المغرب اليوم  - تقييد التمويل العقاري في الإمارات قد يبطئ تعافي السوق

تقييد التمويل العقاري في الإمارات قد يبطئ تعافي السوق

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - تقييد التمويل العقاري في الإمارات قد يبطئ تعافي السوق

دبي ـ وكالات

فى سبتمبر الماضى، وقف الناس لساعات خارج مقر إعمار العقارية أكبر شركة تطوير عقارى فى دبى، منتظرين فرصة لشراء وحدات فى مجمع للشقق الفاخرة. ولم تكن أعمال البناء فى المجمع الذى يقع فى منطقة راقية فى دبى قد بدأت بعد لكن المشترين ومن بينهم أجانب من أوروبا وآسيا، إضافة إلى مواطنين إماراتيين كانوا يتوقون للحصول على الشقق وعلى استعداد للتعاقد بناء على خطط البناء. وكان بعضهم يأمل فى تحقيق مكسب حتى قبل استكمال الوحدات من خلال بيع وحدته إذا ارتفعت أسعار العقارات، ويشبه هذا المشهد -ولو على نطاق أضيق- ما حدث فى فقاعة دبى العقارية التى تكونت فى منتصف العقد الماضى حين دفعت المضاربات المحمومة أسعار العقارات للارتفاع بشدة. ومن خلال وضع حد أقصى للإقراض العقارى لمح مصرف الإمارات المركزى هذا الأسبوع إلى أنه مصمم على عدم السماح بتكون فقاعة أخرى. وقد تضمن هذه القواعد الجديدة التى وضعها البنك المركزى نمو الدولة الغنية بشكل أكثر استقرارا مما حدث على مدى العقد الماضى من ازدهار وركود، لكن تلك القواعد قد تضر أيضا التعافى الوليد فى سوق العقارات إضافة إلى أن الطريقة المفاجئة التى ظهرت بها تسلط الضوء على مخاطر القيام بأنشطة أعمال فى مناخ تنظيمى لا يمكن التنبؤ به. وقال مصرفى فى بنك تجارى بأبو ظبى طلب عدم الكشف عن هويته نظرا للحساسية السياسية والتجارية للموضوع "لم تكن هناك أية مشاورات حول تلك المسألة.. إنه قرار من جانب واحد اتخذه المصرف المركزى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تقييد التمويل العقاري في الإمارات قد يبطئ تعافي السوق  المغرب اليوم  - تقييد التمويل العقاري في الإمارات قد يبطئ تعافي السوق



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib