المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني

فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني

قللت الحكومة الفرنسية من أهمية قرار وكالة التصنيف الائتماني موديز خفض درجة فرنسا الممتازة، فيما حذرت موديز من تخفيض جديد إذا أخفقت الحكومة الفنرسية في تنفيذ الاصلاحات التي أعلنت عنها سابقاً. أكدت فرنسا أنها تبقى "قيمة مضمونة" وتحتل المرتبة الثانية بعد المانيا. في محاولة منها لتهدئة للمستثمرين والمقرضين وتقليل أهمية القرار الذي اتخذته وكالة التصنيف الائتماني موديز بخرمانها من المرتبة الممتازة (ايه ايه ايه). وقالت الناطقة باسم الحكومة الفرنسية نجاة فالو بلقاسم "أريد أن أقلل من خطورة هذا القرار"، مؤكدة أن "فرنسا" تبقى قيمة مضمونة وتحتل المرتبة الثانية بعد المانيا". وأضافت أن "المستثمرين ما زالوا اليوم يقرضون فرنسا في شروط مناسبة جدا. نستدين مثلا بقروض قصيرة الأمد وبفوائد بنسب سلبية وهذا لم يحصل منذ فترة طويلة وسيستمر". وتابعت ان "الاسواق لا تبدو مضطربة كثيرا بسبب القرار". ومن جانبه قال وزير المالية الفرنسي بيار موسكوفيسي إن "درجة فرنسا جيدة"، مؤكدا أن هذا "القرار يتعلق بالوضع الذي تركته الحكومة السابقة من غياب للقدرة التنافسية إلى ضعف النمو والعجز المتزايد". أما موديز فحذرت اليوم الثلاثاء (20 تشرين الثاني / نوفمبر) من خفض جديد لتصنيف فرنسا إذا أخفقت حكومة الحزب الاشتراكي في تنفيذ الإصلاحات المعلنة. ونقلت رويترز عن ديتمار هورننغ كبير محللي تصنيف فرنسا لدى موديز قوله "سنجري مزيدا من الخفض في حالة حدوث مزيد من التدهور في التوقعات الاقتصادية لفرنسا أو في حالة وجود صعوبات في تنفيذ الاصلاحات المعلن عنها". وأضاف هورننغ أن فرنسا مازالت معرضة لصدمات خارجية جراء أزمة منطقة اليورو وبصفة خاصة في ضوء الصلات القوية التي تربط اقتصادها وقطاعها المالي بدول جنوب أوروبا المتعثرة. وتابع أن ميزانية فرنسا لعام 2013 والتي تتضمن إجراءات لخفض العجز بمقدار 30 مليار يورو إضافة إلى وثيقة لزيادة القدرات التنافسية كشف عنها هذا الشهر تهدف إلى خفض تكاليف العمالة في الشركات، تعد "خطوات مهمة". وكانت وكالة التصنيف الائتماني موديز حرمت أمس الاثنين فرنسا من الدرجة الممتازة (ايه ايه ايه) بعد عشرة أشهر من خطوة مماثلة قامت بها ستاندرد آند بورز بهدف حث الحكومة على تطبيق إصلاحاتها "بسرعة". وقالت موديز إن الدين العام الطويل الأمد لفرنسا أصبح بدرجة "ايه ايه 1" أي أقل بدرجة من التصنيف الممتاز الذي كانت تتمتع به فرنسا. وارفقت موديز هذا الخفض بتوقعات سلبية ما يعني تهديدا بخفض جديد على الامد المتوسط.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني المغرب اليوم - فرنسا تقلل من أهمية خفض تصنيفها الائتماني



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib