المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

تمنع حدوث الإباضة ويُمكن أن توقف زرع الجنين

دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل

امرأة حامل
لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة أن المرأة التي تسعى لحدوث الحمل تحتاج إلى الاهتمام الجيد باللثة. حيث يبدو أن البكتيريا التي تسبب التهابات اللثة لها دورًا في جعل عملية حدوث الحمل تستغرق وقتا أطول, حيث أن النساء اللاتي يعانين من البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة في اللعاب, والتي يطلق عليها " بب

جينجيفاليس"، يستغرقن ثلاث مرات أطول لحدوث الحمل من النساء الأخريات. ويعتقد الباحثون أن العدوى في اللثة وعظم الفك تؤدي إلى مزيد من الالتهاب في الجسم. هذا الالتهاب قد يمنع الإباضة أو يمكن أن يوقف زرع الجنين.

أما عن الآثار المحتملة الأخرى هي الالتهابات التي تتداخل مع إنتاج الهرمونات، وكذلك المساهمة في بطانة الرحم، وهي حالة حيث الأنسجة التي عادة ما تنمو داخل الرحم تنمو في أماكن أخرى من الجسم. وقالت الدكتورة "سوزانا باجو" من جامعة هلسنكي: "إن دراستنا لا تجيب على السؤال عن الأسباب المحتملة للعقم ولكنها تظهر أن بكتيريا اللثة قد يكون لها تأثير نظامي حتى بكميات أقل، وحتى قبل أن تظهر العلامات السريرية الواضحة لأمراض اللثة. "تشجع نتائجنا النساء الشابات في سن الخصوبة إلى الاهتمام والعناية بصحة الفم واللثة بانتظام".

درس الباحثون في جامعة هلسنكي 256 حالة من النساء الأصحاء غير الحوامل واللاتي تتراوح أعمارهن بين 19 و 42 عاما واللواتي أوقفن وسائل منع الحمل وحاولن الحمل.

وقد تم فحص صحة أفواههن واللثة، وكذلك أعضاءهن التناسلية. وتمت ملاحظتهن على مدى 12 شهرا في ما إذا كان قد حدث الحامل أم لا. وتم اكتشاف بكتريا "ب. جينجيفاليس" بشكل متكرر في اللعاب بين النساء اللواتي لم يحملن خلال فترة متابعة سنة واحدة أكثر من أولئك اللاتي حملن.

ووجد البحث أن النساء اللواتي لديهن بكتريا اللثة "ب. جينجيفاليس" في اللعاب، أو الأجسام المضادة التي تشير إلى إصابتهن بفيروس اللثة، كن أقل احتمالًا للحمل بثلاث مرات، في حين أن احتمال إصابة النساء اللواتي يعانين من البكتيريا وعلامات أمراض اللثة بالحمل كانت اقل من أربع مرات. وظلت البكتيريا عاملًا مهمًا حتى بعد النظر في العوامل الأخرى التي لها تأثير على الحمل مثل الوضع الاجتماعي والاقتصادي والصحة العامة والتدخين.

إن التهاب اللثة هو التهاب جرثومي للأنسجة الداعمة للأسنان التي تدمر اللثة والعظام التي تدعم الأسنان، ويمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان. وقد ربطت الأبحاث السابقة ما بين مرض اللثة بالتأخر في حدوث الحمل لمدة شهرين, وبهذا يكون البحث أول من ربطه ببكتيريا محددة. وبالإضافة إلى إجراء فحص للأسنان، تُنصح النساء اللواتي يحاولن الحمل أن يتناولن مكملات غذائية، وفقدان الوزن.

إن التهاب اللثة الحاد هو مشكلة صحية كبيرة في جميع أنحاء العالم، فنحو من 15 إلى 20 في المائة من البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و 44 يعانون من هذه الحالة. وفي المملكة المتحدة البريطانية، يعاني 45 في المائة من السكان من هذا المرض، ويواجه 10 في المائة منهم أشد أنواعها، مما قد يؤدي إلى فقدان الأسنان. وقد تم ربط بكتريا " ب جينجيفاليس" أيضًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل المغرب اليوم - دراسة تؤكد أن عدم الاهتمام باللثة يُعيق عملية الحمل



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib