المغرب اليوم - الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية

"الغرباء" سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

قصة حب تجمع بين شاب فلسطيني وفتاة فلسطينية في منتصف أربعينيات القرن الماضي قبيل النكبة هكذا يمكن تلخيص الفكرة الرئيسة لفيلم الغرباء الذي تناول القضية الفلسطينية من زاوية إنسانية بحتة حيث تؤدي سيطرة العصابات الإسرائيلية على أرض فلسطين الى تفريقهما عن بعضهما البعض كنتيجة حتمية للتهجير..ثم تسير أحداث الفيلم في دول الجوار حيث نطل من خلال كاميرا عباس رافعي مخرج الفيلم على واقع الشتات الفلسطيني لتتشعب الأحداث في الشريط الذي أنتجته شركة ريحانة غروب في لغة بصرية عالية المستوى. ويعرض الغرباء الذي افتتح أول عروضه أمس في سينما كندي دمشق قصة مؤثرة عن وحشية العدو الصهيوني وبربرية عصاباته بعيد نكبة 1948 وكيف ينتصر الحب على المأساة الجماعية فيمد أصحابها بالقوة والإصرار على متابعة النضال والوقوف في وجه المحتل ومقارعته حيث لعب أدوار البطولة في هذا الشريط ممثلون سوريون ولبنانيون كان أبرزهم مكسيم خليل محمد حداقي جمال العلي قصي خولي ليليا الأطرش ممدوح الأطرش بول سليمان وآخرون. وينحو مخرج الغرباء إلى نسخة سينمائية جديرة بالمتابعة عبر لقطات هادئة ومواربة أحياناً لتصوير قصته التي تذكرنا هنا بقصة غسان كنفاني "عائد إلى حيفا" في الفيلم الأيقونة "المتبقي" إلا أن كلا من شخصيتي حسام وليلى بطلي الفيلم يشكلان في الغرباء مضمونا لحكاية إنسانية بحتة تنقل الجمهور من نسخ مشابهة في ملامسة الجرح الفلسطيني إلى فرادة خطاب سينمائي هادئ ومتوازن بعيد عن الاستعراض البصري المجاني ومتفق مع مغزى سرد الصورة ودلالاتها. ويوغل الفيلم في تشريح بصري للطبقات الاجتماعية في المدينة الفلسطينية قبيل النكبة ومآلات هذه الشرائح في بلاد الشتات وعيشها المضني في مخيمات اللجوء وظهور طبقة جديدة فيما بعد من الشباب الفلسطيني الذي تبنى الكفاح المسلح لتحرير أرضه المغتصبة من رجس الاحتلال الإسرائيلي ليكون جمهور دمشق على موعد في الغرباء مع وثيقة عن حلم شعب انتزع من أرضه وتاريخه وما يزال يحلم بذلك اليوم الذي سيعود فيه إلى بيوته وأحيائه ومدنه المغتصبة. وينجز الغرباء ما يشبه قصة حب وحرب عن المأساة الفلسطينية تتوج بانتصار الحب على كل أنواع الطغيان المادي والمعنوي الذي يفرضه العدو على مفردات العيش الفلسطيني من قتل وتهجير ومصادرة أراض وسياسة استيطان ومحاولة طمس معالم الحياة العربية في المدن الفلسطينية كـ "يافا وحيفا والقدس وبيت لحم" لينجح عباس الرافعي في إدارة ممثليه وكتابة مشاهده بحساسية سينمائية لافتة. يذكر أن فيلم الغرباء مستمرة عروضه حتى نهاية الشهر الجاري يومياً في سينما كندي دمشق الساعة الرابعة مساء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية المغرب اليوم - الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية المغرب اليوم - الغرباء سينما الحب والحرب عن فلسطين العربية



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها الخارقة
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib