المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط

إنتخابات البرلمان الألماني في 22 أيلول

سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
 برلين ـ جورج كرم

 برلين ـ جورج كرم يتوجه الناخب الألماني في 22 أيلول/سبتمبر المقبل إلى صناديق الاقتراع لاختيار برلمان جديد. ولن تهيمن القضايا المحلية فقط على تلك الانتخابات العامة وإنما سيهيمن عليها أيضا قضايا الاتحاد الأوروبي. وفي هذا السياق هناك من يؤيد الاستمرار الناجح لسياسات الاتحاد الأوروبي التي ترسمها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
  وتدين ألمانيا بالكثير إلى الوحدة الأوروبية إذ أن الاتحاد الأوروبي هو الكفيل والضامن للسلام والحرية والرخاء. وهذه حقيقة يعيها تماما الجيل القديم من الألمان بل وبعض من جيل الشباب الألمان الذين لم يعانوا من تجارب الحرب والاستبداد. فضلاً عن ذلك هناك السوق والعملة الأوروبية الموحدة التي ساهمت في جعل أوروبا أوسع منطقة اقتصادية في العالم. وهناك الكثيرون الذين يحسدون مستوى المعيشة المرتفع الذي ينعم به الأوروبيين.
  وهناك في ألمانيا من يرى أن من مصلحة الشعوب الأوروبية أن تحافظ على تلك الإنجازات وتدعمها في ظل التغيرات السريعة التي يشهدها العالم حالياً وفي ظل تحول القوة الاقتصادية نحو آسيا التي تشهد نمواً سكانياً سريعاً، على عكس أوروبا التي تشهد انكماشاً سكانياً وزيادة في نسبة المعمرين. الأمر الذي يجعل من تطوير الاتحاد الأوروبي الوسيلة الرئيسية لنجاح أوروبا في المنافسة العالمية ولضمان استقرارها ونموها وأمنها.
  ويقول الألماني هانز جيرت بوتيرينغ الذي كان رئيساً للبرلمان الأوروبي خلال الفترة من عام 2007 وحتى 2009 والخبير بممارسات الاتحاد الأوروبي أنه على قناعة بأن أفضل الطرق لتقدم أوروبا هو تعميق وزيادة التكامل الأوروبي. وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو لم يصلا بعد لمرحلة الكمال إلا أن الفرصة متاحة لتحسين أوضاعهما ومن واجب الجميع أن ينتهز هذه الفرصة من أجل الأجيال القادمة الأمر الذي يقتضي أن يكون التغلب على الأزمة واتخاذ المزيد من الإجراءات لدعم وتقوية الاتحاد الأوروبي هو الهدف الأسمى للجميع في أوروبا.
  ويقول هانز أيضا الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى سياسة خارجية وأمنية ودفاعية أقوى لمنحه القوة والنفوذ على الساحة الدولية. ويدعو إلى إبرام اتفاقية تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من أجل علاقات اقتصادية وسياسية خاصة بينها وأنه ينبغي أن تلعب بريطانيا دورا رئيسيا في تلك العلاقة.
كما ينبغي أن يكون الاتحاد الأوروبي أكثر ديموقراطية ويتحقق ذلك من خلال الانتخاب المباشر لرئيس المفوضية الأوروبية الذي لن يكون فقط مسؤولا أمام رؤساء 28 دولة أوروبية عضو بالاتحاد الأوروبي وإنما أيضا مسؤول أمام 500 مليون مواطن أوروبي بالاتحاد.
  ويشير هانز إلى أن درجة التزام ألمانيا تجاه تحقيق تلك الأهداف مرهونة بنتائج الانتخابات العامة في ألمانيا. لقد قدمت حكومة ميركل أفضل ما لديها على مدى السنوات الأربع الماضية لضمان خروج أوروبا أقوى من أزمتها المالية والاقتصادية. إن تنفيذ الإصلاحات الهيكلية المطلوبة بدرجة خطيرة يعد بمثابة خطوة مهمة من أجل حل أزمة الديون السيادية وتحقيق نمواً أسرع وأكثر استمرارية داخل الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.
  ولا يهدف الحزب الديموقراطي المسيحي في المانيا إلى خلق "أوروبا ألمانية" وإنما إيجاد "ألمانيا أوروبية" ويتحقق ذلك من خلال دعم عملية التكامل الأوروبي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط



GMT 03:25 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البنا يُعلن رفع الحظر عن استيراد الحاصلات الزراعية

GMT 00:19 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حراز يؤكد عزم "الأخضر بنك " على توفير أفضل الخدمات

GMT 19:09 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الزياني يؤكّد على أهمية منتدى الأعمال الأول في باكو

GMT 00:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بن علي يلدريم يبيّن هدف الاتفاق بين أنقرة وطهران

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

عبد العزيز الفالح يكشف أهمية منتدى الطاقة في الجزائر

GMT 01:34 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

كورسو يعلن أنّ “دو” تدرس دخول السوق السعودية

GMT 03:23 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عماد الفاخوري يؤكد أن الاقتصاد يتقدّم في الدول النامية

GMT 05:09 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

سلامة يؤكد الالتزام بفرض العقوبات على "حزب الله"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط المغرب اليوم - سياسات ميركل لا تقتصر فائدتها على ألمانيا فقط



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib