المغرب اليوم  - ظل سور المسجد الكبير قصص تنتمي لأدب النزوح

"ظل سور المسجد الكبير" قصص تنتمي لأدب النزوح

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

صدرت المجموعة القصصية الأولى للكاتبة السودانية دكتورة سعاد محمود الأمين، بعنوان "ظل سور المسجد الكبير" بالقاهرة في مايو 2013، وجاء لوحة الغلاف للفنان فسيلا فريد، وضم الكتاب 15 قصة قصيرة وهم: "ظل السور ـ طفل الحب المرفوض ـ يا.. أنت جون ـ تيس عبد المعروف ـ تعاليم الأم ربيكا ـ الشماسية في عيدها ـ البنت النمر ـ المخفر ـ أحلام مبعثرة ـ شارع الزمن الجميل ـ رحلة السروال الأزرق ـ نداء الأم ـ قلم تصحيح أحمر ـ ترب رابو ـ مناسك حَمّام الجَدّة". وقدم الناشر، الكتاب، بكلمة نقدية قائلا: هذه القصص تنتمي لأدب النزوح، حيث يسرد قصص المشردين ليضعها تحت دائرة الضوء، والمشردون هم النازحون المُهجّرون داخل أوطانهم الذين تركوا ديارهم قسرًا، بسبب ويلات الحروب الأهلية. والجدير بالذكر أن الكاتبة السودانية د. سعاد محمود الأمين، هي قاصة في مجال الرواية والقصة القصيرة وأدب الطفل، وتشارك في معظم المحافل الأدبية، حيث تقيم في قطر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ظل سور المسجد الكبير قصص تنتمي لأدب النزوح  المغرب اليوم  - ظل سور المسجد الكبير قصص تنتمي لأدب النزوح



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ظل سور المسجد الكبير قصص تنتمي لأدب النزوح  المغرب اليوم  - ظل سور المسجد الكبير قصص تنتمي لأدب النزوح



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib