المغرب اليوم - مصر اليوم ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة

"مصر اليوم" ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

القاهرة ـ محمد صلاح

تعكف الحكومة حاليًا على إنشاء مجالس أعمال مشتركة جديدة والتي تعد بادرة جيدة وتوجها جديدا للانفتاح وخلق فرص استثمارية جديدة وتفعيل وتنشيط دور مجالس الأعمال المشتركة، بعد تغيير ملامح الوضع السياسي الذي أعقب الثورات خاصة في دول الربيع العربي وإسقاط الأنظمة الحاكمة الفاسدة كل ذلك كان له تأثيرا كبيرا على الأوضاع الاقتصادية فيها وخاصة وضع الاقتصاد المصري. وستشهد الأيام المقبلة حالة تغييرات جديدة في المجالس لتكون دافعا حقيقيا لجذب الاستثمارات الخارجية، كما رجحت المصادر أن يتعرض رموز النظام السابق الذين كانوا في تشكيل المجالس السابقة للإطاحة. وعملت الحكومة المصرية على تكثيف نشاط مجالس الأعمال من أجل جذب الاستثمارات لمصر وحل مشكلة البطالة والقضاء على الروتين والبيروقراطية التي شابت تلك المجالس بعد استخدامها في الوجاهة السياسية والاجتماعية في العهد السابق. وأكد أحمد الوكيل رئيس اتحاد الغرف التجارية ورئيس مجلس الأعمال المصري السوري المشترك في تصريحات خاصة لـ"مصر اليوم" :  أن مجالس الأعمال حاليا هي الحل الوحيد في جذب الاستثمارات الخارجية إلى مصر، وهو ما نعمل علية الآن من إنشاء مجالس أعمال جديدة تعمل على دفع عجلة الاستثمار لمصر. وأشار إلى أن اتحاد الغرف التجارية اتجه خلال الأيام الماضية إلى تدشين مجلسين جديدين وهما "المصري الإيطالي"، و"المصري الماليزي"، كما سيعمل حاليا على مضاعفة أعمال المجالس الحالية لاستقطاب الاستثمارات الخارجية. من جانبه، أكد عبدالعليم نوارة رئيس مجلس الأعمال المصري التونسي أن مهمة مجالس الأعمال المصرية المشتركة لابد أن تكرس جهودها لدعم عجلة الاقتصاد المصري في الفترة المقبلة من خلال جذب الاستثمارات الأجنبية إلى مصر. أوضح نوارة أنه لابد وأن تختلف مهمة المجالس المشتركة عن الفترات السابقة وتركز على أن تكون وظيفتها الأساسية هي زيادة حجم الشراكات والتكامل الصناعي والاستثماري والتجاري بين البلدين ومضاعفة حجم التبادل التجاري بين مصر والبلدان المختلفة. وأشار إلى ضرورة الاستفادة من الاتفاقات والمعاملات التي تسهل التبادل التجاري بين مصر وخاصة البلدان العربية والتي أغفل النظام السابق تفعيلها وخاصة اتفاق إلغاء الجمارك بين مصر والدول العربية في 80% من السلع. وفى نفس السياق تحدث نوارة بصفته رئيسا للجانب المصري في مجلس الأعمال التونسي، موضحا أنه يعمل الآن على تكثيف حجم الزيارات لتونس تمهيدا للانعقاد الرسمي للمجلس نهاية العام الجاري في حضور كبار رجال الأعمال من الجانبين. وقال نوارة إن حجم  العلاقات التجارية انخفضت بعد ثورتي مصر وتونس إلى 250 مليون دولار، بعد أن كانت 450 مليون دولار، مشيرا إلى أن لتعزيز تلك العلاقات لابد أن يكون عمل المجلس الشاغل هو نهوض العلاقات الاقتصادية بين البلدين. ورغم الأحداث السابقة التي أثرت على حجم الاستثمار والتبادل التجاري بين مصر وتونس، أكد نوارة أن تونس من حيث حجم التبادل التجاري والاستثماري  مع مصر كانت في المرتبة الثانية بعد السعودية التي كانت تتجاوز 470 مليون دولار. وأشار إلى وجود بوادر لقاءات بدأت قبل أيام بعد أول زيارة رجل الأعمال المصري منصور عامر للجمهورية التونسية وهدفها الاتفاق على مشروع سياحي استثماري عملاق هناك، تبلغ تكلفته الاستثمارية 100 مليون جنيه في مرحلته الأولى التي من المقرر أن يتم الانتهاء منها خلال عام من تاريخ الإنشاء . وفى نفس السياق، أوضح عادل رحومة السكرتير العام لمجلس الأعمال المصري القطري ورئيس لجنة الشئون الخارجية في اتحاد المستثمرين أن الفرق بين مجالس الأعمال في النظام السابق والنظام الحالي أنها كانت عبارة عن واجهة اجتماعية فقط وتحقيق مصالح شخصية. وناشد الحكومة المصرية اختيار الأشخاص المناسبين لتمثيل مصر في المرحلة المقبلة والأشخاص التي ترتبط استثماراتهم ومصالحهم مع هذه الدول فقط، لكي يستطيعوا العمل على جذب استثمارات حقيقية لتعزيز وضع الاقتصاد المصري في مرحلته الحرجة. واعتبر رحومة أن كثرة إنشاء مجالس الأعمال في المرحلة المقبلة هي ظاهرة صحية، مطالبا القطاع الخاص المصري أن يعمل بكل ما لديه من أجل خلق واستقطاب شراكات استثمارية جديدة تعزز من موقف الاقتصاد المصري.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصر اليوم ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة المغرب اليوم - مصر اليوم ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة



GMT 10:51 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

قانون المالية يخلق 40 ألف وظيفة ونصف المناصب في التعليم

GMT 01:53 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

قبيلة صحراوية تحّذر من “لوبيات فساد” تستولي على الأراضي

GMT 18:04 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

بعثة اقتصادية نمساوية في زيارة استكشافية إلى المغرب

GMT 08:42 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

300 مليون سنتيم لتوظيف مساعدين برلمانيين في المغرب

GMT 08:33 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

رفع القدرة الكهربائية في المغرب إلى 24800 ميغاوات في 2030

GMT 21:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

الجزائر تضع بطاقة لتحديد أصحاب الثروة لتحصيل الضرائب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مصر اليوم ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة المغرب اليوم - مصر اليوم ترصد هيكلة مجالس الأعمال لجذب الاستثمارات بعد الثورة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 11:08 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية
المغرب اليوم - بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib