ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست

من أجل البدء في مناقشات حول صفقة تجارية مستقبلية مع لندن

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن "البريكست"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن

ميشيل بارنييه
لندن ـ سليم كرم

حدَّد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه، الجمعة، مهلة أسبوعين لبريطانيا لتحقيق تقدم كاف في محادثات "البريكسيت"، والبدء في مناقشات حول صفقة تجارية مستقبلية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويرفض الاتحاد الأوروبي الحديث عن التجارة أو صفقة انتقالية محتملة إلى أن يري إحراز تقدم كاف بشأن القضايا المثيرة للجدل في مشروع قانون خروج بريطانيا، من الاتحاد الأوروبي وإيرلندا وحقوق المواطنين.

ووعدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي في خطاب فلورنسا بتقديم 20 مليار يورو للاتحاد الأوروبي لتغطية مساهمات بريطانيا في ميزانية الاتحاد الأوروبي حتى نهاية الفترة المالية الحالية عام 2020، وقالت إن المملكة المتحدة ستفي بالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي.

بيد أن ذلك لم يرض بارنييه الذي طالب بريطانيا، بشرح ما تريد أن تدفعه كسعر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يُحقق تقدمًا "حقيقيًا وصادقًا" بشأن القضايا الثلاث. وقال بارنييه، في حديثه في بروكسل مع وزير شؤون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ديفيد ديفيس، "نعم"، عندما سئل عمَّا إذا كانت بريطانيا قد تحتاج لأسبوعين لكسر الجمود في المفاوضات. وسيجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل يومي 14 و15 كانون الأول/ ديسمبر لتحديد ما إذا كانوا سيبدئون المرحلة الثانية من المفاوضات.

وقال بارنييه "إننا بحاجة إلى العمل الأن خلال الأسابيع القليلة المقبلة، حول التفسير الموضوعي للتعهدات التي تعهدت بها رئيسة الوزراء ماي في فلورنسا قائلا" أعتقد أن هذا أمر حيوي للغاية إذا كان لنا أن نحرز تقدما كافيا في المجلس الأوربي في ديسمبر/كانون الأول".

وقد رفض المفاوضون البريطانيون أكثر من ست جولات من المحادثات إعطاء أي تعهدات من هذا النوع ما لم يحصلوا على ضمانات حول العلاقات المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. وإذا أخفقت بريطانيا في اختبار التقدم الكبير، فإن اجتماع المجلس الأوروبي القادم لن يعقد حتى مارس/أذار 2018، بعد عام من بدء تيريزا ماي تفعلي المادة 50 وقبل عام واحد فقط من يوم خروج بريطانيا يوم 29 مارس/آذار 2019.

ومن شأن ذلك أن يجعل هناك أقل من 12 شهرًا للاتفاق على عملية انتقالية معقدة واتفاق تجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. فاتفاقات التجارة الحرة تستغرق عادة سنوات عديدة للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي والوصول لاتفاق انتقالي، وهو تمديد مؤقت للوضع الراهن، من شأنه أن يتيح للمفاوضين مزيدًا من الوقت.

وقال ديفيس إنه من الضروري الانتقال إلى المرحلة الثانية من المفاوضات حول مستقبل العلاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن. وأضاف: "ما زلنا مستعدين ومستعدين للانخراط في المفاوضات بأسرع ما يمكن لضمان النتيجة. لقد حان الوقت لكلا الجانبين للتحرك معا للبحث عن حلول، وهذا عمل جاد".

ويدفع الاتحاد الأوروبي للحصول على مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يُصف بأنه "تسوية الحسابات" بدلًا من كونه عقوبة تصل إلى 60 مليار جنيه إسترليني.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أكتوبر/تشرين الأول إن مبلغ 20 مليار يورو الذي تحدثت عنه رئيسة الوزراء البريطانية كان أقل من منتصف الطريق إلى الرقم الذي من شأنه أن يفتح المناقشات التجارية.

وفي مكان آخر من بروكسل، حذر وزير شؤون بولندا في الاتحاد الأوروبي من أن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يختتم إلا في "اللحظة الأخيرة جدًا"، وقال كونراد شيمانسكي "إن الجانبين يرغبان في استخدام النفوذ حاليا وهذا هو السبب في أنه سيكون صعبًا جدًا في النهاية".

وأصرّ على أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كقرار سيادي، كان "بالتأكيد بلا مقابل"، ولكن عضوية الاتحاد الأوروبي البالغة 43 عاما لم تكن كذلك، وقال: "أستطيع أن افهم إغراء عدم التوصل إلى اتفاق"، مضيفا "ليس هناك التزام بمواصلة هذه المفاوضات الطويلة والمملة والمعقدة.

وحذر شيمانسكي من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى أن يصبح الاتحاد الأوروبي "اتحادًا من دون توازن سليم بين الحساسيات" بشأن قضايا مثل التجارة والقدرة التنافسية، وأشار إلى أنه بدون نفوذ بريطانيا فإن الدول ذات الغرائز الحمائية ستكتسب اليد العليا في بروكسل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست



​ارتدت فستانًا قصيرًا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي

تألّق كريس جينر برفقة حبيبها جامبل في بيفرلي هيلز

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
حظيت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كريس جينر، البالغة من العمر 62 عاما، بنزهة في مدينة بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية، السبت مع حبيبها الأصغر كوري جامبل ذي الـ37 عاما. جذبت كريس جينز الأنظار إلى إطلالتها الأنيقة، إذ ارتدت فستان قصيرا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي، يتميّز بأكمام متوسطة الطول. وانتعلت المذيعة والكاتبة الأميركية زوجا من الأحذية باللون الكريمي، وحملت حقيبة من نفس اللون مزيّنة بتطريزات من الأزهار وأخفت عينيها بنظارة شمسية أنيقة، وأضافت بريقا لإطلالتها من خلال مجموعة من الإكسسوارات الأنيقة من الأساور والخواتم بالإضافة إلى ساعة لامعة، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، كما ظهر صديقها كوري جامبل بإطلالة أنيقة إذ ارتدى قميصا ورديا اللون، نسّقه مع سروال أسود وزوج من الأحذية الرياضية البيضاء. كريس ليست الشخص الوحيد في عائلتها الذي يفضّل الرجال الأصغر سنا، فشقيقتها الأكبر كورتني كارداشيان، البالغة من العمر 38 عاما، تواعد عارض الأزياء الجزائري يونس

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib