المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية

الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية

بيروت - واس

تتوسط (ساعة التل) أو (الساعة الحامدية) الساحة الرئيسية لمدينة طرابلس اللبنانية التي تتوسط الأسواق الشعبية حيث تعج الحياة بالمارة وحركة السير الكثيفة على طوال الساعة.وأوضح رئيس لجنة الآثار والتراث في بلدية مدينة طرابلس اللبنانية الدكتور خالد تدمري أن الساعة الحامدية هي آخر ما تركه العثمانيون من آثار في المدينة التي تتميز بفنهم المعماري، حيث تتألف من ستة طبقات يصل ارتفاعها إلى 30 مترًا وهي واحدة من عدة ساعات أمر السلطان عبد الحميد الثاني بإنشاءها في عدد من المدن المركزية للولايات العثمانية مثل التي في حلب ومدينة بيروت. وبين التدمري أن الساعة الحامدية أنشئت في طرابلس عام 1902م كهدية تحتفي بمرور اليوبيل الفضي (25 عامًا) على تولي عبد الحميد الثاني عرش السلطنة العثمانية منذ عام 1876م حيث أصدر السلطان تشييد الساعات وسبل المياه في أكثر من 600 مدينة في السلطنة لمناسبة تلك الذكرى وللمصلحة العامة.وأبان التدمري أن الساعة واصلت العمل منذ بداية تشييدها فشهدت دقائقها الحربين العالمية الأولى والثانية ولم تتوقف عن العمل حتى اشتعال الحرب الأهلية اللبنانية التي استمرت زهاء 15 عامًا حيث سقطت عقاربها وأرقامها الواحدة تلو الأخرى تحت لهو أعيرة القناصة وسرق قلبها الميكانيكي.وفي الختام لفت التدمري الانتباه إلى أن الساعة عادت للعمل في الـ 26 من شهر أبريل لعام 2006م بجهاز إلكتروني وإضاءة مميزة احتفالاً بيوم تأسيس طرابلس في ذكرى تحريرها من يد الفرنجة على يد السلطان المنصور قلاوون أحد أشهر سلاطين المماليك عام 1289م وذكرى مرور 130 عامًا على تأسيس ساحة التل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية  المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية  المغرب اليوم  - الساعة الحامدية إرث عثماني في مدينة طرابلس اللبنانية



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib