المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية الهدية الأخيرة في افتتاح أنشطته

اعتبرها النقَّاد منجزًا سرديّا متفردًّا يتغلغل في أسرار فنِّ التصوير

المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية "الهدية الأخيرة" في افتتاح أنشطته

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية

المسرح الوطني محمد الخامس
الرباط - و م ع

في افتتاح برنامج أنشطته الثقافية للموسم الحالي، احتفى المسرح الوطني محمد الخامس، مساء الإثنين، برواية "الهدية الأخيرة" للكاتب محمود عبد الغني، التي اعتبرها الناقدان شرف الدين ماجدولين وشعيب حليفي منجزا سرديا متفردا يقتفى، من خلال التغلغل في أسرار فن التصوير الفوتوغرافي، محنة البحث عن الذات والتحرر من لعنة التشابه. في "الهدية الأخيرة"، الصادرة عن منشورات "المركز الثقافي العربي" في الدار البيضاء، قصة سعاد حمان التي تبدل حرفة عرض الأزياء إلى التصوير الفوتوغرافي، لكنها تواجه بتهمة "ثقيلة" من ناقد فني يعتبرها نسخة من الأصل، من الفنانة الأميركية ذائعة الصيت لي ميلر، فتتورط سعاد في مأزق التحقق من شرطها الوجودي، والتحرر من لعنة المشابهة أو المطابقة مع الفنانة الشهيرة. إنها قصة التغلغل في وجدان الفنان لكتابة جرحه المفتوح ومعاناته الوجودية الأزلية.
وبذلك تنضم رواية محمود عبد الغني، التي توجت بجائزة المغرب للكتاب في فئة السرد، إلى طائفة من النوع الروائي العالمي الذي ينفتح على أجناس تعبيرية أخرى، ويغوص في أسرارها ومعاناة ممارسيها.
ويثمن الناقد شرف الدين ماجدولين في هذا العمل السردي نجاح محمود عبد الغني، في تجربته الروائية الأولى، في "الجمع بين مهارة الشاعر بلغته العذبة لتصوير مشاهد فاتنة ورسم شخصيات آسرة، وبين مساحة معرفية واسعة من تاريخ الفن الفوتوغرافي، تأسست على مجهود توثيقي كبير".
ويرى شرف الدين أن الكاتب تناول من خلال قصة المصورة سعادة إشكالية الإبداع الأزلية، ذلك أن أسوأ قدر يمكن أن يصيب الفنان هو أن توضع له حدود ويحبس في تصنيف أو تبعية لنموذج آخر، أو "مشابهة مؤلمة".
وتحدث الناقد والروائي شعيب حليفي عن شخصيات تتداخل في سياق البحث عن شيء ما، هي رحلة البحث عن الذات، محنة تنتهي بفرح حين يتحقق اليقين بأن "المشابهة وهم".
توقف حليفي عند حكايات السفر التي تؤجج الصراع الداخلي لدى الشخصية (الرباط - القاهرة - باريس... ) وعن تكسير خطية التذكر بعودة الشخصية الرئيسية إلى طفولتها، لكي تبقى الرواية مرتفعة عن العالم الواقعي.
وخلص حليفي من تحليل حبكة الرواية وفراغاتها وإحالاتها إلى أنها "رواية ثقافية" و"تفاعلية" بامتياز، ذلك أنه لا يمكن الإحاطة بمسالكها دون الرجوع إلى عوالم بصرية وفنية أخرى تصنع القاعدة الفنية للعمل في اشتغاله على فلسفة الفنون وأسرار صناعتها.
أما محمود عبد الغني فأطر روايته في سياق التطور الكوني لمواضيع وأساليب الرواية من الاشتغال على الواقع والزمن إلى تناول ماهية الفن، مستعرضا نماذج روائية ذائعة الصيت في الأدب الغربي. وقال عبد الغني إنه كان مهووسا بدرء خطر الكتابة الشعرية على الأسلوب السردي.
يذكر أن محمود عبد الغني من مواليد 1967 بمدينة خريبكة. صدرت له مؤلفات متنوعة بين الشعر والترجمة، من أهمها "حجرة وراء الأرض" (ديوان)، "عودة صانع الكمان" (ديوان)، "كم يبعد دون كيشوت" (ديوان). وفي الترجمة له "التاريخ والمفهوم" و"السيرة الذاتية .. الأشكال والوظائف" و"رحلة شمال إفريقيا" لأندري جيد ورواية "مزرعة الحيوان" لجورج أورويل.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية الهدية الأخيرة في افتتاح أنشطته المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية الهدية الأخيرة في افتتاح أنشطته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية الهدية الأخيرة في افتتاح أنشطته المسرح الوطني محمد الخامس يحتفي برواية الهدية الأخيرة في افتتاح أنشطته



خلال مشاركتها في حفلة " Serpentine Gallery"

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود أنيق من الدانتيل

لندن ـ ماريا طبراني
أثبتت عارضة الأزياء ومقدمة البرامج البريطانية الشهيرة أليكسا تشونغ، أن المشاهير يعانون نفس المأساة بسبب الكعب العالي مثل أي شخص آخر، وظهرت بقدمين حافيتين بعد انتهاء حفل "Serpentine Gallery Summer" في العاصمة البريطانية لندن، ليلة الثلاثاء، والذي ضم عددا من نجوم الموضة، الموسيقى، والفن. وظهرت الفتاة البريطانية البالغة من العمر 34 عاما، مفعمة بالحيوية والنشاط، حيث اعتلت وجهها ابتسامة ساحرة، خلال الحفل، الذي أقيم في حدائق كنسينغتون في لندن . وبعد خروج عارضة الأزياء المعروفة بإحساسها الأنيق، كنموذج ومصممة أزياء شهيرة، من الحفل ، انتزعت حذائها الأسود ذو الكعب العالي من توقيع كريستيان لوبوتان، ومشت بدونه لتحظى بالقليل من الراحة. وارتدت فستانًا أنيقًا من الدانتيل والشيفون الأسود بدون حمالة، يتميز بفتحة أمامية أبرزت مفاتنها، بالإضافة إلى ربطة عنق بنفس اللون حول رقبتها، وصففت شعرها في شكل ذيل حصان فضفاض، ولفتت الانتباه إلى ملامحها المدهشة من خلال المكياج الناعم وظل العيون

GMT 04:55 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

"وايت هافن" يعتبر من أفضل الشواطئ في أستراليا
المغرب اليوم -

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - إيمان محروس تصدر مجموعة متميزة من فساتين الزفاف
المغرب اليوم - التجديف في نهر فلتافا من أروع الأماكن لمحبي المغامرة
المغرب اليوم - استمتع بديكور مكسيكي داخل منزلك من

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib