المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر

أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر

بيروت - مصر اليوم

أقبل عيد الفطر في لبنان رغم ذلك تبدو الحركة في اسواق بيروت شبه معدومة، والسبب يعود الى الحال الامني الذي عاشته المناطق من عمليات خطف واغلاق طريق مطار بيروت وتحذير معظم الرعايا العرب من البقاء او المجىء الى لبنان، ويقول رئيس التجار في الحدث انطوان عبود ان الحركة اليوم خجولة لان اللبنانيين كلما سمعوا خبرية، ساهم الامر ببطء الحركة، الاحداث اثرت كثيرًا رغم ان السوق تحرّك قليلاً قبل الاحداث، واتت قضية الاحداث والخطف لتوقف كل شيء وتؤثر على حركة التجارة في اسواق بيروت، فلا احد يدفع اليوم رغم الالتزامات المالية، وكذلك من عليه اقساط لا يدفعها ايضًا. ويؤكد عبود على ضرورة الاستقرار الامني كي تتحرك الاسواق، وهو امر مهم، لان بدون هذا الاستقرار لا يمكن القيام بشيء، وطالما نحن خائفون من القيام باي عمل، لا نستطيع التحرك، ونطالب باستقرار امني وليأخذوا منا ما يريدون. ويشير عبود الى التنزيلات التي قامت بها الاسواق التي وصلت الى حدود ال50 وال70% لكن رغم ذلك لم تتحرك الاسواق بعد الاحداث التي جرت. وفي عيد السيدة وقبل الفطر كنا نأمل بان تكون التجارة على اوجها في لبنان. ومع وجود التخفيضات في الاسعار كنا نأمل ان تنشط الحركة، ومع وجود الاخبار الامنية تتوقف الحركة التجارية تلقائيًا في الاسواق. ويؤكد عبود على عدم وجود مغتربين او خليجيين في الاسواق بل فقط اهل البلد، ولم يكن هناك غرباء رغم قيام البلدة بمهرجانات، مع مطربين امثال ملحم بركات وطوني كيوان، ورغم ذلك بقيت الاسواق جامدة. ويشتكي التجار كثيرًا اليوم، رغم ذلك لم تشهد منطقة الحدث اي اقفال لاي محلات تجارية، ولكن اذا ما استمر الوضع على ما هو عليه سوف تعلن بعض المؤساات افلاسها. واليوم يضيف :"هناك شركات تقفل ابوابها". وعن معاناة السوق اصلاً من ازمة في ركن السيارات يقول عبود الموضوع في طريق الحل، ومنعت البلدية لفترة ان تركن سيارات الموظفين امام المحالات، لكن الفوضى عادت. اما اي محال تضررت مباشرة من الاحداث الامنية اكثر من غيرها؟ يجيب عبود:" الضروريات من مأكل ومشرب استمر المبيع فيها، ولكن يمكن القول ان الاحداث الامنية اثرت على كل المحال التجارية بنسبة تراجع 50%، وهذا العام في كل المناطق عندما نسأل التجار يقولون الامر ذاته. اما هذه الخسائر فلا يتم التعويض عنها، وكل المستحقات يدفعها التجار رغم ذلك لا احد يعوض عليهم خسائرهم. ويتطرق عبود الى انقطاع التيار الكهربائي الذي يضيف الى كاهل التجار مبالغ طائلة للمولدات الخاصة. وكل الامور تتراكم لتخلق مشاكل اضافية امام التاجر لكن تبقى المشكلة الاساس الوضع الامني المذري في لبنان. في الحمرا الوضع في شارع الحمرا مشابه لسائر اسواق بيروت، الزبائن بمجملهم يقصدون الفرجة اكثر من الشراء، ويؤكد رئيس تجار الحمرا زهير عيتاني ايضًا ان حركة الاسواق في الحمرا ضعيفة جدًا بسبب الاحداث الاخيرة في لبنان، وقبل هذه الاحداث كانت الحركة جيدة في الاسواق، ولا تشهد الاسواق اي وجود لاجانب او عرب او حتى مغتربين، والخسائر كثيرة وقد خف العمل في الاسواق بنسبة 60%. ويضيف عيتاني ان هذا العام حركة الاسواق غريبة جدًا وهو منذ 52 عامًا في الحمرا لم يشهد اي حركة بهذا السوء من قبل. وعلى الامن ان يستتب كي تعود الحركة الى الاسواق ومع عدم وجود الامان لا يمكن ان نأمل خيرًا، ويشير الى ان الخصومات التي وصلت الى ال70% لم تؤثر على الحركة لان السوق شهد انعدامًا للزبائن. واذا تغير الوضع الامني يأمل عيتاني مع المهرجانات التي ستقام في السوق نهاية شهر آب /اغسطس، ان تنتعش الاسواق اكثر في لبنان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر  المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر  المغرب اليوم  - أسواق بيروت تعاني من قلة الحركة في عيد الفطر



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib