المغرب اليوم - لبنان أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا

لبنان: أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - لبنان: أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا

بيروت ـ وكالت

استدعت موجة الغلاء المستفحلة والسياسة الحكومية حيال المسائل الاقتصادية والاجتماعية وفلتان الأسعار، بدءا من المحروقات وصولا الى المواد الغذائية والنقل والإيجارات، دعوة المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، "الطبقة العاملة وفئات المجتمع والهيئات النقابية والشبابية والنسائية، الى "التحضير للتحركات المقبلة، دفاعا عن مصالحهم في الضمان الاجتماعي، والأجور وديمومة العمل والعدالة الاجتماعية بكل الوسائل الديموقراطية والمشروعة التي كفلها الدستور". في هذا الوقت، ارتفعت اسعار المشتقات النفطية في الاسواق المحلية بمعدل 500 ليرة على صفيحة البنزين 95 و98 اوكتان، و300 على صفيحة الديزل اويل، و400 على صفيحة المازوت الاحمر، وصفيحة الكاز، في حين ارتفع سعر قارورة الغاز 300 ليرة، وفق الحد الاعلى لاسعار المشتقات النفطية كالآتي: صفيحة البنزين 95 اوكتان 37 الفا و300 ليرة، و98 اوكتان 38 الفا، وصفيحة ديزل اويل للمركبات 28 الفا و500 ليرة، وصفيحة المازوت الاحمر 28 الفا، وصفيحة الكاز 30 الفا و600 ليرة، وقارورة الغاز زنة عشرة كيلوغرامات 19 الفا و500 ليرة، و12٫5 كيلوغراما 23 الفا و750 ليرة. من جهة أخرى، استنكر المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، برئاسة كاسترو عبد الله "التآمر من اصحاب المستشفيات والهيئات الاقتصادية وغض طرف "حكومي" حيال الضمان الاجتماعي، والتعرفة الاستشفائية، اذ ان إدارة الضمان، وخصوصا ممثلي العمال في مجلس الإدارة، مطالبون بالتصدي لهذه المؤامرة، وعليهم إعادة طرح موضوع التوازن المالي ورفع الاشتراكات كما كان عليه الأمر سابقا. فبدل التجاوب مع أصحاب المستشفيات في موضوع رفع التعرفة، الحري بهم المبادرة الى زيادة التقديمات الاجتماعية والصحية للمضمون كرفع قيمة التعويضات العائلية وإعادة ربطها بالنسب المئوية للحد الأدنى للاجور كما كان معمولا بها سابقا، ودفعها الى المضمون مباشرة وليس عبر أصحاب العمل". وأكد الاتحاد في بيان "ضرورة جبه موجة الغلاء المستفحلة وخصوصا أننا على ابواب عام دراسي تميز بزيادات عشوائية كبيرة غير عادلة وغير محقة، طغى عليها الطابع التجاري، من جراء التغيير المفتعل لطبعات الكتب أو تغييرها سنويا، مما يؤدي الى الى رفع أسعارها، ورفع الأقساط الذي أخذ طابعا استفزازيا هذه السنة وما يلحق ذلك من زيادات على كل الصعد حتى وصلت عدوى هذه الزيادات إلى المدرسة الرسمية إذ سجل ارتفاع في رسوم التسجيل التي كانت، وعلى ضآلتها سابقا، عبئا على المواطنين، ولا سيما الفقراء منهم". وطالب الاتحاد "السلطات المعنية تفعيل دور المدرسة الرسمية وتعزيزها ودعمها"، داعيا الهيئات التعليمية الى "التحلي بروح المسؤولية والمبادرة الى دور فاعل لمصلحة التلامذة باحتضانهم، والسهر على تعزيز أمنهم التربوي والتعليمي وتسليحهم بأدوات العلم والمعرفة". أما في ما يتعلّق بسلسلة الرتب والرواتب، فأعلن الاتحاد "وقوفه الى جانب هيئة التنسيق النقابية والروابط والنقابات المنضوية في إطارها، كذلك وقوفه الى جانب اتحاد موظفي المصارف في معركته المطلبية مع جمعية المصارف حيال عقد العمل الجماعي والالتفاف على هذا المكسب في محاولة انتزاعه منهم، والى جانب جميع المياومين، في المستشفيات الحكومية والبلديات والوزارات والمصالح المستقلة ولا سيما منهم مياومي مؤسسة كهرباء لبنان ومصالح المياه وإدارة حصر التبغ والتنباك (الريجي)، والعاملين في الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة والمرافق العامة (المطار والمرفأ)". ودعاهم الى تكثيف الجهود والتواصل مع الاتحاد الوطني للنقابات بغية تأليف نقاباتهم الحرة والمستقلة التي نصَّت عليها الاتفاقات الدولية والعربية ولا سيما الاتفاق الدولي 87 في ما يتعلق بالحريات النقابية، "وندعوهم الى الأخذ بتجربة مياومي عمال الكهرباء وعمال شركة "سبينيس" الذين أكدوا أن لا شيء مستحيلا عند توافر الإرادة". يذكر انه التقت أخيراً، في نادي الصحافة، مجموعة من القوى النقابية والسياسية والشخصيات لدعم تحرك عمال شركة سبينيس المتمثل بنقابتهم. وتم اللقاء بناء على سلسلة دعوات أطلقتها مصلحة العمال والموظفين في حزب القوات اللبنانية، ولاقتها دعوات الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين، فالقطاع العمالي في الحزب الشيوعي، واتحاد موظفي المصارف، وحركة الشعب، ومكتب العمال في التيار الوطني الحر، ومصلحة الشؤون العمالية في حزب الكتائب ومشاركون. واتفق المجتمعون على ضرورة الإعادة الفورية لجميع المفصولين الى أعمالهم من دون أي قيد أو شرط، ووقف جميع الممارسات القمعية الموجهة ضد العمال لا سيما النقابيين منهم، وضمان الاحترام الكامل للاتفاق 98 في شأن التنظيم النقابي والمفاوضة الجماعية، وفتح باب الحوار والتفاوض بين إدارة المؤسسة والقيادة النقابية على جميع المسائل العالقة، والعمل الجدي بغية تدعيم التضامن النقابي دفاعاً عن الحقوق والحريات النقابية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لبنان أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا المغرب اليوم - لبنان أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - لبنان أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا المغرب اليوم - لبنان أسعار المحروقات ترتفع أسبوعيًا



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib