ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست

من أجل البدء في مناقشات حول صفقة تجارية مستقبلية مع لندن

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن "البريكست"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن

ميشيل بارنييه
لندن ـ سليم كرم

حدَّد كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه، الجمعة، مهلة أسبوعين لبريطانيا لتحقيق تقدم كاف في محادثات "البريكسيت"، والبدء في مناقشات حول صفقة تجارية مستقبلية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، ويرفض الاتحاد الأوروبي الحديث عن التجارة أو صفقة انتقالية محتملة إلى أن يري إحراز تقدم كاف بشأن القضايا المثيرة للجدل في مشروع قانون خروج بريطانيا، من الاتحاد الأوروبي وإيرلندا وحقوق المواطنين.

ووعدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي في خطاب فلورنسا بتقديم 20 مليار يورو للاتحاد الأوروبي لتغطية مساهمات بريطانيا في ميزانية الاتحاد الأوروبي حتى نهاية الفترة المالية الحالية عام 2020، وقالت إن المملكة المتحدة ستفي بالتزاماتها تجاه الاتحاد الأوروبي.

بيد أن ذلك لم يرض بارنييه الذي طالب بريطانيا، بشرح ما تريد أن تدفعه كسعر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يُحقق تقدمًا "حقيقيًا وصادقًا" بشأن القضايا الثلاث. وقال بارنييه، في حديثه في بروكسل مع وزير شؤون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ديفيد ديفيس، "نعم"، عندما سئل عمَّا إذا كانت بريطانيا قد تحتاج لأسبوعين لكسر الجمود في المفاوضات. وسيجتمع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل يومي 14 و15 كانون الأول/ ديسمبر لتحديد ما إذا كانوا سيبدئون المرحلة الثانية من المفاوضات.

وقال بارنييه "إننا بحاجة إلى العمل الأن خلال الأسابيع القليلة المقبلة، حول التفسير الموضوعي للتعهدات التي تعهدت بها رئيسة الوزراء ماي في فلورنسا قائلا" أعتقد أن هذا أمر حيوي للغاية إذا كان لنا أن نحرز تقدما كافيا في المجلس الأوربي في ديسمبر/كانون الأول".

وقد رفض المفاوضون البريطانيون أكثر من ست جولات من المحادثات إعطاء أي تعهدات من هذا النوع ما لم يحصلوا على ضمانات حول العلاقات المستقبلية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. وإذا أخفقت بريطانيا في اختبار التقدم الكبير، فإن اجتماع المجلس الأوروبي القادم لن يعقد حتى مارس/أذار 2018، بعد عام من بدء تيريزا ماي تفعلي المادة 50 وقبل عام واحد فقط من يوم خروج بريطانيا يوم 29 مارس/آذار 2019.

ومن شأن ذلك أن يجعل هناك أقل من 12 شهرًا للاتفاق على عملية انتقالية معقدة واتفاق تجاري بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي. فاتفاقات التجارة الحرة تستغرق عادة سنوات عديدة للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي والوصول لاتفاق انتقالي، وهو تمديد مؤقت للوضع الراهن، من شأنه أن يتيح للمفاوضين مزيدًا من الوقت.

وقال ديفيس إنه من الضروري الانتقال إلى المرحلة الثانية من المفاوضات حول مستقبل العلاقات بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن. وأضاف: "ما زلنا مستعدين ومستعدين للانخراط في المفاوضات بأسرع ما يمكن لضمان النتيجة. لقد حان الوقت لكلا الجانبين للتحرك معا للبحث عن حلول، وهذا عمل جاد".

ويدفع الاتحاد الأوروبي للحصول على مشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والذي يُصف بأنه "تسوية الحسابات" بدلًا من كونه عقوبة تصل إلى 60 مليار جنيه إسترليني.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أكتوبر/تشرين الأول إن مبلغ 20 مليار يورو الذي تحدثت عنه رئيسة الوزراء البريطانية كان أقل من منتصف الطريق إلى الرقم الذي من شأنه أن يفتح المناقشات التجارية.

وفي مكان آخر من بروكسل، حذر وزير شؤون بولندا في الاتحاد الأوروبي من أن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يختتم إلا في "اللحظة الأخيرة جدًا"، وقال كونراد شيمانسكي "إن الجانبين يرغبان في استخدام النفوذ حاليا وهذا هو السبب في أنه سيكون صعبًا جدًا في النهاية".

وأصرّ على أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، كقرار سيادي، كان "بالتأكيد بلا مقابل"، ولكن عضوية الاتحاد الأوروبي البالغة 43 عاما لم تكن كذلك، وقال: "أستطيع أن افهم إغراء عدم التوصل إلى اتفاق"، مضيفا "ليس هناك التزام بمواصلة هذه المفاوضات الطويلة والمملة والمعقدة.

وحذر شيمانسكي من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيؤدي إلى أن يصبح الاتحاد الأوروبي "اتحادًا من دون توازن سليم بين الحساسيات" بشأن قضايا مثل التجارة والقدرة التنافسية، وأشار إلى أنه بدون نفوذ بريطانيا فإن الدول ذات الغرائز الحمائية ستكتسب اليد العليا في بروكسل.

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست ميشيل بارنييه يُعطي بريطانيا أسبوعين لإحراز تقدّم كاف بشأن البريكست



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إقالة مسؤولين أمنيين في المغرب على خلفية حادث "تدافع الصويرة"

GMT 06:46 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاقة الحميمة دواء لأمراض لن تخطر على بالك

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib