المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله

كشفت لـ"المغرب اليوم " تسريب مرداس صورًا عارية لأختها

انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله

النائب البرلماني عبداللطيف مرداس
الدار البيضاء - جميلة عمر

بعد الضجة الإعلامية بشأن مقتل النائب البرلماني عن حزب الاتحاد الدستوري، عبداللطيف مرداس، والذي اعتقل من خلاله مصطفى خنجر، المشتبه في قتل هذا الأخير، انتقل "المغرب اليوم" إلى منزل السيد خنجر، وأجرى مقابلة مع أخته انتصار، التي نفت أن يكون أخيها مصطفى هو الجاني.

كشفت انتصار بنبرات حزينة، لـ" المغرب اليوم"، عن علاقة أخيها " مصطفى بالهالك، وعلاقة الهالك بأختها خولة، إذ قالت :" عبداللطيف يعرف أبي أكثر من 40 عامًا، لأن الضحية كان شخص بسيط فقير ، وكان يشتغل سائق عند الحاج أمهال، وأبي هو من توسط له في العمل، والكل كان يعرفه في مدينة بن أحمد على أنه مجرد سائق عند والدي وعند الحاج أمهال، وبحكم علاقته مع والدي انخرط في حزب الاتحاد الدستوري، بعد ذلك أصبحت بين والدي وعبداللطيف علاقة،وبدأت تجمعهما الانتخابات والأمور السياسية" .

وبشأن علاقته بأختها خولة، صرحت انتصار، أن عبداللطيف رأى أختها خولة في إحدى الزيارات لبيت والدها، ومند ذلك الحين تعلق بعضهما البعض، وبعد مدة تقدم لخطبتها، وظلت العلاقة مستمرة لمدة 12 عامًا، لكن دون توثيق العقد، بسبب رفض زوجته السماح له بالزواج من زوجة ثانية، متابعة "ومع ذلك استمرت العلاقة بين أختي خولة والضحية، ولم يكن في نية عبداللطيف ترك أختي، بل ظل متشبثًا بها، بالرغم من إلحاحها عليه لعقد القران بين الفينة والأخرى أو الانفصال، لكن الضحية كان يصر على استمرار العلاقة، بالرغم أن زوجته كانت تقف عائقًا بينهما، وترفض منحهما موافقة الزواج.

وأوضحت انتصار، أن في الأيام الأخيرة ، وبعدما أصرت خولة الاعتراف بها كزوجة شرعية، بدأ يضع العراقيل بدءً بقيامه بتوثيق كل ممتلكاته باسم زوجته، وأنه لم يعد يمتلك ثمن رغيف، وبالتالي بدأ يطلب منها منحه مهلة، وكانت تلك وسيلته للتهرب من عقد القران.

وبشأن سؤالها إذ كانت هناك مواجهة بين خولة وزوجة الضحية، أجابت انتصار، قائلة "زوجة الضحية  لم تواجه أختي، مرة واحدة حضرت معية ابنها الصغير إلى بيت والدي "أحمد خنجر"، وحذرتهم من استمرار علاقة زوجها بخولة، ومن ذلك اليوم لم نراها ، ولم يصدر منها أي اعتداء".

وأكدت انتصار، أن الضحية قيد حياته، وبعد فشل كل خططه لكي تستمر علاقته مع خولة، سرب  عددًا من صور أختها عارية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وتلك الصور أشعلت نار الغضب لدى العائلة، فطلب مصطفى لقائه ووقتها دار نقاش حاد بينهما، دون استعمال الضرب ولا السب، كان مجرد عتاب عما أقدم عليه عبداللطيف، لا سيما أنه شخص له وزن بين ساكنة المدينة، ولكنه استغل صفته كبرلماني، وعوض أن يعاقب هو عن تسريب  خولة وهي عارية، وتم توقيف مصطفى لمدة خمسة أيام، ومن ثم أغلق الملف.

وختمت انتصار  كلامها، قائلة، "أخي  مصطفى اعتقل في تلك القضية باعتباره المشتبه به لحد الساعة، وهو من قتل عبداللطيف مرداس، مع العلم أن أخي ليس هو القاتل، ولا علاقة له بالموضوع،  فهو لا يستطيع قتل ذبابة، فكيف له أن يقتل شخصًا يعرفه وابن بلدياته" .

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله  المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله  المغرب اليوم  - انتصار خنجر تنفي أن يكون أخيها الجاني في مقتله



خلال مشاركتها في عرض مجموعة "بوتيغا فينيتا"

كيندال جينر تبدو مثيرة في ملابس السباحة ثلاثية الألوان

ميلانو ـ ريتا مهنا
وضعت كيندال جينر المسائل العائلية إلى جنب، بعد تصدر خبر حمل شقيقتها الصغرى كايلي جينر مواقع الإنترنت. ووولت اهتمامها إلى منصة الأزياء لعرض أحدث مجموعة للماركة الإيطالية للسلع الجلدية "بوتيغا فينيتا" لربيع وصيف 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو، السبت.  وخطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور وعدسات المصورين، في ملابس السباحة ثلاثية الألوان التي ارتدت عليها سترة برونزية طويلة. وكانت ملابس السباحة مكونة من اللون الأخضر، الأبيض والأسود ومحاطة بحزام رفيع من الجلد الأسود على الخصر، والتي كشفت عن ساقيي جينر الطويلتين. وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الأرجوانية ذات كع،  لتضيف مزيدا من السنتيمترات لطولها، بينما كانت تمسك في يدها حقيبة رمادية أنيقة كإكسسوار رئيسي. وفي حين ظهرت عارضة الأزياء جيجي حديد (22 عاما) مرتدية فستانا رماديا، مزين بخيوط معدنية عاري الصدر، وأضافت له قلادة كبيرة على شكل فراشة. وأكملت النجمة الشهيرة إطلالتها بحقيبة

GMT 02:03 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - طعن صحافية أميركية وأمها السورية في إسطنبول
 المغرب اليوم  - تصاميم فنية غريبة تمثل صرخات غير مُتبعة في الموضة

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 01:11 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

منتجع "نان هاي" يعد علامة على "فيتنام الجديدة"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 04:29 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

تصاميم مفعمة بالحيوية من "بربري" في لندن
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib