المغرب اليوم  - الحزب العُمالي المغربي يعرض قراءته لمشروع قانون المال

أكدّ أنّ الحكومة لم تُقدم إجابات عن الأسئلة المطروحة

الحزب "العُمالي" المغربي يعرض قراءته لمشروع قانون المال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الحزب

سعيد باعزيز رئيس المجموعة النيابية للحزب "العُمالي" المغربي
فاس- حميد بنعبد الله

أكدّ رئيس المجموعة النيابية للحزب "العُمالي" المغربي، سعيد باعزيز، أنّ مشروع قانون المال للعام 2014، "تزامن مع ولادة قيصرية لحكومة جديدة انطلقت في أعمالها بتبني المشروع الصادر عن الحكومة الأولى لعبد الإله بنكيران، دون تقديم تصريح حكومي أمام البرلمان أو حصولها على ثقة مجلس النواب" ، موضحًا أنّ الحكومة الجديدة، باستقبال وتعيين وقسم، وحزب جديد، لكن دون هوية، ودليله أنّ "حزبًا صادق على البرنامج الحكومي بعد دفاعه عليه بقوة والآن يعارضه، وحزب آخر صوت ضده منتقدًا إياه بلهجة شديدة، وأصبح يشتغل تحت أحضانه".وأوضح أنّ "هذه المكونات السياسية تتناقض مع ذاتها، فهي تتبجح بالديمقراطية، وتمنح في ذات الوقت للدستور تأويلاً لا ديمقراطيًا، من أجل الحصول على شرعية تكتسب بها تصرفاتها الصفة القانونية على أنقاض الديمقراطية"، مؤكدًا أنّ "الدستور ليس بالعبىء الثقيل، وإنما وثيقة تعاقد ينبغي الاجتهاد في تفسيرها نحو ترسيخ قيم الديمقراطية".وأشار إلى أنّ "سياسة التقشف التي نهجتها الحكومة بشكل تصاعدي، وللعام الثالث على التوالي، شملّت مختلف المجالات وفي مقدمتها تجميد 15 مليار درهم من ميزانية الاستثمار، والتسابق مع الزمن لعرقلة المشاريع التنموية بإعلان 31 أكتوبر آخر يوم لإيقاف فتح اعتمادات جديدة، وهو الإجراء الذي سيجمد أكثر من 10 مليار درهم، موضحًا أنّ "الميزانية قد خصصت 58 مليار درهم للاستثمار، إلا أنّ الحكومة جمدت منها 15 مليار درهم، ووقفت حوالي 10 مليار درهم بمذكرة رئيس الحكومة".وذكر أنّه بالرجوع إلى نسبة الإنجاز، فهي لا تفوق نسبة 40 بالمائة، مما يوضح أنّ الاستثمار لم يتجاوز عمليا 13 مليار درهم، فهناك بنظره "غياب رؤية شمولية واضحة لتدبير الشأن العام"، متسائلاً "كيف يعقل أنّ يصوت البرلمان على ميزانية بقيمة 58 مليار درهم للاستثمار برسم السنة المالية 2013، وبفضل التدبير الحكومي لم يتم استثمار إلا حوالي 13 مليار درهم، ولهذا وجب مصارحة الشعب المغربي بالتلاعب بمصيرهم، لاسيما وأن قرارات البرلمان أصبحت في مهب الريح؟".وأبرز أنّ الحكومة عملت على التقشف في عدد المناصب المالية المخصصة للتشغيل، لكن بالمقابل أطلقت العنان في ميلاد وتوزيع حقائب وزارية جديدة، لإثقال كاهل موازنة الدولة، ونهجت الأسلوب ذاته في الزيادة في الضرائب غير المباشرة التي تهم الطبقات الوسطى والمستضعفة، متسائلاً "أين نحن من التوازنات الاجتماعية؟"، إذ عوض تضريب المواد الفاخرة الذي تندرج في إطار الكماليات عمدت إلى تضريب المواد الأساسية للحياة اليومية وتضريب القطاع الفلاحي بطريقة لا يقبلها العقل، وعدم تضريب الثروة"وخلُص إلى القول "هذه هي حكومة الإصلاح التي جعلت اقتصادنا في هذه اللحظات يرقد في قاعة الانتظار، ريثما تفرج عنه التساقطات المطرية، الفرصة الوحيدة التي بإمكانها أن تعالج نسبيًا هذا الوضع القاتم وأن تخرجه من النفق المسدود، وهكذا فالمطر في بلادنا يصنع السياسة أما الحكومة فلا حول ولا قوة لها".وأكدّ أنّ "مشروع قانون المال لعام 2014، خال من إصـلاح ضريبي حقيقي، والذي يستوجب تأسيسه عبر حوار وطني يشارك فيه الفرقاء المختلفين، حتى لا تنهك المقاولات المواطنة، لاسيما مع إعلان المقاولات الصناعية عن الصعوبات والمشاكل التي تتخبط فيها، إذ تراجعت مساهمتها في الناتج الداخلي الخام، وفقدت العديد من مناصب الشغل وهو ما ساهم في تسريح أفواج من العمال، وهذا ما يؤكد أنّ الحكومة "لم تكلف نفسها عناء استيعاب الظرفية الاقتصادية الحالية، حيث أن حماية النسيج الاقتصادي الوطني المهدد بالإفلاس، يتطلب تصحيح الإستراتيجية الماكرو اقتصادية وخلق نظام ضريبي مشجع عبر إجراءات حقيقية ملموسة لتشجيع النسيج الاقتصادي".وحسب رئيس فريق الحزب العمالي، فإن لمشروع المالي "لا يخرج عن خانة القوانين السابقة من حيث التوجه نحو تعميق الأزمة، والتي تتجلى أساسًا من خلال تقييمنا لتجربة ثلاثة قوانين مالية، فالأول قيل فيه بأن رئيس الحكومة جاء من أجل الإصلاح، لكن سرعان ما صرح بأن الحكومة تلقت مقاومة من العفاريت والتماسيح"، وهي بالمناسبة عبارات لا ترقى إلى مستوى الممارسة السياسية"، وتخلى بذلك عن ملفات الفساد والرشوة والمأذونيات، وتوج ذلك في مشروع المال الحالي بغياب البصمة السياسية بعدما أصبح همه الوحيد هو البقاء في الحكومة.وأوضح أن السبب يرجع لغياب رؤية إستراتيجية واضحة، حيث تحولت الأزمة السياسية للحكومة إلى أزمة اقتصادية،  ظهرت بوادرها من خلال الإعلان عن أرقام متضاربة لنسبة النمو من طرف مؤسسات الدولة، وأن الحكومة تعلن عن نسبة 4.2 بالمائة، في حين المندوبية السامية للتخطيط تتوقع نسبة لا تزيد عن 2.5 بالمائة، وحتى البنك الدولي أعلن عن نسبة 3 بالمائة فقط، هذا إضافة إلى خروج إعلامي سابق لولي بنك المغرب الذي أوضح أن الأزمة التي تعيشها الحكومة تؤثر سلبا على الاقتصاد الوطني، ويبقى هذا التأثير السلبي واضحًا من حيث ما سيؤول إليه الوضع من فقدان الاستثمار المحلي والأجنبي في بلادنا.وأكدّ سعيد باعزيز، "سمعنا وعودا وتعهدات ترمي إلى خلق 250 ألف منصب شغل، لكن بعد تراجع الحكومة خلال قانون المالية لعام 2013، تراجعت أكثر هذه السنة، إلى 18 ألف منصب شغل فقط، حيث "لا مجال للمقارنة بين برنامجكم الانتخابي و ممارستكم الحكومية، بل الأكثر من ذلك، أنكم لم تكترثوا حتى بالأحكام القضائية الصادرة لفائدة ضحايا محضر 20 يوليو".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الحزب العُمالي المغربي يعرض قراءته لمشروع قانون المال  المغرب اليوم  - الحزب العُمالي المغربي يعرض قراءته لمشروع قانون المال



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib