". وتم التقاط مشاهد الفيلم في بانياس وطرطوس (غرب) ومشتى الحلو (وسط) والقنيطرة (جنوب) ودمشق. وشارك في التمثيل الى جانب فواخرجي، عابد فهد وديمة قندلفت وأسعد فضة ونادين خوري وصباح جزائري ولمى الحكيم وميسون أبو أسعد وريم علي ومجيد الخطيب وآخرون. و"مريم" الفيلم الروائي الطويل هو الثالث للخطيب بعد فيلميه القصيرين "مسارات النور" و"قيامة مدينة". والخطيب معروف كمخرج تلفزيوني، ومن أعماله مسلسل "أيام الغضب" و"الغالبون" و"هوى بحري" و"هولاكو" و"عائد إلى حيفا" و"أنا القدس". ويروي المخرج انه شاهد فتاة سورية تبكي بعد عرض فيلم "مريم" في مدينة لاهاي الهولندية. وعندما توجه اليها ليسالها عن السبب، اجابته "تذكرت مدرستي في سورية" التي غادرتها اثر اندلاع النزاع. ويقول ان الرسالة التي اراد ايصالها من خلال فيلمه هي "اننا ضد الحرب بكافة اشكالها". ويرى الناقد اسماعيل في الفيلم "سيمفونية بصرية توجه نداء صادقا لتلتقي كل اطياف المجتمع السوري". ويقول ان "مريم" بالتاكيد "انشودة للحب" في زمن الحرب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفيلم السوري مريم أنشودة للحب في زمن الحرب المغرب اليوم - الفيلم السوري مريم أنشودة للحب في زمن الحرب



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الفيلم السوري مريم أنشودة للحب في زمن الحرب المغرب اليوم - الفيلم السوري مريم أنشودة للحب في زمن الحرب



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو البنفسجي الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان سهرة طويل في حفلة تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib