المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري

روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري

الإسكندرية - أ.ش.أ

استضاف معرض مكتبة الأسكندرية الدولي للكتاب ندوة على هامش انعقاد دورته العاشرة لمناقشة أدب الثورة بمشاركة عدد من الروائيين تطرقوا خلالها إلي الزخم الثوري الذي تعيشه مصر منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير. قال الروائي محمود الورواري إن "هناك ثورتين.. ثورة للعقول وأخري للنفوس أوجدهم الأدب، فضلا عن الثورة السياسية والتي هي في الأصل نتاج ثورة الأدب".. مشيرا إلي أدب الثورة والذي هو ذلك الأدب الذي يكتبه أولئك الذين لم يعيشوا الثورة فمن قول طه حسين إن "أدب الثورة هو ذلك الأدب الذي يكتب بعد تشكيل الوعي". ولفت إلي ثلاث معان مختلفة أولها هو أدب "ما قبل الثورة" هو شعلة الثورات ويكون سببا في قيام الثورات، وثانيها هو أدب "الأثناء" وهو الذى يكتب أثناء الثورة وفيه يترك النص مفتوحا وتكون كتاباته متأرجحه بين نظام مهدوم وآخر لم يتشكل بعد ويكون ذلك الأدب مجرد تسجييل للأحداث في ذاكرة الزمن ليس إلا، وثالثها وهو أدب الثورة "ما بعد" وهو الأدب الذي يتخمر ويكتب بعد جيل من الثورة مستندا على ما تم تسجيله من حقائق. ومن جانبه، أوضح سعد القرش أن مصر لم تجتاز الثورة بعد، وأن أدب الثورة يشبه أدب الحرب لا يستطيع أن يكتبه إلا من شارك فيه، والتمس من الثورة 18 يوما ما بين 28 يناير وحتى 11 فبراير حيث وجد بهم أسمي معاني التماسك والانضباط في الشعب فبالرغم من عدم وجود شرطة إلا أن الشعب قد ضبط نفسه بنفسه. ولفت أشرف عشماوي إلى أنه لا يجوز الكتابة عن الثورات في ذروتها.. فالأفضل أن تكون اللغة هي لغة التقارير والمقالات، كما أنه ضد أدب الأسماء بمعني إدخال أسماء حقيقية وعملها كرواية، مستندا إلى نوع آخر وهو الرسم لتسجيل الحقائق. وأوضح أن عدد الكتب التي صدرت عن الثورة منذ قيامها حتى اليوم 66 كتابا وأن هذا ليس لصالح الكتاب أو القراء، فضلا عن النقل والسرقة الأدبية، مختصرا في أن الكتب الأدبية عن الثوره فشلت.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري  المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري



 المغرب اليوم  -

بدت مثيرة مع حذاء رقيق عالي الكعب

شاكيرا تطلق ألبومها الجديد وتتألق في فستان قصير

ميامي ـ رولا عيسى
تألقت المطربة شاكيرا (40 عامًا) في حفل إطلاق ألبومها الجديد El Dorado في ميامي في فلوريدا الخميس، وبدت مثيرة في فستان ذهبي قصير لامع دون أكمام كشف عن ساقيها وذراعيها، حيث ضم قطع فسيفساء ذهبية في كل أنحاءه، مع حذاء رقيق عالي الكعب ومخلب صغير في يدها. وتركت الفنانة العالمية شعرها الأشقر المجعد يتدلى على كتفيها بينما رفعت الجزء الأمامي من شعرها لأعلى، وفي النهاية وقفت مبتهجة لالتقاط الصور مع الحضور في حفل إطلاق ألبومها في The Temple House، فيما ارتدت داخل الحفلة ملابس أخرى مريحة لتقديم عروضها الغنائية، حيث ارتدت جينز ممزق مع توب أبيض وسترة ذهبية، وانضم إليها على المرسح برينس رويس ونيكي غام ، واللذان أمتعا الضيوف بدويتو غنائي في الألبو الجديد لشاكيرا. وبدأت شاكيرا أول عملها في ألبوم El Dorodo في بداية عام 2016، وأطلقت أغنية Chantaje المنفردة بالتعاون مع المغنية الكولومبية مالوما في

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري  المغرب اليوم  - روائيون يؤكدون أن الزخم الثوري سينعكس على الأدب المصري



 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib