المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية

بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية

رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير
دمشق – المغرب اليوم

دعا رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير، جميع الأطراف ذات النفوذ، لتوحيد جهودها بغية إنهاء "الحرب المدمرة" في سورية التي ستدخل عامها السادس.

وجاء ذلك في بيان أصدره ماورير، وذلك في نهاية زيارة قام بها للبلاد استغرقت خمسة أيام التقى خلالها مسؤولين سوريين على مستويات رفيعة وبقيادات الهلال الأحمر العربي السوري وبعض متطوعيه. وجاء في البيان "حث رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير الأطراف المنخرطة في النزاع السوري على السماح بإيصال المساعدات إلى جميع من يحتاجون إليها وعلى مواصلة العمل من أجل التوصل إلى حل سياسي يضع حدًا للمعاناة التي يرزح تحت وطأتها ملايين الأشخاص، وأكد ماورير أن جميع الأطراف ذات النفوذ لابد أن توحد جهودها بغية إنهاء تلك الحرب المدمرة التي تدخل عامها السادس".

وأضاف رئيس اللجنة الدولية قائلًا "أصبحت سورية بعد خمس أعوام من القتال رمزًا للحرب في مطلع القرن الحادي والعشرين. فالحرب التي نشبت في البلاد تتسم بالتعقيد والاضطراب الشديدين، وتضم عددًا كبيرًا من الجهات الفاعلة المسلحة والأسلحة الوفيرة وإثر القتال، تعرضت البنية الأساسية المدنية للدمار أو مُنيت بأضرار بالغة في العديد من المناطق، بما فيها مرافق المياه والكهرباء والرعاية الصحية، وأفضى هذا الوضع إلى معاناة هائلة تحمّل الشعب السوري الجانب الأكبر منها، حيث اضطر ملايين السكان للفرار من ديارهم بسبب القتال الضاري في المدن". وتفقد ماورير في إطار زيارته حي الوعر ومدينة حمص القديمة ومناطق يلدا وببيلا وبيت سحم في ريف دمشق، حيث يكافح عشرات الآلاف من السكان من أجل البقاء على قيد الحياة.

والتقى ماورير في مناطق الوعر، ويلدا، وببيلا لسكان المدنيين الذين تضرروا من الوضع وبزعماء المجتمعات المحلية واللجان التي تمثل المعارضة المسلحة. وشدد ماورير على أن زيادة المساعدات الإنسانية هي المسألة الأشد إلحاحًا، قائلًا "لقد وسعت اللجنة الدولية عملياتها على نحو مطّرد بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري، ولكن الاحتياجات الإنسانية تتزايد بوتيرة أسرع. ونحن نرغب في القيام بالمزيد لمساعدة عدد أكبر من السكان. ولا ينبغي للمساعدات الإنسانية أن ترتهن بنتائج المفاوضات السياسية، بل يجب أن يُسمح باستمرارها وزيادتها بغض النظر عن أي هدنة أو وقف لإطلاق النار".

وتابع "انصرف تركيزي إلى حث السلطات السورية على اتخاذ خطوات فورية وعملية تسمح بتوسيع نطاق العمل الإنساني. ومن دون تلك الخطوات، سوف تضطر أعداد متزايدة من السكان إلى ترك منازلها داخل سورية والفرار إلى البلدان المجاورة وأبعد منها. وأثرت في اجتماعاتي مع المسؤولين السوريين قلقنا إزاء إمكانية الوصول إلى المناطق المحاصرة والمناطق الأخرى التي يصعب بلوغها، وحرصنا على إيصال المساعدات بلا تحيز وفي الوقت المناسب ومن دون عوائق إلى كل من هم بحاجة إليها. وأشرت بالإضافة إلى ذلك أننا مستعدون لتوسيع نطاق زياراتنا لأماكن الاحتجاز بمجرد التصريح لنا بإجراء الزيارات".

وكشف ماورير أنه سلط الضوء على حق الجرحى والمرضى في تلقي الرعاية الطبية وعلى الالتزام الواقع على عاتق جميع الأطراف المنخرطة في أعمال العنف باحترام أفراد الطواقم الطبية والمرافق والمركبات الطبية. وشددّت بالإضافة إلى ذلك على ضرورة معرفة العائلات مصير أحبائها المفقودين، وعلى أن هذا المجال هو أحد المجالات التي يمكن للجنة الدولية أن تساهم فيه بخبرتها الواسعة".

واختتم ماورير قائلًا "لقد حان الوقت للأطراف المتحاربة أن تنهي هذا النزاع المروع وآن الأوان للقوى العالمية المؤثرة أن تتصرف بشكل حاسم لتسوية هذا الوضع، لقد أضحت انتهاكات القانون الدولي الإنساني سمة ثابتة ورهيبة للحرب الدائرة في سورية، وهي تجلب معاناة تفوق كل تصور ولا طائل من ورائها".

 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية المغرب اليوم - بيتر ماورير يعلن أن الوقت حان لإنهاء الحرب في سورية



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib