دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء

اجراء جديد يمكّن من عكس عملية انقطاع الطمث

دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء

النساء
لندن كاتيا حداد

يؤكّد الخبراء أنه يجب على النساء تجميد مبايضهن بدلا من بويضاتهن لإنقاذ خصوبتهن، فأكثر من ثلث النساء اللواتي يقمن بتجميد أنسجة المبيض يمكنهن إنجاب طفل، وتجميد المبيض، المتاح حاليا فقط في بريطانيا لأسباب طبية، ينبغي أن ينظر إليه النساء الأصحاء أيضًا.

وتم إجراء عملية تجميد البويضات، التي تكلف من 10-12 ألف دولار في الولايات المتحدة "حوالي 5 آلاف جنيه إسترليني في بريطانيا"، ما يقرب من 4 آلاف امرأة تخشى من نفاد الوقت قبل الحصول على طفل رضيع، ولكن هذا يعني العودة إلى عيادات التخصيب في المختبر، في حين أن النساء اللواتي تجاوزن سن اليأس في حاجة إلى العلاج بالهرمونات البديلة لإنجاب طفل عن طريق بويضاتهن الخاصة.

وتجميد الأنسجة المبيضية له أهداف أبعد من ذلك بكثير، من خلال توفير فرصة للمسنات للعودة إلى الوراء، عن طريق عكس اتجاه انقطاع الطمث والحمل بشكل طبيعي دون الحاجة إلى علاج الخصوبة، ووجدت الدراسة، من كلية الطب في نيويورك، أن ما يقرب من 38% من النساء حصلن على طفل بعد تجميد المبيض.

وأوضح المؤلف المشارك في التجربة، الدكتور فرناندا باشيكو، أنّ "هذا الإجراء هو متفوق في تجميد البويضات كما أنه سيمكن أيضا من عكس انقطاع الطمث واستعادة الخصوبة الطبيعية، هدفنا التالي هو استكشاف إمكانات هذا الإجراء في تأخير الإنجاب بين النساء الأصحاء، وليس فقط لمريضات السرطان"، وكانت أول امرأة في بريطانيا تلد بعد أن قد تم إزالة مبيضها وهي طفلة، وتجميده وإعادة زراعته، موزة المطروشي، والبالغة 24 عاما، كان لها أنسجة مبيضية مجمدة بينما كانت تبلغ تسع سنوات، قبل العلاج الكيميائي لعلاج اضطراب نادر في الدم، وها قد وضعت طفلها الذكر في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفحص الباحثون الأميركيون كل حالة تجميد للأنسجة المبيضية المسجلة بين عامي 1999 و 2016، أنجبت النساء اللواتي تتجاوز أعمارهن سن الأربعين، 84 طفلا بعد عدد 309 عملية تجميد، مع وجود 8 نساء حصلن على  أكثر من طفل واحد باستخدام الأنسجة المبيضية المجمدة، وتمكنت اثنتان تقريبا من بين كل 3 نساء من عكس انقطاع الطمث أو استعادة وظيفتهن الإنجابية، وكان ما يقرب من ثلثي النساء قادرات على الحمل بشكل طبيعي، وذلك لأن الأنسجة المبيضية المجمدة تحتوي على البويضات غير الناضجة، والتي تنمو إلى بويضات ناضجة عندما يتم استبدالها في جسم المرأة، وهذا يعيد تشغيل دورتها الشهرية ويطلق هرمون الاستروجين، مما يسمح لها بالحمل بشكل طبيعي.

وكشفت الدكتورة ميلاني دافيز، وهي طبيبة نسائية متخصصة في الصحة الإنجابية في مستشفى الكلية الجامعية في لندن، أنّ "السببين في أن النساء قد ينجذبن إلى عملية تجميد الأنسجة المبيضية هو أنهن يمكن أن يحملن بشكل طبيعي وكذلك ليس هناك حاجة إلى العلاج بالهرمونات البديلة بعد انقطاع الطمث، ولكن هذا ليس متاحًا بعد والنتائج على المدى الطويل لا تزال غير معروفة، وانتشرت عملية تجميد المبيض الآن على نطاق واسع، وهي تقنية مثبته/ تجميد أنسجة المبيض ليس من وحي الخيال العلمي ولكنه بعيد المنال لأسباب غير طبية في بريطانيا، النساء اللواتي يفكرن في التجميد بحاجة إلى أن يكن مطلعات حتى يتمكنوا من اتخاذ قرارات مستنيرة لأنفسهن. "

هذه التقنية متاحة فقط للنساء اللاتي يعانين من العقم  بعد العلاج الطبي في بريطانيا، وخاصة مرضى السرطان، على الرغم من أن النساء في الولايات المتحدة يمكن أن تدفع مقابل اجراء عملية الأنسجة المبيضية المجمدة ببساطة لأنها تريد طفلا في سن الشيخوخة، ولا توجد طريقة للمقارنة بين معدلات الحمل بتجميد المبيض مع معدلات تجميد البويضات في الولايات المتحدة، حيث لم يتم تسجيل أرقام.

ونشرت الدراسة الجديدة في مجلة العلوم الإنجابية، حيث كتب الدكتور باشيكو والدكتور كوتلوك أوكتاي "على الرغم من التقدم الإكلينيكي خلال العقدين الماضيين، فإن هذا الإجراء لا يزال في المستوى التجريبي"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء دراسة تؤكد أن تجميد المبايض يحمى خصوبة النساء



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة رائعة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 08:02 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة "تبليسي" وجهتك المثالية في عطلة نهاية الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 04:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ترنتي ميرور" تأمل في شراء مجموعة صحف جديدة في انجلترا
المغرب اليوم -

GMT 06:00 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من "بوميلاتو"
المغرب اليوم - الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - لا تتعجل عند شراء أي قطعة أثاث لمنزل أحلامك لمجرد اقتناصها

GMT 06:36 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

قائد السلاح النووي الأميركي سيرفض تنفيذ أوامر ترامب
المغرب اليوم - قائد السلاح النووي الأميركي سيرفض تنفيذ أوامر ترامب

GMT 19:57 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة
المغرب اليوم - عطاف الروضان تبرز أهمية مواقع التواصل في دعم قضية المرأة

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 00:26 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أكبر معمر في المغرب عن عمر 140 عامًا

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 09:48 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ضحايا حادث التدافع في المغرب يتركن 46 يتيمًا

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 22:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن" ينفي تحرش شرطيين بسيدتين في الدار البيضاء"

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib