المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه

لتجاوز مرضى السرطان لألام العلاج الكيميائي

مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه

مركز بينينس للعلاج الكميائيي
لندن - كاتيا حداد

يتسبب العلاج الكيميائي ، في قلة الخلايا المتعادلة أو ما تسمي بالعدلات ، من بين أمور أخرى، يمكن أن تجعل الشخص لا يحبذ لمس الأسطح الباردة الموجودة في المستشفيات أو المقابض، في الأنابيب البيضاء السميكة المصنوعة من الصلب أو البلاستيك، والتي هي في كل مكان في مراحيض المعوقين ، حتى لو لم تكن الحالة لا تزال لا تعجب بالغرض من هذه الأدوات ، التي تشير إلى المرض.

يجب العيش في عالم من السعادة ، حتى لو كان الشخص قادرًا جسديًا وصحية، قد تعبر عن رغبة في قمع بعض الفرح في أجزاء من المبنى الذي كنت على اتصال به ، ولكن صوت يقول لك لا يمكن أن نتوقع أي شيء أفضل، حيث أنك في مكان للعلاج وهذا هي الطريقة التي يجب أن تكون عليها الأمور ، إلا إذا كنت في مركز سرطان ماغي الجديد في أولدهام، حيث وجد المهندسين المعماريين وسيلة لجعل هذه الضروريات الصغيرة مصنوعة من الخشب ، مما يجعل له تأثير متواضع ولكن عميق في تحقيق الهدوء الذي يسعى المبنى إليه.

ويقدم مركز بينينس وجهة نظر كبيرة لهم وتحول الظلال السحابية من خلال الجدران الزجاجية ، كما لو كان من فيلا مليونيرًا ، على الأسطح المنخفضة من أولدهام ، وقال أليكس دي ريكه "تحصل على الأمل في الأفق ، بين الجبال والمقابض يأتي أكثر مكتن مريح في المركز وهي مساحة تثقب المبنى، لتبرز مسورة في الزجاج المتموج مثل مزهرية ألفار آلتو العملاقة، التي تنمو، مثل زهرة في تلك المزهرية، شجرة البتولا".

ويعد هذا هو المركز الـ21 في تاريخ 21 عامًا من ماجي ، البرنامج الذي تصوره الكاتب والفنان ومصمم حديقة ماجي كيزويك جينكس ، عندما كانت تموت من السرطان ، والفكرة هي تقديم الدعم والمشورة والصداقة الحميمة لمرضى السرطان وأسرهم، مكملة للعلاج الطبي ، وكان الفكرة القائلة بأن هذه المراكز ينبغي أن تكون مبانِ جميلة، وهذا أمر أساسي في هذا المفهوم، الذي أثارته ممرات المستشفيات الكئيبة والغرف التي اضطر فيها جينكس إلى قضاء أيام هائلة.

بعض من أشهر المهندسين المعماريين في العالم، من نفس المدلى بها التي تقدم الفائزين بجائزة بريتزكر ومصممي الجناح السنوي في سيربنتين غاليري - فرانك جهري، زها حديد، نورمان فوستر، ريتشارد روغرز، أوما ، وقدمت خدماتها، عادة دون أي رسوم، إلى ماغي.

وتعد هذه الفرضية أن الفضاء الجميل يعزز الرفاه ، مما ثبت أكثر من غير متسلسل هو أن في مثل هذا الفضاء سيتم تقديم أفضل من قبل دينيزنز من بريتزكر ، الذين بنوا شهرة على المتاحف وناطحات السحاب ، وهناك شيء يشبه في كل مركز ماغي رأيت، والهدوء والحميمية التي يسعون، ولكن في بعض الأحيان هذه الصفات موجودة على الرغم من وليس بسبب فتات التوقيع التي يريدها المهندسين المعماريين.

ولا ترغب ماغي في الحديث عن ميزانيات مشاريعها، ولكن من الواضح أن هذا "ستارشيتتيور"،  على الرغم من الرسوم الصفرية المجانية التي لم تكن رخيصة ، درم لن يفوز بريتزكر، على الرغم من أنه من الصعب تمامًا وضع الإصبع على ما يفتقرون إلى أن بعض الفائزين لديها ، سيكون من المغري القول أنها تجلب نقص الأنا إلى المركز ، ولكن هناك كمية صحية من ذلك ، أنها أكثر فرط في التفكير، والإهتمام بالمسائل في متناول اليد التي تبدو باستمرار وراء الحلول القياسية ، وتم النظر في لون الضوء المنعكس، لأن الخيار الخاطئ سيجعل لون البشرة المتضررة من علاج السرطان تبدو أكثر صحية .

وهناك شرفة مع ارتفاع عميق ، لأنه بعد العلاج الإشعاعي كنت عادة لا تريد أشعة الشمس المباشرة ، هناك ألواح الفلين على أبواب خزانة لتليين الصوتية وأوف-كتس من هيكل الأخشاب في الطاولة الدائرية الكبيرة.

ويقع المبنى في أرض مستشفى أولدهام الملكي ، ويدفع ثمنه أحد المتبرعين المحليين السير نورمان ستولر، ويقدم المبنى نفسه كخشب خشبي عادي ، مرفوع على ركائز متينة ، مثل فيلا حديثة ،  فوق وحديقة ن إنها سرية وسوف تكون أكثر من ذلك عندما نمت بعض الأشجار ، ولكن فقط من خلال كونها خشبية إنها مختلفة بالفعل، كنت لا أعرف تمامًا ما هي المواد التي عادة ما يتم استخدامها في المستشفيات.

الدخول من خلال الباب تحجيم المحلية ، وكنت غير مستعد للغرفة مشرق، والأرضيات الصفراء ، بينينس إلى اليمين، شجرة في إناء مباشرة أمامك ، مطبخ وطاولة مشتركة، دائمًا جزءً أساسيًا من مركز ماغي، إلى اليسار ، حيث أن الفضاء هو أوثرورلدلي ولكن ليس أجنبيًا ، قد يكون الأمر محيرًا ، وهو آخر ما يريده ماغي ، حيث أنه يهدف إلى الترحيب بالناس الذين قد يصابون بالصدمة بسبب تشخيصهم، ولكن سحب المساحة يجلب للزائرين مزيدًا من الدخول ، وهو مفتوح ولكنه يسمح أيضًا بدرجات الهدوء و العزلة.

وقال بيرني بيرن ، رئيس المركز "في بعض الأحيان، يقول الناس لك أكبر مخاوفهم هو الفضاء المفتوح ، ليس عليهم أن يتصلوا بالعين ، ويمكنهم أن يتطلعوا إلى شيء آخر. "

ويعد العمل من خلال المشروع لا يزال أكثر قرارات ولدت من الاستجواب وفرصة يمكن أن يكون فوضى ، لكنها على نحو ما متماسكة ومساهمة في كامل المكان ، وتم رصد قطعة غير عادية من الجوز الأميركي على الإنترنت قبل بدء البناء ، محفوظة وصنع في سطح العمل.

ويعتبر إنقاض الممر الذي كان يقف هنا إلى منظر طبيعي تنمو فيه أنواع رائدة مثل البتولا ، وأول من يعود بعد وقوع كارثة ، حيث أن الهيكل هو في الأخشاب المألوفة المشتركة الآن، ولكن لأول مرة مصنوعة باستخدام الخشب الصلب، توليبوود الأميركية، مما يجعلها أكثر كفاءة وأفضل يبحث.

وأفضل هذه اللحظات التي أقضيها في المساحة المفتوحة حيث أنها أكثر خصوصية، لدروس اليوغا على سبيل المثال ن ويمكن رسم الستار الكبير والثقيل من قبل مصمم النسيج البتراء بليس على طول مسار الحلقات لجعل غرفة داخل الغرفة، وحدة القمر لينة مع الدوائر شفافة للرؤية الخارجية ، كما أن النسيج ماسي ومصفر على جانب وفضي وبراق من جهة أخرى، واعتمادًا على كيفية سحبه يمكن الحصول على أي سطح ، كما أنها عملية تعتبر أجمل ستائر لمستشفى رأيتها.

وتعاني صديقة دي ريكه، لوسي ستيد فاسيت، من السرطان، ويستند الكثير من التصميم على خبرتها ومشورتها ، وكلاهما يعرف جيدًا المساحات الطبية التي يكره ماغي كيسويك-جينكس ، وهي بيئات من البلاستيك، والجلوس في كرسي من البلاستيك ، والأرضيات البلاستيكية التي هي بالطبع سامة، والدهانات التي غالبًا ما تكون من البلاستيك، والصلب والجص الكثيفة ، وإضاءة الشريط ، وضوء النهار المروع وآلات البيع الكاملة من السكر ، ويجب أن يكون لكل مستشفى مساحة كهذه، للأشخاص المتضررين من كل نوع من الأمراض.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه  المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه



 المغرب اليوم  -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تبدو رائعة في زي مميز كشف عن خصرها

لندن - كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب لـ"الموضة"، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين. وشارك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه  المغرب اليوم  - مركز بينيس يستخدم الجدران الزجاجية في تصميه



GMT 03:52 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تكشف عن تصميمات ليخوت سياحية
 المغرب اليوم  - فنادق
 المغرب اليوم  - الجلبي يعلن أن معركة نينوى أضخم عملية منذ سقوط بغداد

GMT 03:58 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة "تيلغرام"
 المغرب اليوم  - روسيا تهدد بوقف تطبيق المراسلة

GMT 02:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا
 المغرب اليوم  - أفضل 19 وجهة سياحية بتكلفة معقولة في أوروبا

GMT 07:43 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ
 المغرب اليوم  - كارين برادلي تناقش اتمام صفقة الـ21 للاستحواذ

GMT 03:27 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج
 المغرب اليوم  - مدرسة ابتدائية في لندن تربط الموسيقى بالمناهج

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول
 المغرب اليوم  - اكتشاف جدارية صغيرة لحلزون وضعها الأنسان الأول

GMT 03:06 2017 الخميس ,01 حزيران / يونيو

شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية
 المغرب اليوم  - شهر حزيران يحمل أوضاعًا تنذر بأزمات عالمية

GMT 03:24 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace قبيل إطلاقها
 المغرب اليوم  - تفاصيل مهمة عن جاغوار E-pace  قبيل إطلاقها

GMT 05:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث
 المغرب اليوم  - الأشخاص الذين يراقبون سيارة أخرى يتعرضون للحوادث

GMT 04:11 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر
 المغرب اليوم  - سكان أستراليا يدعون إلى إعدام حيوانات الكنغر

GMT 00:59 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

فريال يوسف تُوضّح أنّ دورها في "أرض جو" جذبها

GMT 03:54 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ظهور إيفانكا ترامب وغاريد كوشنر في واشنطن

GMT 03:31 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ابتكار حمالة صدر داخلية تدعم "إعادة بناء الثدي"

GMT 20:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

طرح هاتف "نوكيا 3310" في العالم العربي بسعر كبير

GMT 05:43 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

6 نصائح لتظهري بإطلالة فرنسية صيفية أنيقة
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib