المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة

تعتبره "فارغًا من محتواه" في ظل الوضية الصعبة لاقتصاد المملكة

المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة

مشروع قانون المالية الجديد لسنة 2014
الرباط ـ محمد عبيد

انتقدت أحزاب المعارضة البرلمانية المغربية، ولا سيما حزبي "الاستقلال" و"الأصالة والمعاصرة"، مشروع قانون المالية الجديد لسنة 2014، في الوقت الذي يُحذّر فيه اقتصاديون من مغبة تأخير التوافق على المشروع، الذي ستتضرر منه قطاعات حكومية حيوية.   وأكد القيادي في حزب "الاستقلال" ورئيس " رابطة الاقتصاديين الاستقلاليين" عادل الدويري، لـ"المغرب اليوم"، أن مشروع قانون المالية الجديد لسنة 2014، "فارغ من محتواه"، في ظل ظرفية اقتصادية حرجة يمر بها الاقتصاد المغربي، لافتًا إلى "التراجع التدريجيّ لنسبة النمو وضعف المبادلات الخارجية وإنعدام الثقة من طرف المستثمرين".وأشار الدويري، إلى أن "المغاربة ينتظرون من الحكومة الحالية صياغة مشروع قانون مالية يُركز على الوحدات التصديرية الكبرى (الصناعة، السايحة والزراعة)، من خلال برامج أُطلقت في العشرية الأخيرة من عهد الحكومات السابقة".وأعلن النائب البرلماني في فريق حزب "الأصالة والمعاصرة" طاهر شاكر، خلال تدخّله لمناقشة موازنة وزارة الزراعة والصيد البحري، في لجنة القطاعات الإنتاجية في مجلس النواب، أن 57 مليار درهم المرصودة في القانون المالي لسنة 2014، ضمن الحسابات الخصوصية الخاصة بالعالم القروي، لا تصل ولا يستفيد منها هذا العالم، وأن موازنة الاستثمار في القطاع الزراعي لم تعد تتعدى 5 في المائة، بينما كانت مند سنوات الستينات من القرن الماضي، تبلغ ما بين 25 و33 في المائة.وعن إصلاح صندوق المقاصة، تساءل شاكر، عما أسماه "الإقصاء المُمنهج" من الحكومة في حق أصحاب الجرارات الزراعية الذين لن يستفيدوا من تعويضات بسبب الزيادات في ثمن المحروقات، على غرار ما فعلت الحكومة مع أرباب الحافلات، بل أكثر من ذلك، كانت الكارثة ومسّت الضريبة على القيمة المضافة هذا القطاع بنسبة 10 في المائة.وبشأن إزالة الإعفاءات الضريبية على كبار الفلاحين، أكد النائب عن "الأصالة والمعاصرة"، أن "حزبه ليس ضد تضريب القطاع الزراعي، وأنه ليس على أساس رقم المعاملات، لأن ذلك سيمس لا محالة العدالة الجبائية في العمق، بل يجب أن يكون على أساس الربح"، مشيرًا في الوقت ذاته، إلى أن المناظرة الأخيرة للإصلاح الضريبي كانت موجهة إلى القطاع الزراعي في الأساس".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة  المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة  المغرب اليوم  - المعارضة المغربيّة تنتقد مشروع قانون الماليّة وتُحمّل الحكومة المسؤوليّة



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib