المغرب اليوم  - ديسباسيتو تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر

"ديسباسيتو" تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

فونسي وجاستن بيبر
مدريد ـ المغرب اليوم

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي إحدى الظواهر الانفجاريّة في عوالمها الافتراضيّة ، وظهور أغنية "ديسباسيتو" في يوليو/تموز ، وتعد معنى الأغنية "ببطء" بالإسبانيّة والرائجة تمامًا في أميركا اللاتينيّة ، والتي أدّاها الفنان البورتوريكي لوي فونسي ، قبل أن تعاد صياغتها لتصبح أداءً مرئيًا مسموعًا مشتركًا بين فونسي وجاستن بيبر، وهو الأيقونة المعروفة في عوالم الرقص والغناء الشبابي المعاصر.

وتحوّلت "ديسباسيتو" إلى ظاهرة انفجاريّة، إذ وصل عدد مشاهداتها على موقع "يوتيوب" وغيره من مواقع المحتوى المرئي المسموع "خصوصاً مواقع الـ"سوشال ميديا" إلى 4 بلايين و600 مليون مشاهدة ، وربما يكون العدد انفجر أكثر عند وصول المقال إلى القرّاء.

وفي ثنايا الموجات الزلزاليّة للأغنية أنّها أطاحت أغنية "آسف" لجاستن بيبر نفسه، التي كانت تتصدّر مشاهدات الجمهور على الإنترنت، خصوصًا مواقع الـ"سوشيال ميديا" التي ضمنت تصدّرها قوائم الأغاني الأكثر استماعًا في 45 بلدًا ، إضافة إلى استنساخها بلغات شعوب عدّة ، مع انتشار عميم لتلك المستنسخات ، عبر الـ"سوشيال ميديا" أيضًا.

ويلفت أنّ صاحب تلك الأغنية الذي أدّاها بالإسبانيّة ، قال إنّه لم يهدف لسوى دفع الناس إلى الرقص ، معترفًا بأن انتشارها الانفجاري في العوالم الافتراضية للإنترنت لم يكن في حسبانه إطلاقًا.

ويذكّر ذلك بأغنية "غانغنام ستايل" 2012 ، التي استعمل صاحبها كلمات مشابهة في وصف انتشارها الانفجاري أيضًا بفضل الإنترنت ، إذ حقّقت قرابة 3 بلايين مشاهدة على "يوتيوب" بعيد وقت قصير من ظهورها، كما أنها أُدّيَت بلغات عدّة، وقُلّدت في مجتمعات كثيرة.

ماذا تعني الأرقام البليونيّة؟

الأرجح أن ظاهرة "ديسباسيتو" تملك أبعادًا عدة ، خصوصًا في علاقاتها مع العوالم الافتراضيّة للإنترنت، بل يكفي الإشارة إلى رقم ظهر بالترافق مع الانتشار الأسطوري للأغنية، وهو وصول عدد مستخدمي موقع "فيسبوك" إلى ما يزيد على بليوني مستخدم.

ومع تذكّر أن سكان الكرة الأرضيّة يقاربون الـ7.2 بليون شخص، يتبدّى الحجم العملاق لأرقام تتعلّق بالمشاركة في موقع رقمي للتواصل الاجتماعي "2 بليون شخص، هم قرابة ثلث البشرية حاضرًا" ، وشريط مرئي مسموع لأغنية "4.6 بليون، ما يزيد على ثلثي سكان الكوكب الأزرق" ، حتى لو دخل عنصر التكرار في المشاهدة للشخص الواحد في تلك الحسابات البليونيّة المدوّخة ، والأرجح أنّ هناك بعداً آخر للأغنية ، الظاهرة "ديسباسيتو" ، لامسه السير لوشيان غرينغ ، وهو رئيس مجموعة "يونيفرسال ميوزيك" الشهيرة التي أنتجت الأغنية.

وفي مقابلة مع تلفزيون "هيئة الإذاعة البريطانيّة بي بي سيBBC" ، اعتبر أنّ الانتشار الواسع لمحتوى موسيقي على الإنترنت، هو جزء من مساهمة الإنترنت في نشر ثقافة الديموقراطية، مشيرًا إلى أنّ نشر المحتوى الموسيقي عبر الـ"ويب" ، خصوصًا مواقع الـ"سوشيال ميديا" ، هو الذي سمح لأغنية متألقة في ثقافة معيّنة، بأن تتمتع بذلك النجاح البليوني الذي تجاوز حدود الدول والمجتمعات واللغات والشعوب كلّها.

وربما لا تكون تلك الكلمات مبالغة، خصوصًا مع تذكّر أن انتشار "ديسباسيتو" العابر للفواصل بين الشعوب إنما جاء معاكسًا تمامًا للصعود الضاري للشعبويّة غربًا وشرقًا ، من الأميركي دونالد ترامب إلى ناريندرا مودي وليس انتهاءً بفلاديمير بوتين وتشي جين بينغ في روسيا والصين" ، وسرديّات التطرف الديني "وصولًا إلى التطرف" في الدول العربيّة والإسلاميّة وغيرها.

ويصح القول إنّ تلك الخلاصة ربما تكون متعجّلة، بمعنى أنها تحتاج إلى إسناد يأتي من تحليل النص البصري المسموع لأغنية "ديسباسيتو" ، وهو أمر يحتاج مقالًا منفصلًا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ديسباسيتو تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر  المغرب اليوم  - ديسباسيتو تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ديسباسيتو تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر  المغرب اليوم  - ديسباسيتو تتحول إلى ظاهرة انفجارية في أقل من شهر



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 20:54 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

بطارية هاتف "iPhone 8" أصغر من بطارية هاتف "iPhone 7"

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib