المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012

الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012

القاهرة – محمد مصطفى

أشادت الأمم المتحدة بالدور الذي قامت به دار الإفتاء المصرية في العام الجاري (2012) لنشر السلام، ونبذ التعصب، وحل الصراعات في العالم؛ إضافة إلى سعيها الحثيث نحو تحقيق معاني المواطنة والتزامها بمواثيق حقوق الإنسان المتفق عليها، والدور المجتمعي المؤثر الذي تقوم به الدار وفضيلة المفتي، والذي يهدف إلى تحقيق التنمية المستدامة في مجالات التعليم والرعاية الصحية ومعالجة الفقر. وأكدت شهادة التقدير التي أرسلها مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للإعلام والتواصل بيتر لونسكي إلى مفتي الجمهورية فضيلة الدكتور علي جمعة ترحيب الأمم المتحدة بانضمام دار الإفتاء المصرية لقائمة المؤسسات العلمية الأكثر تأثيرًا في العالم، وثمنت الهيئة الأممية التزام دار الإفتاء بالمبادئ العشرة التي أقرتها الأمم المتحدة، والتي منها نبذ التعصب، ونشر السلام، وحل الصراع، وتحقيق المواطنة العالمية والتنمية المستدامة. وقال مستشار مفتي الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم "إن هذه الإشادة المهمة من هيئة عالمية كبيرة مثل الأمم المتحدة تمثل اعترافًا بالجهود التي تبذلها دار الإفتاء المصرية ومفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة، في التواصل وبناء الجسور بين الحضارات والثقافات، ونبذ التعصب ونشر السلام في العالم أجمع". وأضاف نجم أن مصر تمتلك الكثير من الإمكانات الحضارية والإنسانية، التي تمكنها من التواجد في مصاف الدول المتقدمة، وأن دار الإفتاء المصرية تعد نموذجًا مصغرًا لما يمكن أن تقوم به الكثير من المؤسسات المصرية من دور فاعل على الخريطة العالمية، وأن الفترة المقبلة ستشهد انطلاقة كبيرة للمؤسسات المصرية، والتي يبلغ عددها نحو 3  آلاف، في بناء التنمية، وتحقيق التقدم. يذكر أن المجلة الرسمية الناطقة باسم الأمم المتحدة قد نشرت مقالاً مطولاً لفضيلة المفتي، في شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي بشأن سبل تفادي الصراع بين الأديان والحضارات، عقب الحملة المشوهة التي تعرض إليها الإسلام ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، والتي بدأت في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، وأطلقت دار الإفتاء المصرية على أثرها حملة للتعريف بالإسلام ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، نجحت في الوصول إلى 70 دولة حول العالم.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012 المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012 المغرب اليوم - الأمم المتحدة تُشيد بدور دار الإفتاء في نشر السلام خلال 2012



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib