المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

تمنع حدوث الإباضة ويُمكن أن توقف زرع الجنين

دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

امرأة حامل
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة أن المرأة التي تسعى لحدوث الحمل تحتاج إلى الاهتمام الجيد باللثة. حيث يبدو أن البكتيريا التي تسبب التهابات اللثة لها دورًا في جعل عملية حدوث الحمل تستغرق وقتا أطول, حيث أن النساء اللاتي يعانين من البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة في اللعاب, والتي يطلق عليها " بب

جينجيفاليس"، يستغرقن ثلاث مرات أطول لحدوث الحمل من النساء الأخريات. ويعتقد الباحثون أن العدوى في اللثة وعظم الفك تؤدي إلى مزيد من الالتهاب في الجسم. هذا الالتهاب قد يمنع الإباضة أو يمكن أن يوقف زرع الجنين.

أما عن الآثار المحتملة الأخرى هي الالتهابات التي تتداخل مع إنتاج الهرمونات، وكذلك المساهمة في بطانة الرحم، وهي حالة حيث الأنسجة التي عادة ما تنمو داخل الرحم تنمو في أماكن أخرى من الجسم. وقالت الدكتورة "سوزانا باجو" من جامعة هلسنكي: "إن دراستنا لا تجيب على السؤال عن الأسباب المحتملة للعقم ولكنها تظهر أن بكتيريا اللثة قد يكون لها تأثير نظامي حتى بكميات أقل، وحتى قبل أن تظهر العلامات السريرية الواضحة لأمراض اللثة. "تشجع نتائجنا النساء الشابات في سن الخصوبة إلى الاهتمام والعناية بصحة الفم واللثة بانتظام".

درس الباحثون في جامعة هلسنكي 256 حالة من النساء الأصحاء غير الحوامل واللاتي تتراوح أعمارهن بين 19 و 42 عاما واللواتي أوقفن وسائل منع الحمل وحاولن الحمل.

وقد تم فحص صحة أفواههن واللثة، وكذلك أعضاءهن التناسلية. وتمت ملاحظتهن على مدى 12 شهرا في ما إذا كان قد حدث الحامل أم لا. وتم اكتشاف بكتريا "ب. جينجيفاليس" بشكل متكرر في اللعاب بين النساء اللواتي لم يحملن خلال فترة متابعة سنة واحدة أكثر من أولئك اللاتي حملن.

ووجد البحث أن النساء اللواتي لديهن بكتريا اللثة "ب. جينجيفاليس" في اللعاب، أو الأجسام المضادة التي تشير إلى إصابتهن بفيروس اللثة، كن أقل احتمالًا للحمل بثلاث مرات، في حين أن احتمال إصابة النساء اللواتي يعانين من البكتيريا وعلامات أمراض اللثة بالحمل كانت اقل من أربع مرات. وظلت البكتيريا عاملًا مهمًا حتى بعد النظر في العوامل الأخرى التي لها تأثير على الحمل مثل الوضع الاجتماعي والاقتصادي والصحة العامة والتدخين.

إن التهاب اللثة هو التهاب جرثومي للأنسجة الداعمة للأسنان التي تدمر اللثة والعظام التي تدعم الأسنان، ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان. وقد ربطت الأبحاث السابقة ما بين مرض اللثة بالتأخر في حدوث الحمل لمدة شهرين, وبهذا يكون البحث أول من ربطه ببكتيريا محددة. وبالإضافة إلى إجراء فحص للأسنان، تُنصح النساء اللواتي يحاولن الحمل أن يتناولن مكملات غذائية، وفقدان الوزن.

إن التهاب اللثة الحاد هو مشكلة صحية كبيرة في جميع أنحاء العالم، فنحو من 15 إلى 20 في المائة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و 44 يعانون من هذه الحالة. وفي المملكة المتحدة البريطانية، يعاني 45 في المائة من السكان من هذا المرض، ويواجه 10 في المائة منهم أشد أنواعها، مما قد يؤدي إلى فقدان الأسنان. وقد تم ربط بكتريا " ب جينجيفاليس" أيضًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل  المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل  المغرب اليوم  - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل



 المغرب اليوم  -

خلال حفل Mayfair's MNKY HSE في لندن

ديمي روز تظهر مفاتنها في فستان أصفر بفتحة مائلة للساق

لندن ـ ماريا طبراني
تشتهر الممثلة الأميركية ديمي روز، بعينيها الجميلتين ومنحنيات جسدها الجذابة، وقد استغلت النجمة كل مقومات جمالها وجاذبيتها للظهور في حفل Mayfair's MNKY HSE، وهي في كامل أناقتها، بارتدائها فستان متهدل دون حمالة للصدر، ليظهر منحيات جسدها وخصرها الرشيق، وتقول الشائعات أن تياغا هو الخطيب السابق للعارضة البالغة 22 عامًا من العمر، والتي ظهرت مذهلة في فستان أصفر باللون الخردل ذو أشرطة رقيقة وفتحة مائلة للساق.   وشوهدت ديمي وهي مع صديقها السابق كايلي جينر بطريقه رومانسية، واكتسبت منذ ذلك الحين شهرتها بسبب شخصيتها المثيرة، وأظهر رداء ديمي جمال ورشاقه وتناسق سيقانها، وقد عززت طولها بارتدئها صندل ذهبي اللون وذو كعب عالي مع حزام كاحل سميك، ولضمان توهجها خلال العرض، قامت بإسدال خصل من شعرها على وجها مع وضعها مكياج خفيف.   وحصلت ديمي على شهرتها عندما تم اختيارها للمشاركة في عمل "ملائكة تاز" في عام 2015، وذلك بعد
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 00:26 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

صابرين حضرت للشخصية وتابعنها عبر "يوتيوب"

GMT 03:38 2017 الإثنين ,14 آب / أغسطس

غادة عادل تكشف أخطر مشاهد "هروب اضطراري"

GMT 10:01 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

عودة "الكارديجان" إلى موضة خريف 2017

GMT 11:36 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

كارولين فريلاند تكشف عن وجهها الأكثر شراسة

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,16 آب / أغسطس

تعديل العظام الطريق الأفضل لعلاج التجاعيد

GMT 13:13 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

إل جي ستكون المورد الحصري لبطاريات آيفون عام 2018
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib