علماء يشرحون أهم أسباب ارتجاع المريء

حرقة المعدة المستمرة من دون علاج تؤدي إلى السرطان

علماء يشرحون أهم أسباب "ارتجاع المريء"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - علماء يشرحون أهم أسباب

"ارتجاع المريء"
لندن - كاتيا حداد

تعد حرقة المعدة أو الحموضة من المشكلات التي تنتشر بين ملابين البريطانيين، حيث يتعرض واحد من كل خمسة بالغين إلى آلام والتهابات بسبب انبثاق حمض من المعدة إلى المريء ويسمى "ارتجاع المريء" ما يؤثر على المعدة ويؤدي إلى الالتهابات.

وكشفت صحيفة بريطانية، أن ذلك يحدث عندما تضعف العضلة العاصرة المريئية السفلى ــ صمام عضلي في الجزء السفلي من المريء ــ الذي يفتح للسماح بإدخال الطعام إلى المعدة، ويغلق بعد دخوله، وذلك بسبب تهيجه من بعض الأكلات والمشروبات، مثل الكحول والأطعمة الدهنية، بالإضافة إلى سبب آخر هو زيادة الوزن على المدى الطويل.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه لا ينبغي أبدًا تجاهل حرقة المعدة، من دون علاج، لأنه يؤدي إلى سرطان المريء مع مرور الوقت، وتساءلت الصحيفة "هل تعد حبوب حرقة المعدة من أفضل العقاقير المستخدمة للعلاج؟"، لافتة إلى أن هذه الأدوية أصبحت الآن من أكثر العقاقير الموصوفة في بريطانيا، حيث تنفق خدمة الصحة الوطنية في إنجلترا، أكثر من 100 مليون جنيه إسترليني على هذه العقاقير المخصصة لخفض هذا الحمض وعلاج مشكلة الحرقة.

وشدد الخبراء، على أهمية النظر إلى النظام الغذائي الخاص بالشخص وعاداته الصحية، والتي من الممكن أن يكون لها تأثير مباشر بارتجاع المرئ بانتظام، وفي الأسبوع الماضي تم الكشف عن المسببات المفاجئة التى يمكن أن تجعل آلام حرقة المعدة أسوأ من المحتمل، والتي أبرزها المعجنات والتجشؤ والتدخين وشرب الكحول بإفراط، ولكن التغييرات في نظام ونمط الحياة وحده لا يكون كافيًا، فكثير ممن يعانون من مرض الجزر المعدي المرئيي، أو الحرقة المعدية، من وقت لآخر يتناولون عقاقير دون مراجعة وإذن الطبيب، ما يؤثر سلبًا على المعدة.

الآثار الجانبية
قال بيتر وورويل، أخصائي أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى جامعة جنوب مانشستر إن كل شخص يعتمد هذه الأيام على  عقاقير مثبطات مضخة البروتون، حتى أصبحت كالوباء".، مضيفًا: "ولكن المرضى يحصلون على مزيد من المعرفة، ويشعرون بالقلق من الآثار الجانبية على المدى الطويل"، وهناك الكثير من الأدلة الكثيرة التي تربط بين تناول هذه العقاقير والخطر المتزايد للإصابة بـ"هشاشة العظام"، والتهابات الأمعاء المحتملة القاتلة، والنوبات القلبية والفشل الكلوي، والخرف، وقد تحدث هذه الأمراض بسبب الانخفاض الحاد في حمض المعدة، والذي يمكن أن يقلل من امتصاص المعادن من الطعام، وبالتالي يحدث هشاشة العظام، أو أنها تقلل من قدرة المعدة على قتل البكتيريا من المواد الغذائية ما يؤدي إلى تكون البكتيريا C ونموها.

وأشار نيكولاس بويل، استشاري الجراحة العلوية في الجهاز الهضمي، إلى أن الدراسات على مثبطات مضخة البروتون، أثبتت أنها وبائية، ما يدل على أنها لها ارتباط بالمخاطر ولكن ليس لها تأثير سببي، وأضاف: "بالنسبة لمعظم الناس، نصيحتي لكم أن هذه المثبطات آمنة وفعالة، المشكلة هي تناول هذه العقاقير عن طريق وصف الطبيب بجرعات متكررة حيث أن الكثير من المرضى يأخذها عامًا بعد عام، وهذا هو الخطر إذ لابد من تقليل استخدامها"، ونصح الدكتور بويل بتقليل استخدام تلك العقاقير، وأصدرت دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا توجيهات إلى الأطباء العامين، بمتابعة المرضى بانتظام لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يقلل أو يقطع مؤشرات الأداء القياسية. "

ويوافق البروفيسور وورويل أن "حرقة المريء ومثبطات مضخة البروتون هي المتحكمة في حياة بعض الناس، ويجب علينا أن نحاول علاج المريض مفردًا بدلًا من اتخاذ نهج واحد يناسب الجميع .. والخبر السار هو أن فهمنا للارتجاع وأسبابه قد تحسن بشكل كبير في السنوات الخمس الماضية، مما سمح للأطباء بتطوير خطة علاج أكثر تفصيلًا، كما تظهر الاختبارات الجديدة  - متوفرة على مركز الخدمة الصحية الوطنية "NHS "- ما إذا كنت تحتاج لأقراص المثبطات، وهذا يعني أنه يمكن للأطباء أن تحدد بشكل أفضل ما يمكن أن يسبب ارتجاه المريء للمريض أو استبعاد ذلك.

وعلى سبيل المثال، يمكن أن تساعد في التمييز بين الارتجاع الصامت، حيث يسبب حمض المعدة أعراضًا أخرى غير حرقة المعدة حيث تميز بين التراجع والتآكل - مع الأخير، يعاني المرضى من الحرقة، ولكن الاختبارات لا تظهر أية علامات على الضرر للمريء، مما يشير إلى أنها محتويات غير حمضية من المعدة، لذلك يتخذ مؤشر مثبط مضخة البروتون للحد من حمض المعدة.

ويذكر الدكتور أنتوني هوبسون، أخصائي فيزيولوجيا الجهاز الهضمي والمدير لعيادة الأمعاء الوظيفية، الذي يقوم أيضًا بأبحاث في هذا المجال في الكثير من مراكز الخدمات الصحية الوطنية "يمكننا قياس ومعرفة كل ما يحدث في الداخل بالتحديد ومن ثم إيجاد العلاج المناسب"، وأضاف : "إذا كان يحتاج المريض إلى الدواء، يمكننا استخدام هذه الاختبارات للتحقق من أنها تعمل بشكل جيد أم لا، وإذا لزم الأمر، نجرب دواءً آخر".مشيرًا إلى أن "هذا لا يعني أن العلاج أو الجراحة سينجحون دائمًا، ولكن هذا يعني أن المرضى سيحصلون على العلاج المناسب في الوقت المناسب، بدلًا من وضعهم على مؤشر مثبط مضخة البروتون 20 عامًا "، كما يوجد نوع جديد من العلاج وهو قياس ضغط الدم للمريء، حيث يتم إدخال ابرة حول 2.5 مم في القطر المغطى في أجهزة استشعار الضغط من خلال الأنف وأسفل في المعدة. هذا يسمح للأطباء معرفة صحة المرى بالتفصيل ومدة كفاءة المعدة.

ويؤكد الدكتور هوبسون: "المرضى غالبًا ما يشعرون بالرعب حيال التقدم إلى هذا الاختبار لأنه يتم دون أي تخدير، لكنه في الواقع بسيطًا ويستمر فقط بين عشر وعشرين دقيقة"، ويمكن أيضًا مغادة المرضى إلى المنزل ومتابعتهم بعد 24 ساعة، عن طريق مسبار أصغر يتم إدراجه  أسفل الحلق بأنبوب رقيق لقياس كمية الحمض المنتج ومستوى الحموضة.

تجنب استخدام مضادات الحموضة على المدى الطويل

تباع مضادات الحموضة - في الصيدليات من دون وصفة طبية تحت أسماء مثل "ريني" و "غافيسكون" - على أنها ستحييد آثار حمض المعدة، وتوجد في شكل أقراص أو سائل وبعضها يحتوي أيضًا على الجينات، التي تغلف محتويات المعدة لوقفها لحماية المريء من الحامض، إن هذه الأمور توفر الإغاثة على المدى القصير، ولكنها لا تعالج جذر المشكلة ولا ينبغي استخدامها على المدى الطويل، وفقًا للدكتور نيكولاس بويل.

ويضيف: أن "أقراص مكافحة الحموضة تقنن أعراض الارتجاع، وغالبًا ما تكون ناجحة - ويأخذ 1.5 مليون شخص هذه الأدوية بانتظام، لكنها لا تعالج المشكلة الأساسية"، كما يقول، ولكن "أي شخص يعاني من الحرقة المستمرة لأكثر من أسبوعين يجب أن يزور الطبيب" كما ان المرضى الذين يعانون من أعراض أخرى، مثل التهاب الحلق المستمر أو السعال، وصعوبة في البلع أو فقدان الوزن غير المبرر، ينبغي أيضًا لاستشارة الرأي الطبي، فضلًا عن مضادات الحموضة، يوجد بديل آخر لمثبط مضخة البروتون وهو "H2"، أو مضادات المستقبلات H2، فإنه يعمل عن طريق الحد من إنتاج حمض المعدة، ولكن بآلية مختلفة، وتشمل أسماءً مثل "سيميتيدين، فاموتيدين، نيزاتيدين و رانيتيدين "تباع تحت أسماء تجارية مثل زانتاك"، ويمكنك شراء هذه الأدوية، على الرغم من أن حرقة المعدة لا تزال مستمرة، وقد يعطيك الطبيب وصفة طبية.

ويتابع الدكتور هوبسون: "إنهم يعملون بسرعة كبيرة ويستمرون لمدة ثلاث أو أربع ساعات، ويمكن للناس أن يأخذوها عندما يحتاجون إليها - على عكس مثبط مضخة البروتون، التي يحتاجون إلى تناولها كل يوم"، ويضيف البروفيسور ورويل: "إذا كانت الحرقة التي تعاني منها لا تستجيب بسرعة للعلاج وتستمر لبضعة أسابيع، وبخاصة إذا كنت في الأربعينات من عمرك أو أكثر من ذلك، فمن الضروري استشارة الطبيب."، وعمومًا فإن مثبط مضخة البروتون أكثر فعالية لإنهاء أعراض حرقة الجسم من أدوية H2، وينصح البروفيسور وورويل في البدء بأدوية H2 "مع تغير نمط الحياة"، حيث أن ذلك يقلل من الحموضة بطريقة أكثر لطفًا.

وتشمل العقاقير الأخرى التي يتم وصفها في بعض الأحيان من أجل تسريع مرور الطعام من خلال المعدة وتساعد على تقليل الانتفاخ والتجشؤ مما يؤدي إلى تفاقم المشكلة كما يستفيد بعض المرضى من مضادات الاكتئاب للحد من الألم والحساسية في المريء.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يشرحون أهم أسباب ارتجاع المريء علماء يشرحون أهم أسباب ارتجاع المريء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يشرحون أهم أسباب ارتجاع المريء علماء يشرحون أهم أسباب ارتجاع المريء



ظهرت بإطلالة كاملة بالأبيض في حفل "فوغ"

ناعومي كامبل تتألق بفستان من الدانتيل والريش

لندن - ماريا طبراني
ظهرت ناعومي كامبل، وهي واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة حيث على أعداد لا تحصى من أغلفة المجلات، ومنصات الموضة في جميع أنحاء العالم، ومع آخر ظهور لها جذبت العارضة البريطانية، الأنظار إلى إطلالتها المميزة والمثيرة في حفل "British Vogue Fashion and Film" في لندن، الأحد. تألقت كامبل ذات الـ47 عاما خلال الحفل الذي تقيمه مجلة الموضة والأزياء "فوغ البريطانية" في نادي أنابيل الخاص في مايفير بالعاصمة البريطانية حيث ظهرت بإطلالة كاملة باللون الأبيض من رأسها إلى أخمص القدمين في ثوب من الدانتيل، والذي أعطى لمحة بسيطة عن الملابس الداخلية من نفس اللون. يتيمز الرداء الأبيض الطويل بقميص من الدانتيل الأبيض مع تنورة من الريش، والذي أضافت إليه زوجا من الأحذية ذات كعب لإضافة بعض السنتيمترات إلى طولها. وأكملت كامبل إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية مع ظلال العيون الرمادي ولمسة من أحمر الشفاة الوردي. كما جذبت عارضة

GMT 07:02 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

" شانيل " تكشف عن مجموعة جديدة من الأزياء
المغرب اليوم -

GMT 07:28 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

المناطق السياحية التي يُنصح بزيارتها في "مودا"
المغرب اليوم - المناطق السياحية التي يُنصح بزيارتها في

GMT 07:21 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

نصائح رائعة للخروج بأفكار تسويقية مهمة للعقارات
المغرب اليوم - نصائح رائعة للخروج بأفكار تسويقية مهمة للعقارات

GMT 04:51 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

منعطف جديد لقضية الفساد المتهم فيها نتنياهو
المغرب اليوم - منعطف جديد لقضية الفساد المتهم فيها نتنياهو

GMT 04:37 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

مردوخ يُمدد فترة تشغيله لسكاي نيوز ويُثير المخاوف
المغرب اليوم - مردوخ يُمدد فترة تشغيله لسكاي نيوز ويُثير المخاوف

GMT 06:55 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم إصدار قانون لضبط شراء الأسلحة
المغرب اليوم - ترامب يدعم إصدار قانون لضبط شراء الأسلحة

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 15:38 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة عن كيفية هروب "بارون" المواد المخدرة في الفنيدق

GMT 20:44 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

موجة برد قارس تجتاح مناطق عدة في المغرب انطلاقًا من السبت

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib