المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين

المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين

حدائق أوينهاوزن
برلين ـ أ.ف.ب

باتت حدائق أوينهاوزن الموزعة حصصا على افراد في برلين مهددة بالإندثار تحت الجرافات وهذه هي حالة بساتين أخرى من هذا القبيل في العاصمة الألمانية حيث تزدهر المشاريع العقارية.

نقيق الضفادع يتعالى في ظل أشجار الفواكه فيما الطيور تحلق فوق نبتات الجزر والخضار. لكن تنتشر أيضا في هذه الحدائق العائلية الواقعة في جنوب غرب برلين لافتات تطالب ب"عدم السماح بتاتا بالقضاء على هذه البساتين".

فقد بيع ثلثا هذه الحدائق الجماعية الممتدة على 131 ألف متر مربع في العام 2008  لصندوق يريد إعادة بيعها لمروج عقاري. وفي حال منع من ذلك، يعتزم المطالبة بتعويضات قدرها ملايين اليوروهات.

وقد شن القيمون على هذه البساتين حربا على هذا الصندوق، مؤكدين أن الموقع غير صالح للبناء.

وصرح برنهارد هاس محامي صندوق "لوراك" أنها "أملاك مناسبة للبناء"، منتقدا "الامتياز الكبير" الذي يحظى به القيمون على هذه الحدائق في حي جد رائج.

فهذا الموقع الهادئ الذي يبعد بضع دقائق عن وسائل النقل العام والطريق السريع "يتمتع بالمواصفات المثالية للمباني السكنية"، على ما أكد هنريك تومسن أحد المسؤولين في شركة "غروث" العقارية التي تنوي شراء العقار.

وهو أضاف أن "برلين بحاجة ماسة إلى مساكن، لذا لا بد من البت في المسألة، فإما أن ننقذ الحدائق أو نبني 700 شقة".

وبحسب مجلس الشيوخ في برلين، تحتاج المدينة إلى ما بين 10 إلى 15 ألف مسكن جديد في السنة، لكن السكان يدافعون بكل حماسة عن واحاتهم الخضراء. وفي العام 2014، أوقفوا مشروع تشييد مبان في موقع مطار تمبلهوف السابق في قلب برلين والذي تحول إلى متنزه.

ويكثف القيمون على حدائق أوينهاوزن الجهود لمنع القضاء على هذه الواحة الخضراء، مع استفتاءات ودراسات لخبراء ومطالبة السياسيين بالتدخل.

ولفت هولغر يوست وهو رجل متقاعد في الثالثة والستين من العمر إلى أنه "لو لم نكافح، لكانت الجرافات هنا الآن".

وفي ظل شح الاموال في بلدية المدينة وازدياد الضغوطات العقارية، "من المتوقع أن يزداد هذا النوع من الصراعات"، على حد قول ستيفان غرونداي المسؤول في اتحاد الحدائق العائلية "بي دي جي".

فمع 67 ألف قطعة أرض، تعد برلين المدينة الألمانية التي تضم أكبر عدد من الحدائق، لكن يبدو أن هذا العدد مرشح للانخفاض، على ما أنذر غرونداي.

وفي ظل تقدم السكان في العمر، بات من الصعب في بعض المدن الألمانية إيجاد من يعتني بالبساتين، لكن العكس يحدث في برلين حيث قد ينتظر السكان لسنوات قبل الحصول على قطعة من بستان.

وتمنح رخص استثمار هذه الحدائق لفترة غير محددة. ويكلف الاعتناء بها حوالى يورو واحد في اليوم، من دون احتساب البذور والمعدات المتوفراة أصلا، على حد قول توماس فاغنر من اتحاد "بي دي جي" الذي أكد أن البستنة ليست حكرا على المحظيين.

ولا يزال معدل عمر القيمين على هذه الحدائق يناهز الستين، لكنه ينخفض تدريجيا مع ازدياد العائلات التي تشجع أطفالها على التعرف على الطبيعة.

وقال ألبان بيكر رئيس جميعة أوينهاوزن إن هذه الحدائق "تؤدي دورا محوريا لبرلين برمتها" وتقدم واحة حيوية تسمح للحيوانات بالصمود.

وبساتين أوينهاوزن مفتوحة للزوار الذين يرغبون في التجول فيها وهي تضم مطعما مع شرفة كبيرة، فضلا عن لافتات تعليمية تقدم معلومات عن الطبيعة. ويوضع فائض الفواكه والخضار أمام مداخل الحدائق ليقدم للعامة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين  المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين  المغرب اليوم  - المشاريع العقارية تهدد بساتين موزعة على أفراد في برلين



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib