المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل

"داعش" يتبنى الهجوم المتطرف في الشانزليزيه ويعلن أن المنفذ "أبو يوسف البلجيكي"

هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل

الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند
باريس - المغرب اليوم

يترأس الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند صباح اليوم الجمعة، اجتماعًا لمجلس الدفاع الأعلى، لبحث تفاصيل الهجوم الارهابي الذي استهدف مساء الخميس، عددًا من عناصر الشرطة الفرنسية في شارع "الشانزليزية" وسط العاصمة الفرنسية باريس. ومن المنتظر أن يتخذ المجلس سلسلة إجراءات أمنية خصوصًا وان البلاد تعيش أجواء الانتخابات الرئيسية التي ستجري مرحلتها الأولى بعد غد الأحد.

وأعلن مصدر فرنسي مقرب من التحقيق، أن منفذ الهجوم الارهابي الذي شهده شارع "الشانزلزيه" في العاصمة الفرنسية باريس ليل الخميس، هو مواطن فرنسي، سبق له
 أن تورط في إطلاق نار على عناصر شرطة عام 2001 ، وهو مصنف ضمن قوائم الأشخاص الخطرين، كما أنه معروف لدى المصالح الأمنية الفرنسية بسجله الجنائي، كونه متورطًا في مجموعة من عمليات السرقة المصحوبة بالعنف وكانت تراقبه أجهزة الاستخبارات الفرنسية.

وقد أكد المدعي العام في باريس، فرانسوا مولين، التعرّف على هوية منفذ الهجوم، غير أنه لم يكشف عنها، مشيرًا الى أن اسم المنفذ سيتم إعلانه اليوم الجمعة في ندوة صحفية. وفي وقت متأخر من الليلة، أعلن تنظيم "داعش" تبنيه للهجوم الارهابي . وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم إن منفذ الهجوم هو أحد مقاتليه، واسمه أبو يوسف البلجيكي.

وشهد شارع الشانزلزيه، أشهر شوارع العاصمة الفرنسية باريس، الخميس، إطلاق نار أسفر عن مقتل شرطي وإصابة 2 بالإضافة إلى مقتل منفذ الهجوم، وفقا لما أكده متحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية . وقال بيير هنري برانديت المتحدث باسم الداخلية إن سيارة توقفت أمام مركبة للشرطة في الشانزلزيه وخرج منها شخص مسلح أطلق النار من سلاحي آلي على عناصر الشرطة مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة شرطيين آخرين، كما أصيبت سائحة بجروج خفيفة.

واشار الى أن أحد الشرطيين الجريحين في وضع صحي خطير، إذ تهدد الطلقات النارية التي تعرّض لها بإنهاء حياته، فيما تبقى الحالة الصحية للشرطية الثانية، مستقرة إلى حدود الساعة. وأضاف المتحدث باسم الداخلية أن عناصر الشرطة ردوا بإطلاق النار على المهاجم وسقط قتيلا. وفرضت الشرطة الفرنسية طوقا أمنيا على شارع الشانزلزيه وطالبت الناس بالابتعاد عن المنطقة، مؤكدة أن هناك "عملية أمنية" في الشارع.

وتقول التقارير إن "شخصين على الأقل تورطا في الهجوم، الذي وقع أثناء مشاركة مرشحي الرئاسة الفرنسية، في مناقشة تلفزيونية قريبة من مكان الحادث، قبل انتخابات الأحد، وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية أن الضباط استُهدفوا عمدًا، وأضاف اتحاد الشرطة أن أحدهم قتل بالرصاص بينما كان يجلس في سيارته. وقرر الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، عقد اجتماع طارئ عقب اطلاق النار مساء الخميس.

وذكرت الأنباء أن المسلح الثاني الذي لم يقبض عليه بعد، أطلق النار في مركز تجاري، وذكرت الشرطة أنهم يفتشون منزل المهاجم، الذي قتل في شرق باريس، وذكرت أن المهاجم كان قد أعلن في أحد مواقع التواصل الاجتماعي أنه "يريد قتل الشرطة"، وجاء هجوم الليلة، قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى، من الاقتراع في انتخابات الرئاسة الفرنسية المتوترة.

كما يأتي الحادث بعد يومين فقط من قيام الشرطة، باعتقال رجلين فى جنوب مرسيليا بالسلاح والمتفجرات، حيث يشتبه في أنهما كانا ينويان تنفيذ هجوما لعرقلة الجولة الأولى، من انتخابات الرئاسة المقررة الأحد، وتجدر الإشارة إلى أن فرنسا فى حالة طوارئ، وعلى أعلى مستوى من الإنذار منذ سلسلة الهجمات الإرهابية التي بدأت في عام 2015 والتي أصفرت عن مقتل أكثر من 230 شخصًا.

وتم نشر لآلاف الجنود والشرطة المسلحة، لحماية المواقع الساخنة السياحية مثل الشانزليزيه، أو أهداف محتملة أخرى مثل المباني الحكومية والمواقع الدينية، وحتى الأن أظهرت استطلاعات الرأي ان الناخبين، يشعرون بالقلق إزاء البطالة وقوتهم الانفلاقية، أكثر من الإرهاب أو الأمن، على الرغم من أن المحللين حذروا من ان ذلك سيتغير في حالة المزيد من إراقة الدماء.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية: "إن السفارة البريطانية على اتصال مع السلطات المحلية، وتسعى بشكل عاجل إلى الحصول على مزيد من المعلومات، بعد أنباء إطلاق نار في الشانزليزيه في باريس، ويأتي اطلاق النار بعد ساعات فقط من إغلاق أحد أكثر الطرق ازدحامًا، في باريس من قبل الشرطة حيث تعامل الضباط مع "حزمة مشبوهة".

أدان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الهجوم الارهابي في باريس والذي أدى الى مقتل ضابط شرطة فرنسي. وقدم ترامب ورئيس الوزراء الإيطالي، باولو جنتيلوني، تعازيهما لشعب فرنسا خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب محادثاتهما في البيت الأبيض.
وقال ترامب "يبدو أنه هجوم إرهابي آخر. فماذا يمكن القول؟ إنه أمر لا ينتهي أبدًا، علينا أن نكون أقوياء وعلينا أن نكون يقظين".

من جانبها، عبرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تعاطفها مع الضحايا وعائلاتهم. وقال المتحدث باسمها على "تويتر": "بعد الاعتداء على عناصر من الشرطة في باريس، قدمت ميركل تعازيها إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند. وقالت إنها متعاطفة مع الضحايا وعائلاتهم".

وقبيل ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن برلين تقف بحزم وتصميم إلى جانب فرنسا. وقالت الوزارة على "تويتر": إنها أخبار صادمة من باريس. ننعي الضحايا ونقف بحزم وتصميم الى جانب فرنسا".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل  المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل  المغرب اليوم  - هولاند يترأس المجلس الأعلى للدفاع والتحقيق يتوصل الى معرفة الجاني القتيل



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 04:11 2017 الأحد ,28 أيار / مايو

لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة
 المغرب اليوم  - لاستوفو في كرواتيا تتكون من 1106 جزيرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib