عبيابة يؤكد أن مشاركة الدستوري في الحكومة ضرورية

أوضح لـ"المغرب اليوم" أن حزبه لعب دورًا محوريُا في نيلها الثقة

عبيابة يؤكد أن مشاركة "الدستوري" في الحكومة "ضرورية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - عبيابة يؤكد أن مشاركة

حسن عبيابة عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري
الداخلة-جميلة عمر

كشف حسن عبيابة، عضو المكتب السياسي والناطق الرسمي باسم الاتحاد الدستوري، ،أن حزبه لعب دورا محوريا في حصول الحكومة على التنصيب البرلماني (الثقة النيابية)، مؤكدا أن مشاركة حزب "الحصان" في الحكومة جاء بعد صمود استثنائي لمدة عشرين سنة في المعارضة، مشيرًا الى أن جميع المكونات الحزبية للاتحاد الدستوري كانت لها الرغبة في المشاركة حفاظا على مسار الحزب وتطويره.

وردًا على سؤال لـ"المغرب اليوم" حول تقييمه لحكومة العثماني ومشاكل حراك الريف ومدى تأثيره على الجانب السيسي والاقتصادي؟ أجاب الدكتور عبيابة بإعطاء تقييم لستة أشهر من ميلاد حكومة العثماني ، التي تميزت حسب عبيابة بالعديد من الأحداث والتجاذبات السياسية والفكرية والصراع  بين مجموعة الدفاع عن التوازنات السياسية .وقال: هذه التجاذبات خلقت نقاشا عموميا واسعا على جميع المستويات بل خلقت ما يسمى بـ”العصف الذهني” في التفكير، بعضه كان عميقا وبعضه كان سطحيا بل تحول النقاش إلى ساحة معركة بين مفهوم الدولة المغربية الثابتة من جهة وبين مفهوم الأحزاب كمؤسسات مؤطرة للعملية السياسية والانتخابية من جهة ثانية. كما برزت ظاهرة سياسية تمثلت في بعض الجماعات التي تريد أن تكون مؤسسات موازية للدولة خارج النسق الدستوري والعرفي بالمغرب

وعن إعفاء عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق من مهامه؟ أجاب الدكتور عبيابة أن تعيين رئيس الحكومة من الحزب الذي تصدر انتخابات 7 أكتوبر ليس امتيازا انتخابيا عدديا بل هو امتياز دستوري فقط قابل للتغيير، لأن حصول الحزب الأول حسب الترتيب الحسابي لا يعطيه قوة سياسية الأولى في البلاد ما دام أنه حصل على 30 في المائة فقط من المقاعد.

وأضاف: من المتعارف عليه ديمقراطيا أن النتائج الانتخابية لأي حزب هي  وسيلة ديمقراطية مؤقتة لتدبير الشأن العام قد تستمر وقد تتراجع. لكن الثابت في الدستور هو استمرار الدولة ومؤسساتها بغض النظر عن إجراء الانتخابات ولصالح من تكون هذه الانتخابات، وهذه حقيقة ثابتة في المغرب يجب استيعابها. وتغييب هذه الحقيقة عن بعض الأحزاب التي جعل النقاش يتحول من نقاش حول التعامل مع المرحلة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي إلى  محاولة إحياء النقاش القديم حول من سيحكم المغرب.

وعن مشاركة "الحصان" في هذه الحكومة؟ أجاب أن مشاركة الحصان في الحكومة جاء بعد صمود استثنائي لمدة 20 سنة من المعارضة. وأضاف عبيابة ،أن  الاتحاد الدستوري  كان حزبا قويا طيلة 20 سنة ويتوفر على فريقين في البرلمان وكان يسير أكبر مدينتين هما الدار البيضاء ومراكش، ولم يدخل الحكومة بسبب مواقف خصومه السياسيين الذين كانوا يقصونه ربما خوفا من قيمته المضافة.

وعن سؤال حول مشاركتهم  الآن في هذه الحكومة ؟ أجاب عبيابة أن مشاركة الحصان في حكومة العثماني كانت ضرورية وإلا سيتضرر الحزب مستقبلا.مضيفا أن الحزب قدم  الكثير من العمل والتضحيات للمغرب  كواجب وطني . وعن المشاكل الذي عرفها الريف؟ أجاب عبيابة أن للأحزاب السياسية دور فعال في التأطيرالمواطن  سياسيا ، حفاظا على الأمن والاستقرار من أجل خلق تنمية آمنة تستجيب لاحتياجات المواطنين.

وتابع أن الأحزاب تحمل مسؤولية كبيرة في تأطير المواطن. مؤكدا أن الأحزاب المغربية اليوم في حاجة إلى قيادات سياسية واقتصادية حتى تساهم في تطوير اقتصاد المغرب الصاعد لأنه نحن نؤمن كليبراليين أنه بدون فاعلين اقتصاديين.

وسئل كيف ترون مستقبل الحكومة الحالية أمام العديد من التحديات والإصلاحات المنتظرة؟ أجاب عبيابة قائلا: " أعتقد أن الحكومة مطالبة بالإسراع في حل مشاكل الريف  مثل التشغيل وإصلاح التعليم والصحة ودعم القطاعات الإنتاجية لتحقيق النمو".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبيابة يؤكد أن مشاركة الدستوري في الحكومة ضرورية عبيابة يؤكد أن مشاركة الدستوري في الحكومة ضرورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبيابة يؤكد أن مشاركة الدستوري في الحكومة ضرورية عبيابة يؤكد أن مشاركة الدستوري في الحكومة ضرورية



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم تبدو مثيرة في فستان وردي ورمادي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات. وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم. وتم اختيار الممثلة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 05:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib