المغرب اليوم  - الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام للمخرج وسيم قربي

"الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام" للمخرج وسيم قربي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الجزائر - واج

إفتتحت العروض الخاصة بالجزء الأول من الأفلام القصيرة في الطبعة السابعة لمهرجان وهران للفيلم العربي ب "أزهار التويليت" وهو فيلم حميمي صامت للمخرج التونسي وسيم قربي. وأوضح المخرج ل/وأج ردا على سؤال حول اختياره بناء الرواية السينمائية لفيلمه دون اللجوء إلى الحوار أن "الصمت يكون أحيانا أكثر بلاغة من الكلام". ويحمل هذا الفيلم القصير الذي يدوم 13 دقيقة وهو أول عمل لوسيم قربى الناقد السينمائي والأستاذ الجامعي المشاهد إلى عالم رجل اختار هجر الحياة الاجتماعية للعيش مع زوجته في كوخ في وسط الصحراء. ويتميز فيلم هذا المخرج المستقل -كما حرص على الإشارة إليه- بجمع في فريقه مهنيين من عدة بلدان عربية حيث المؤلف هو مغربي ومدير التصوير من المملكة العربية السعودية والمنتج من موريتانيا والمخرج تونسي. وأوضح هذا المخرج الشاب ذو ال31 سنة أن هذا الفيلم رأى النور بالجزائر مشيرا الى أن إتفاق الشراكة قد أبرم بوهران خلال الطبعة الخامسة للمهرجان. كما أن اختيار هؤلاء المهنيون من جنسيات مختلفة ينم عن إرادته في إنشاء شراكات بين البلدان العربية. ويكشف اختيار الديكور والموسيقى وحركة الكاميرا وإدارة الفنانين عن شاعرية المخرج الذي يطمح كثيرا إلى "الحياة البسيطة مع توفر الضروريات فقط". ويقول هذا المخرج "أشعر أحيانا أن متطلبات الحياة الحديثة تعتدي علي.وأعتقد أنه يمكن أن نكون سعداء مع الضروريات فقط في أي مكان كان". وفي ما يتعلق بعنوان الفيلم "أزهار التويليت" أوضح وسيم قربي أنه مستوحى من إسم القرية الموريتانية أين تم تصوير الفيلم مشيرا إلى تأثره ببساطة وطيبة سكانها حيث كان يراهم كزهور بشرية في خضم صخب الحياة الحضرية الذي اعتاد عليه. وقد انتهى هذا المخرج مؤخرا من تصوير فيلمه القصير الثاني وهو إنتاج مشترك آخر مع موريتانيا بمشاركة مهنيين من العديد من البلدان العربية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام للمخرج وسيم قربي  المغرب اليوم  - الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام للمخرج وسيم قربي



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام للمخرج وسيم قربي  المغرب اليوم  - الصمت يكون أحيانًا أكثر بلاغة من الكلام للمخرج وسيم قربي



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib