المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة
وزير حرب الاحتلال أفيغدور ليبرمان يصرح "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ليس لها مثيلا منذ عام 2000". 8 دول اوروبية تطالب حكومة الاحتلال بدفع 30 الف يورو لتلك الدول، بسبب قيام "اسرائيل" بهدم مباني ومرافق تم بناؤها لأغراض انسانية لخدمة السكان الفلسطينيين. المرصد السوري يعلن أن أجهزة مخابرات دولية تسلمت عناصر من "داعش" الرقة القضاء العراقي يصدر أمرًا باعتقال كوسرت رسول الخارجية الروسية تقو أن موسكو وطهران يناقشان تصريحات ترامب حول إيران حكومة كردستان العراق تعلن فرار 100 ألف كردي من كركوك منذ الاثنين الماضي اغلاق باب المغاربة عقب اقتحام "95" مستوطنًا لساحات المسجد الأقصى المبارك منذ الصباح. صحف بريطانيا تبرز نتائج الفرق الإنجليزية في دوري أبطال أوروبا بيغديمونت يؤكد أن إقليم كاتالونيا لم يعلن استقلاله لكنه سيقوم بذلك إذا علقت مدريد حكمه الذاتي الحرس الثوري الإيراني يعلن تسريع وتيرة البرنامج الصاروخي رغم الضغوط
أخر الأخبار

عميد المجلس البلدي لمصراتة يؤكد انه مع الشرعية الليبية

محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة

محمد اشتيوي، عميد المجلس البلدي لمصراتة
طرابلس ـ فاطمه سعداوي

ترفض السلطات الرسمية في مدينة مصراتة، ثالث أكبر المدن الليبية، ربط المدينة التي تمتلك قوة عسكرية كبيرة بما يشاع عن احتضانها مجموعات إرهابية، وبخاصة بعد حادثة تفجير حافلة تقل أقباطًا جنوب القاهرة، أواخر الشهر الماضي، راح ضحيتها العشرات، ودعوة نواب مصريين إلى دك حصون المدينة، التي تم ربطها بالحادث. وقد أكدت السلطات رفض تلك الاتهامات، مع تأكيدها على تأييد، تجفيف منابع الإرهاب.

ويقول محمد اشتيوي، عميد المجلس البلدي لمصراتة، التي تمتلك قوة عسكرية كبيرة: إن المدينة ترفض ربطها بأي معارضة مسلحة لحكومة الوفاق الوطني، التي يرأسها فايز السراج، وتؤيد تجفيف منابع الإرهاب، مشددا على أن المدينة، التي يحاول البعض ربطها بالاحتراب الذي تشهده طرابلس ومنطقتي شرق وجنوب البلاد، تقوم باتخاذ إجراءات لإحلال السلام والتوافق، بعد أن قدمت 700 شهيد في الحرب ضد "داعش" في سرت حتى أواخر العام الماضي. وأضاف: "نسعى لعملية سياسية منتجة وفاعلة".

وأوضح العميد اشتيوي، في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط" من مقره في مصراتة، بأن "ما يشاع بهذا الخصوص هو لوثة ضد مدينة مصراتة، انتقلت عبر الحدود، فرأينا برلمانيا مصريا يهدد مصراتة على التلفاز، في مشهد مضحك مبكٍ.. للأسف". وعما إذا كانت لديه أي مخاوف من أن تصل الغارات المصرية، إلى مصراتة، أو إلى مدن أخرى في العمق الليبي، قال: "نحن ضد انتهاك سيادة بلادنا، من أي جهة كانت، وبخاصة إذا كانت هذه الإجراءات تفيد طرفا دون آخر في الصراع المميت في ليبيا". وتابع قائلا: "نطلب من الجميع أن يحترموا سيادة الدولة، وسلطتها الشرعية التي يعترف بها العالم، متمثلة في المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، ومن جهة أخرى ندعو الجماعات المسلحة التي لا تخضع لهذه السلطة، إلى عدم ترك الذريعة لأي طرف لانتهاك سيادة ليبيا، لأن السيادة مثلما تنتهك بالعدوان والاحتلال، تنتهك أيضا بالتمرد".

وقال: "على هؤلاء أن يعرفوا أن السيطرة على مناطق مدنية أو عسكرية، سيعرض البلاد لمخاطر، وسيتحملون هم مغبة أفعالهم، وهذا لا يبرر أي عدوان خارجي، كما أن العدوان ليس مبررا لهؤلاء لانتهاك سيادة السلطة الشرعية والمعترف بها دوليا". وشدد اشتيوي على أن أبناء مصراتة "رفضوا المشاركة في الحروب في الشرق، وما زالوا متهمين بها. كما رفضوا دعم من يهاجم الحقول والهلال النفطي، ولم يسلموا من التهمة". وقال: "أبناء مصراتة أثبتوا مرارا حرصهم على تجنب الاقتتال؛ فقد انسحبوا من طرابلس بعد أحداث غرغور (وتتعلق بقمع مظاهرة ضد التشكيلات المسلحة في طرابلس في 2013 قتل فيها نحو 47 شخصا)». وأضاف: "رغم ذلك لم تنته المشكلات في العاصمة".

وتابع أن أبناء المدينة، التي يبلغ عدد سكانها نحو نصف مليون نسمة، وتقع على البحر المتوسط على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، تخلوا عن أوامر تكليفهم بتأمين الجنوب الليبي، بعد أن حاول البعض اتخاذهم ذريعة، وهاجم وذبح ليبيين آخرين. وأضاف موضحا أن كل هذه المواقف هي شواهد لمن يريد الحكم بالعدل على رغبة المدينة في التوافق وصون دماء الليبيين.

وبخصوص إعلان رئيس حكومة الوفاق فايز السراج أخيرا إعادة تسمية المناطق العسكرية في عموم ليبيا، وموقف مصراتة من هذا الأمر، قال اشتيوي: "كمواطنين، نحن نرحب بقرار إعلان المناطق العسكرية، ونرى أنه خطوة جيدة، لإعادة تفعيل مؤسسة عسكرية محترفة ومهنية، تبعد عن المشهد كل التكوينات المدنية المسلحة". لكنه أبدى استغرابه من حرص البعض على التركيز على موقف مصراتة، مشيرا إلى أنه ينبغي معرفة مواقف مدن أخرى حول هذا الأمر، مثل طرابلس والزاوية والزنتان وطبرق، وغيرها.

وأبدى اشتيوي دهشته من الحديث عن المشاركين من مدينة مصراتة فقط، في حين لا يُنسب الآخرون إلى مدنهم. وقال: إن "ما حدث في طرابلس، أن هناك ضحية واحدة من مصراتة، وعشرات من مدن أخرى، ولم نسمع إلا اسم مصراتة يتردد، ألا يذكرنا هذا بما نقوله دائما عن دور الإعلام ضد مدينة مصراتة، لوجود تصورات ما، مغلوطة تماما، عن مطامع سياسية ومشروع للمدينة، وهو ما أثبتت الأيام بطلانه".وتابع قائلا إن "موقفنا في المجلس البلدي مصراتة، وكل القوى السياسية المؤيدة للوفاق، أن (المجلس) الرئاسي هو الجهة الشرعية حاليا، وهذا ليس مدحا له، بقدر ما هو تحميل للمسؤولية، وطلب الاضطلاع بإدارة الأمور بفاعلية. ونحن عملنا على تفادي أي عنف في العاصمة؛ لأن ما يحدث في العاصمة - ورغم رفضنا العنف في كل مكان - يختلف عن أي مكان آخر في دلالته السياسية، وآثاره العسكرية والإنسانية قبل كل شي".

وتحدث اشتيوي عن رفض "كتائب الثوار وعموم الفاعلين" في مصراتة، لأي عنف منذ نهاية حرب تحرير سرت من "داعش"، وكانت المواقف العاقلة تجاه أزمة الحقول والهلال النفطي، وحسن إدارة الأحداث في الجنوب، دلالة لمن أراد تفهم وإدراك توجه المدينة، لقطع الطريق أمام الفتنة.
وقال اشتيوي: "رؤيتنا تتمحور حول الوضع الداخلي للمدينة، لإيجاد أرضية مشتركة بين كل القوى والأطراف، من أجل قيم واحدة وطنية وشاملة، وندعو للالتفاف على كل ما من شأنه ضمان وحدة البلاد الترابية، ويحقق توافقا ملائما لعملية سياسية منتجة وفاعلة". وأضاف: "مصراتة، بصفتها مدينة، تعد أساسية في أي توافق سياسي، ونحن نسعى لأن تكون المبادرة موجهة ومستهدفة للمختلفين معنا بالفعل، وألا تكون حوار طرشان، ولا خطابا للذات... نريد البحث في قواسم مشتركة، مع إدانة لكل مظاهر هدم الدولة، أو دعم الإرهاب".

وعن امتلاك مصراتة قوات عسكرية كبيرة ومهمة في ليبيا، قال إنها ليست للمدينة، بل قوات من العسكريين والثوار، أعلنت انضواءها تحت رئاسة الأركان، مشيرا إلى أن الحديث عن موقف سياسي لهذه القوات، هو حديث ينطوي على نوع من المغالطة، أو التجاوز. وأضاف: أن قوات مصراتة شاركت في "عملية البنيان المرصوص"، وتلقت دعما دوليا، تحت أمرة المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق، وطالما أن التسوية السياسية، لا تتعارض مع أساسيات ومبادئ يتفق عليها الجميع، فليس لمصراتة رأي يختلف عن الليبيين".

وقال: إن القوات، من عسكريين أو ثوار ومتطوعين، ممن هبّوا لنداء الوطن، وشاركوا في محاربة "داعش" في سرت، عاد أغلبهم لأعمالهم، كما كانوا قبل مايو/أيار 2016. وأوضح أن "قوات البنيان المرصوص"، منهم من انضم للمنطقة العسكرية الوسطى، ومنهم من انضم إلى جهاز مكافحة الإرهاب الذي صدر بإنشائه قرار من المجلس الرئاسي، وأصبح قوة على الأرض، وكذلك هناك من انخرط في الحرس الرئاسي، وقوات وزارة الداخلية مثل الأمن المركزي أو الدعم والإسناد.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة المغرب اليوم - محمد اشتيوي يرفض ربط المدينة بمعارضة مسلحة



حرصت على تنسيق ثوبها مع الفرو الفاخر وحذاء براق

بيونسيه تتمايل بفستان طويل في تيدال إكس بروكلين

نيويورك ـ مادلين سعاده
استعادت بيونسيه، قوامها الممشوق مرة أخرى، بعد مرور أربعة أشهر فقط على ولادة توأمها "سير و رومي"، وظهرت النجمة البالغة من العمر 36 عامًا، في حفل "تيدال اكس بروكلين" الخيري في مدينة نيويورك ليلة الثلاثاء، بفستان ضيق بلون الزمرد الأخضر. وفي إطلالتها الأخيرة، تمايلت النجمة بيونسيه بفستان سهرة طويل مع الشق الجانبي الجريء المتألق الذي كشف عن ساقيها بأسلوب بارز ومتقن لإظهار مفاتنها بكثير من الأنوثة مع اللون الأخضر الداكن. وهذا التصميم الذي أتى بتوقيع دار Mendez Walter كشف قوامها الجميل والممشوق مع قصة الصدر الجريئة وأسلوب الكتف الواحد مع الأكمام المكشوفة من الأعلى. كما حرصت بيونسيه Beyonce على تنسيق هذا الفستان مع الفرو البنفسجي الفاخر ووضعت هذه القطعة بطريقة منسدلة على يديها وحول خصرها ونسقت معه الحذاء البراق باللون البرونزي ذات الكعب العالي، ولم يتضح أي أثر لبطنها وعوارض الحمل بشكل لافت ومتألق. ولم تتوقف مغنية "هولد

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 06:36 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"الوحش" يرفع مذيع "بي بي سي" دان ووكر عاليًا في الهواء
المغرب اليوم -

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 05:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - نصائح حتى لا تُصاب بالتلعثم أثناء المقابلات الجامعية
المغرب اليوم - بريطانية ترتدي الحجاب لتكشف عن عنصرية الغرب تجاه المسلمين

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib