المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء

بعد وفاة البعيدين عن المستشفيات رغم التشخيص الأسرع

مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء

مفارقة جغرافية لعلاج السرطان
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة بريطانية حديثة أن مرضى السرطان الذين يبعدون أكثر من ساعة عن أقرب مستشفى رئيسي لهم، يتم تشخيصهم وعلاجهم بصورة أسرع من أولئك الذين يعيشون في مكان أقرب، ولكنهم أكثر عرضة للوفاة. وقد وصف البحث، وهو الأول من نوعه، بأنه "مفارقة جغرافية للسرطان" من قبل أكاديميين في جامعة أبردين باسكتلندا. ويقول الخبراء إن متوسط ​​العمر المتوقع قد يكون أقل لأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية لأن المسافة الطويلة للسفر قد تحد من خيارات العلاج والتأثير، فيما إذا كانوا يقررون متابعة الرعاية التي تساعد على تعزيز فرص بقائهم على قيد الحياة.
 
وأشار الدكتور بيتر مورشي، المستشار الطبي في جامعة أبردين، الذي قاد الدراسة: إلى "أن هذه النتائج المتناقضة عن الوقت المناسب لتشخيص المرض ومعدلات الوفاة محيرة للغاية، ولكن يمكننا القول إن العيش في المناطق الريفية مثلا حيث يجب عليك السفر أكثر لتلقي العلاج قد يحد من خيارات العلاج بعد إجراء التشخيص". وأوضح: "هناك أدلة على ذلك، حيث أنه عندما تواجه اثنين من خيارات العلاج، فالمريض قد يزن التكاليف من حيث الوقت والنفقات والسفر ضد الفوائد المتصورة، على سبيل المثال، فإنه قد يختار إجراء عملية جراحية بدلا من الخضوع للعلاج الكيميائي للحد من إهدار الوقت في المستشفى".
 
وأشار الدكتور مورشي: "كما أن وقت السفر الطويل أو الصعب إلى مركز السرطان أو المستشفى يمكن أن يؤدي أيضا إلى الحد من متابعة العلاج بعد الابتدائي، مع ما يترتب على ذلك من آثار على الإدارة الفعالة لآثار العلاج وحاجات المتابعة الأخرى". وقام الفريق بتحليل بيانات أكثر من 12 ألف مريض من مختلف أنحاء شمال شرق اسكتلندا وشمال اسكتلندا والجزر الشمالية. وقد نظروا في وقت السفر إلى أقرب مستشفى رئيسي، والوقت الذي يستغرقه العلاج للبدء ومعدلات بقائهم على قيد الحياة خلال عام واحد. وأظهرت النتائج أن المرضى في الجزر الشمالية كان من المرجح أن يبدأوا العلاج بنسبة 32٪ في غضون 62 يوما من إحالتهم للطبيب العام أو طبيب الطوارئ، مقارنة مع أولئك الذين يعيشون بالقرب من مركز العلاج.

أما أولئك الذين يعيشون في البر الرئيسي والذين يعيشون على مسافة أكثر من ساعة من السفر لمركز علاج السرطان فكان لديهم نسبة 42 في المائة لبدء العلاج في غضون 62 يوما من إحالتهم للطبيب العام من أولئك الذين يعيشون أقرب. كما وجدوا أن سكان الجزر الشمالية كانوا أكثر عرضة بنسبة 72 في المائة لإجراء التشخيص والعلاج في نفس اليوم أو في اليوم التالي مقارنة بمن يعيشون في مكان قريب. ويقول الفريق إن النتائج تشير إلى تناقضات كبيرة وأنه يجب القيام بالمزيد لتحليل كيفية تفاعل الأشخاص المصابين بالسرطان مع الخدمات المتخصصة بعد تشخيصهم. ويُذكر أن البحث الذي نشر في المجلة البريطانية للسرطان هو أول بحث علمي لدراسة تأثير عبء السفر على عملية تشخيص السرطان.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء



GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

لقاح من فيروس يصيب الخيار للعلاج من حساسية القطط

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 02:58 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

الفطر السحري يساهم في علاج تامّ للاكتئاب

GMT 08:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الأمهات يغيرن من نغمة صوتهن للتواصل الجيد مع الرُضّع

GMT 03:23 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

بحث يكشف أسباب تناقص خصوبة الرجل الغربي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء المغرب اليوم - مفارقة جغرافية لعلاج السرطان تثير حيرة العلماء



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار
المغرب اليوم - منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 08:31 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع
المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 04:48 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير تغذية يكشف أهمية التوازن بين الرياضة والطعام

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib