بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين

بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين

الهجمات على سورية
لندن - سليم كرم

استعرض الكاتب الصحافي "جوريان بورجيس" في مقال له عن الهجمات الجوية التي شنتها القوة الثلاثية الغربية المتكونة من الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والمملكة المتحدة، ضد قوات النظام السوري بقيادة بشار الأسد، ما قاله الأمين العام للأمم المتحدة ، أنطونيو غوتيريس والذي كرر بشكل متزايد قائلًا إن هذه الضربات ما هي إلا تحذير من القوى الكبرى التي قادتها الولايات المتحدة، لنظام الأسد بشأن استخدام الاسلحة الكيميائية.

 و أشار إلى ما قام به قام رئيس الوزراء البرتغالي السابق من دق ناقوس الخطر في أحدث سلسلة من جلسات مجلس الأمن التي تتناول موضوع سوريا.

و قال غوتيريس "لقد عادت الحرب الباردة مرة أخري لينتقد بعض الدول الكبري من بعضهم البعض وتلعب دورها في التمزيق والتفريق. واستطرد قائلًا إن الفرق الكبير بين ما يحدث في سورية وبين الحرب الباردة هو أن ما يحدث الان لم يعد باردًا على الاطلاق. حيث تضرب القوات الأميركية بالفعل الروس والإيرانيين في سورية.

وقال الأمين العام "إن الآليات والضمانات التي كانت موجودة لمنع التصعيد في الماضي لم تعد موجودة الأن". واسترجع الأمين العام من الذاكرة المواجهة الصاروخية التي تمت عام 1983 في أوروبا ، عندما واجه حلف شمال الأطلسي إطلاق صاروخ نووي من قبل الاتحاد السوفيتي.

وأضاف الكاتب أن مستوى جنون الارتيابيات لم يصل خلال تلك المواجهة الماضية إلى تلك الدرجة، الا أن جوانب الأزمة الحالية في سورية يمكن القول بإنها أكثر خطورة. حيث أن هناك اتصالات أقل بين واشنطن وموسكو ولم تقتصر الحرب في سورية على لاعبين اثنين فقط، بل فريق من القوى الكبرى التي تتصارع مع القوى الوسطى. وأصبح من الصعب تنفيذ جداول الأعمال الوطنية في ساحة المعركة المزدحمة هذه  من دون الاصطدام بالآخرين. كان الاستهداف الدقيق للضربات الجوية يوم الجمعة لتجنب حدوث مثل هذا التصادم الكارثي المحتمل, لكن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس وجنرالاته تعرضوا لضغوط من البيت الأبيض لاستخدام الضربات كفرصة لتوجيه ضربة إلى إيران.

وتابع"هذه الإغراءات التي أدت إلى تلك الضربة لن تزول، خصوصًا بعد وصول جون بولتون إلى منصبه الجديد كمستشار للأمن القومي لترامب وأضاف إلى ذلك ما يسمعه الرئيس الأميركي  من إسرائيل والمملكة العربية السعودية و دولة الإمارات العربية المتحدة. خطوط المعركة في سورية أكثر تعقيداً حيث يهيمن على الغرب النظام السوري وداعميه الروس والإيرانيون ومليشياتهم المختلفة. اضف الي ذلك المتمردون بأجنداتهم المختلفة. وعلى الرغم من ان النظام السوري عزز قبضته على دمشق ، لا يزال هناك وجود كبير للمتمردون.

وباستعراض الخريطة السياسية لسورية نجد في الشمال الغربي ، هجوم تركي على عفرين ، وتهديد لمنبج، بالاضافة الي تحالف الوحدات الكردية مع القوات الخاصة الأمريكية لمناهض داعش. أحد أكبر المشكلات في واشنطن هو إيجاد طريقة للحفاظ على هذا الائتلاف والتخلص من آخر معاقل مقاومة داعش في الوقت الذي تحاول فيه تجنب الاشتباك المباشر مع أكثر حلفائها وهي أنقرة. لقد قسمت المعضلة إدارة ترامب. حيث سعى وزير الخارجية السابق ريكس تيلرسون للتوصل إلى اتفاق سري مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير خارجيته في فبراير ، عندما طُلب من المترجمين والمساعدين السياسيين الخروج من الغرفة في أنقرة حيث تم الحديث في التفاصيل. يقال إن الصفقة تضمنت التنازل عن منبج.

وبرز ذلك التوتر بين تركيا والولايات المتحدة أن القوات الأميركية لم تستطيع استخدام قاعدتها الجوية في تركيا بالقرب من الحدود السورية في إنجرليك في الضربات الجوية صباح السبت. الحرب ضد داعش تترك الولايات المتحدة وحلفائها عرضة لعواقب أخرى غير مقصودة. فمع تلاشي بقايا "الخلافة"، وتسارع التنافس على الأراضي وحقول النفط بين منتهكيها ، أسقطت القوات الأميركية التي تقاتل إلى جانب الأكراد والمتمردين الآخرين طائرات إيرانية بدون طيار ، وتبادلت إطلاق النار مع مقاولين روسيين يعملون لحساب ميليشيا مؤيدة للنظام.

بينما في الجنوب الغربي ، عزز الحرس الثوري الإسلامي على وجه الخصوص موقعها في سورية، من خلال انشاء مساحة صلبة مشتركة بين طهران والساحل اللبناني. لقد وفرت المليشيات الشيعية المدربة من قبل الحرس الثوري الإيراني القوات البرية الفعالة من جانب النظام بالقوة. في حين سعت طهران إلى وضع سقف لعدد الإيرانيين في سورية ، فقد عملت جاهدة لبناء بنية تحتية عسكرية - قواعد جوية على وجه الخصوص. نفذت إسرائيل غارات جوية تهدف إلى منع نقل الأسلحة الثقيلة إلى حزب الله وإبقاء القوات المدعومة من إيران بعيدا عن مرتفعات الجولان ، لكنها امتنعت عن أي مشاركة كبيرة.

وقال إيهود ياري ، وهو زميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "أعتقد أن إسرائيل قد عانت فشلاً استراتيجياً في سوريا ، ويرجع ذلك أساساً إلى تردد إسرائيل في التدخل". بعد فقدان الأمل بالتدخل الأمريكي الكبير ضد الأسد وإيران ، حاول الزعيم الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إقناع موسكو بكبح التوسع العسكري الإيراني بالقرب من الأراضي الإسرائيلية. ولم تستخدم روسيا حتى الآن دفاعاتها الجوية ضد الطائرات الإسرائيلية ، وكان آخرها في الأسبوع الماضي عندما قصفت إسرائيل قاعدة بدون طيار تابعة للحرس الثوري الإيراني في محافظة حمص ، رغم مناشدات إيرانية للحماية. وقد تعهدت طهران بالانتقام من هذا الحادث ، حيث قتل سبعة من حراس الحرس الثوري الإيراني. وقال يعاري: "في غياب تفاهم شامل وصلب بين الولايات المتحدة وروسيا ، فإن إسرائيل والإيرانيين على مسار تصادمي".

وتابع "خطوط المعركة ليست جغرافية فقط. وتقول الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا إنها نفذت الضربات الجوية لفرض قاعدة - وهي حظر استخدام الأسلحة الكيميائية التي لم يتم خرقها إلا في عدد قليل من المناسبات على مدى قرن من الزمان.  كان التحدي الذي يواجه الائتلاف الغربي هو حجم الهجوم الذي سيشكل ردعًا فعالًا ، نظرًا لأن آخر الضربات الجوية الأميركية ، قبل عام ، أخفقت في وقف استخدام النظام للغاز. كانت هناك أصوات تدعو إلى نطاق أوسع بكثير من الأهداف والغايات المطروحة. حيث اقترح إيمانويل ماكرون إن أي عمل عسكري يجب أن يستخدم لأهداف أخرى ، بما في ذلك الضغط على روسيا والنظام لفتح ممرات إنسانية.

وأشار"ومع ذلك ، كلما كانت الحملة أكثر طموحًا ، زادت مخاطر التصعيد. وكافح ماتيس للحفاظ على الضربات الجوية التي تركز بشكل ضيق على مرافق الأسلحة الكيميائية الثلاثة المزعومة. وبوصفه أحد قدامى المحاربين البحريين ، فإنه يدرك جيدًا منطق التصعيد العسكري.

وأشار الكاتب أن الجيش الروسي على دراية بالمخاطر ، ويبدو أنه لم ينشط دفاعاته الجوية الهائلة عندما جاءت اللحظة ، مشيرًا إلى أن الصواريخ القادمة لم تأت في أي مكان من قواعدها الرئيسية في اللاذقية وطرطوس. لقد كان من غير الواضح على الدوام حجم النفوذ الذي تتمتع به موسكو على تصرفات الأسد ، وكان استخدام الأسلحة الكيميائية أداة فعالة في سحق جيوب المتمردين. استسلمت دوما بعد بضعة أيام من الهجوم بالأسلحة الكيماوية. في هذه الأثناء ، ستستمر خطوط النزاع الأخرى ، والمنافسة الحادة للسيطرة على الأرض التي أخلتها داعش ، في جذب الفاعلين الرئيسيين إلى المدار الآخر. إذا انسحب ترامب ، بتشجيع بولتون ، من الصفقة النووية مع إيران الشهر المقبل ، كما هدد مرارًا وتكرارًا بالقيام بذلك ، فإن احساس إيران بالتهديد سيزداد. إذا ردت طهران باستعادة برنامجها لتخصيب اليورانيوم ، فإن ذلك سيؤدي إلى عودة المواجهة العسكرية بين الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية ضد إيران. ستكون سورية واحدة من ساحات القتال ، على الأرجح ساحة المعركة الرئيسية ، التي تخوض فيها هذه المواجهة نفسها.

وقال"قد ترغب روسيا في أن تغيب نفسها عن هذا الصراع ، ولكن مع وجود الكثير من العتاد العسكري الذي يتنقل في مثل هذا الفضاء المحصور ، فإن احتمال وقوع الحوادث والتقديرات الخاطئة يرتفع بثبات. لقد حذر ترامب روسيا ونصحهم "بالاستعداد" للصواريخ القادمة بعد هجوم دوما، وحذر من أن روسيا ستدفع "ثمنًا كبيرًا" للمراهنة على الأسد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين بورجيس يؤكّد ضرورة استخدام الأسلحة الكيماوية لسحق المتمردين



أثناء تجول الممثلة الهندية في شوارع لندن

شوبرا تلفت الأنظار إلى بدلتها الزهرية شاحبة اللون

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت الممثلة الهندية بريانكا شوبرا، بإطلالة أنيقة ومميزة عندما خرجت في شوارع لندن، وسط شائعات بأن الممثلة وصلت إلى العاصمة البريطانية لتعد فستانها قبل حفلة الزفاف الملكية للأمير هاري والممثلة الأميركية ميغان ماركل. وكانت الفنانة البالغة من العمر 35 عاما، تخفي عن الإعلام ما إذا ستكون واحدة من وصيفات الشرف للعروس، لكن رحلتها القصيرة إلى بريطانيا أثارت التكهنات بأنها ستساعد صديقتها في السير في ممر الزفاف. وظهرت بريانكا تخرج من فندق "Bulgari" الفاخر ، جاذبة للأنظار حولها حيث ارتدت بدلة زهرية شاحبة اللون وبلوزة بيضاء، وانتعلت زوجًا من الأحذية النيوود، وأخفت عيونها بالنظارات الشمسية البرتقالية ذات التصميم العصري. وأكملت شوبرا اطلالتها بالمكياج الناعم، الذي أبرز ملامحها الجميلة من خلال ظلال العيون الدخانية وأحمر الخدود الذي يكتسح الوجه، ولمسة من أحمر الشفاه الأحمر، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها.  ويأتي ذلك بعد أن أشادت النجمة الهندية بصديقتها المقربة

GMT 06:09 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

معاطف الربيع أكثر سهولة لتنسيقه مع بقية الملابس
المغرب اليوم - معاطف الربيع أكثر سهولة لتنسيقه مع بقية الملابس

GMT 05:18 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

"Treetops Treehouse" منزل شجرة يتسع لأربعة أشخاص
المغرب اليوم -

GMT 07:42 2018 الثلاثاء ,24 إبريل / نيسان

فندق ريفيري سايغون يحتوي على ساعة تزن أطنانًا
المغرب اليوم - فندق ريفيري سايغون يحتوي على ساعة تزن أطنانًا
المغرب اليوم - ترامب يؤكد المكسيكيين يغضون الطرف عن مقتحمي أميركا
المغرب اليوم - الرئيس الأميركي ينتقد هابرمان بسبب مقال كوهين

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib