المغرب اليوم  - في روايةتراب الماس طريق الشر و الخير

في رواية"تراب الماس" طريق الشر و الخير

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - في رواية

القاهرة - وكالات

أصبحت الجريمة محور إهتمام الكاتب الشاب أحمد مراد في روايته الثانية "تراب الماس" بعدما حققت روايته الأولى "فيرتيجو"  التي نشرت في 2007 نجاح كبير أدى لتحويلها إلى مسلسل عرض في 2012.  نجد أن مراد ركز في تراب الماس علي الجريمة في  المجتمع المصري والفساد وسط الطبقات المختلفة وكيف تتحول الجريمة إلي سلسة من عمليات القتل يقوم بها الوالد "حسين الزهار"  بدافع حبه للوطن مستخدما "تراب الماس" تلك المادة التي تقتل دون أن تترك دليل يدين القاتل ثم يكمل مشوار الجريمة الأبن "طه " بدافع الانتقام لوالده. رواية "تراب الماس" صدرت الطبعة الأولى منها في عام 2010 قبل الثورة الفترة التي عرفت بأنها عصر الفساد وهو العام الذي مهد لثورة 25 يناير. بدأ مراد تراب الماس بجملة وضعها قبل بداية الفصل الأول، ربما هذه الجملة لخصت الرواية :"أظلم الأوقات في تاريخ الأمم هي الأوقات التي يؤمن فيها الإنسان بأن الشر هو الطريق الوحيد للخير". يستطيع كل من قراء الرواية أن يعلم أن تلك الجملة هي ما كان يؤمن بيه حسين الزهار ومن بعدة بطل الرواية أبنه طه .أستطاع مراد أن يربط بين حقبتين زمنيتين في الفصل الأول تكلم عن سنة 1954 م، وحارة اليهود وما بها من تنوع الديانات وكيف رأي حسن الزهار موت والدة حنفي الزهار  ربما هذا ما جعل حسين يري أن الموت أو القتل أثر جانبية.  في الفصل الثاني الانتقال إلى 2008 ثم الحديث عن نهايات القصة وما دار بين طه وبين جابر الذي اتخذ من المقابر عالما للاستثمار بعدما قام طه بجريمته الأولي وقتله السيرفيس ولكنه لم يذكر ذلك ولم يذكر عن من يتحدث  ربما ذلك ما يدفعك إلي الاستمرار في قراء الرواية. تناولت الرواية خيط طويل من الدم مكون من ست ضحايا من البشر، ولكنها بدأت بقط أسمه "بابسي" للفتاة اليهودية "تونا" الذي قرر والدها "لييتو" قتله مستخدما تلك المادة السامة "تراب الماس " بمشاركة حسين الزهار ولم يعلم حينها إنه سيكون ضحية حسين الأولى حينما قرر الأخير قتله عندما أكتشف أنه كان يعمل جاسوسا لإسرائيل. ويقول أحمد مراد في ملخص الرواية (لم يكن "طه" سوى مندوب دعاية طبية في شركة أدوية، لسان لبق يستميل أعتى الأطباء لأدويته، كان ذلك قبل أن يسقط من خلال جريمة قتل تتركه خلفها وقد تبدّل عالمه إلى جزيرة من الأسرار، يبدأ اكتشافها في دفتر عتيق يعثر عليه مصادفة، ويجد معه أداة رهيبة لها فعل السحر تلك الأداة التي يكشف عنها الكاتب وهي نوع من السموم المسمي بـ (تراب الماس)، وهو يعتبر أخطرهم لانعدام رائحته وطعمه وعدم وجود أعراض معينة له. ركز مراد في تراب الماس أيضًا على ضابط الشرطة"وليد سلطان " الذي أستغل منصبه لكسب المال والذي أستغل طه لينتقم من أبن برجاس رجل الأعمال الذي هز عرش "وليد سلطان". أستطاع أيضا مراد أن يعطي لتراب الماس نهاية واقعية عندما تخلص طه من "وليد سلطان "الذي كان يحمل مفاتيح جريمته بين يديه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - في روايةتراب الماس طريق الشر و الخير  المغرب اليوم  - في روايةتراب الماس طريق الشر و الخير



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib