المغرب اليوم - أعشاب المستنقع التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا

"أعشاب المستنقع" التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

الرباط - وكالات

لا يمكن تقييم حقل عطاء الكتابة القصصية بالمغرب الثقافي الراهن بدون العودة للقراءة المتجددة لرصيد منجز الأستاذ والمبدع مصطفى يعلى. ولا يمكن تقييم - كذلك - تراكم البحث الأكاديمي في إبدالات تلقي السرد المغربي بدون الرجوع المستمر للتأمل في رصيد الأعمال الأكاديمية التي أنجزها الأستاذ يعلى داخل الجامعة المغربية وعلى صفحات المنابر العلمية المتخصصة. ويمكن القول، إن هذه التجربة أصبحت من الغنى بشكل أضفى عليها شروط اكتساب الصفات المرجعية الارتكازية في كل محاولات التوثيق لذاكرة السرد المغربي المعاصر، تجميعا لنصوصه المهيكلة، وتعريفا ببيبليوغرافياته المتنوعة، وتركيبا لقيمه الجمالية والفنية المميزة، واستلهاما لعمقه الإنساني الواسع. لقد استطاع الأستاذ يعلى أن يجمع في اهتماماته بين عمق الرؤية الإبداعية، من خلال إنتاج أعمال ونصوص مميزة تركت بصماتها على مستوى أنساق الكتابة السردية الوطنية الراهنة، وبين المنحى الأكاديمي المفتتن بعوالم السرد الثرية وبتلاوين ذاكرتها وبنزوعاتها التفكيكية للرموز وللقيم وللأدوات. وقد ترجم ذلك، في سلسلة من الإصدارات المتواترة، إلى جانب أطروحاته الجامعية ذات الصلة، ثم مسؤولياته داخل كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة والمرتبطة بتأطير الأبحاث العلمية المرتبطة بالموضوع وبتطوير آفاق درس السرد المغربي المعاصر داخل الجامعة. إضافة إلى ذلك، ظل الأستاذ يعلى شديد الارتباط بمجال النشر وتعميم المعرفة العلمية بمجال انشغاله، من خلال انفتاحه على جملة من المنابر المتخصصة، سواء من داخل المغرب أم بالعديد من الأقطار العربية.ولد مصطفى يعلى بمدينة القصر الكبير سنة 1945، تابع دراسته الابتدائية والإعدادية بنفس المدينة والثانوية بمدينة العرائش، وحصل على شهادة دكتوراه الدولة بالرباط سنة 1993. أصدر المجموعات القصصية المعنونة ب « أنياب طويلة في وجه المدينة « ( 1976 ) و» دائرة الكسوف « ( 1980 ) و» لحظة الصفر « ( 1996 ) و» شرخ كالعنكبوت « ( 2006 ). وفي مجال الدراسات التصنيفية / النقدية للكتابة السردية المعاصرة، أصدر الأستاذ يعلى العديد من الأعمال الأكاديمية الرصينة، على رأسها « امتداد الحكاية الشعبية « ( 1999 ) و» القصص الشعبي بالمغرب ? دراسة مورفولوجية « ( 2002 ) و» السرد المغربي 1930 / 1980 ? بيبليوغرافية متخصصة « ( 2002 ) و» القصص الشعبي : قضايا وإشكالات « ( 2007 ) و» السرد ذاكرة « ( 2009 ) و»ظاهرة المحلية في السرد المغربي « ( 2011 ). وإدراكا من باحثي مغرب اليوم بالقيمة الاعتبارية الرفيعة لرصيد منجز الأستاذ مصطفى يعلى، فقد صدر خلال مطلع السنة الجارية ( 2013 )، كتاب احتفائي / نقدي بالتجربة الإبداعية للمبدع يعلى، تحت عنوان « أعشاب المستنقع : أبحاث في التجربة القصصية لمصطفى يعلى «، وذلك في ما مجموعه 159 من الصفحات ذات الحجم الكبير. والكتاب ? في الأصل ? تجميع لأعمال حلقتين دراسيتين كانت قد احتضنتهما رحاب كلية الآداب بالقنيطرة، خصصتا لتقديم دراسات نقدية متخصصة في الأعمال الإبداعية لمصطفى يعلى، ثم أشرف الأستاذ أحمد حافظ على إعداد مجمل المداخلات وتنسيق عملية نشرها في إطار الكتاب موضوع هذا التقديم. وبخصوص السقف العام الذي انتظمت في إطاره جل المساهمات العلمية الواردة في الكتاب، نقرأ في التصدير التركيبي ما يلي : « ... تطرقت هذه المداخلات إلى تحليل نصوص من ثلاث مجموعات هي : دائرة الكسوف، لحظة الصفر، شرخ كالعنكبوت. فتم التركيز على: الموضوعات والتيمات، الكاشفة عن بعض القيم الرمزية والتناقضات والعلاقات الاجتماعية المتوترة، والتحولات التاريخية للمجتمع، وخاصة في مرحلة حاسمة من مراحل تاريخ المغرب الحديث. وهو ما يمكن من مقارنة مواقف نصية بمشاهد من قصص إدغار ألان بو، وجي دوموبسان، ومسوخ بعض الشخصيات بنزوع المسخ في قصص فرانز كافكا مثلا. المكونات الجمالية والفنية للنص من خلال استجلاء تقنيات الحذف والتكثيف واللعب اللفظي، ومخاتلات السخرية والانعكاس المرآوي وبلاغة التكرار والمحاكاة الساخرة وشعرية الاسترجاع. وهو ما يعني انخراط الكاتب في كتابة قصصية تجريبية مكنته من الاطلاع على جانب مهم من التراث العربي والإنساني، واستثمار بعض ما يزخر به هذا التراث من إمكانات التخييل والتعبير والكتابة ... «. واستجابة لمطلب هذا الأفق العام في استقراء عتبات الكتابة داخل «مغارات» المبدع مصطفى يعلى، سعى محمد أنقار إلى تفكيك معالم انفتاح الدائرة وانغلاقها داخل مجموعة « دائرة الكسوف «، وتتبع أحمد حافظ معالم النص والنص الموازي في مجموعة « لحظة الصفر «، واهتم محسن أعمار بقضايا سيميولوجية الصورة والعنوان في نفس المجموعة القصصية، ووسعت فاطمة كدو تنقيبها في نفس المجموعة بدراسة راصدة لأوجه البحث عن الدفء الإنساني في النصوص القصصية المكونة للمجموعة، اعتمادا على تفكيك بلاغة العنصرين الناظمين في الكتابة السردية للمبدع يعلى والمرتبطين بالآليات الفنية لكل من الصورة والحوار، وهي الآليات التي تقترب كثيرا من بنية كتابة السيناريو ومن نسق الخطاب السينمائي الوصفي المغرق في تفاصيل وجوه الأشخاص والأمكنة. ومن جهته، قدم عبد الله بن عتو دراسة في شكل استقراء في جمالية الحدث داخل مجموعة « شرخ كالعنكبوت «، وساهمت زهور كرام بدراسة حول بلاغة حكي الحالة داخل نفس المجموعة القصصية، وتوقف جهيد شداد عند المقوم الفني في قصة « بارا بول «، ورصد علي برعيش معالم التشكيل الساخر في مجموعة « شرخ كالعنكبوت « انطلاقا من محددات تفصيلية تجعل « الأدب صوت من لا صوت له «، وبالارتكاز إلى رؤية عميقة ساخرة للعالم وعلى استلهام ذكي للتراث وعلى تطويع فني للغة السردية الشفيفة. إنه « تحليل نقدي « ? حسب تعبير علي برعيش ? يتراوح بين سقف قراءة الإنجاز القصصي ضمن نظريات السرد الحديثة، وبين الكشف عن الإمكانات القائمة والمشرعة بالنسبة للقصة المغربية في توظيفها للمحددات السوسيولوجية، ثم بين الإمكانات الإبداعية وأسئلة الواقع الكامنة خلف التحولات والانزياحات الفنية. وفي آخر مواد الكتاب، نجد نص حوار كان قد أجراه محمد مشبال مع مصطفى يعلى تحت عنوان « الإبداع في المغرب يتيم النقد «، كان قد عرف طريقه للنشر على صفحات جريدة « العلم الثقافي « بتاريخ فاتح يونيو من سنة 1996. ويمكن القول، إن هذا الحوار يختزل الكثير من المقومات العلمية / الأكاديمية والفنية / الجمالية التي أثمرت « صنعة « الكتابة السردية لدى مصطفى يعلى على امتداد السنوات الطويلة الماضية، تنظيرا وتحليلا وتطويرا وإبداعا. وبهذه المواد الثرية والمتنوعة، أمكن تقديم آخر نتائج الدراسات التصنيفية والنقدية المشتغلة على أعمال الرائد مصطفى يعلى، مما ساهم في تحويل رصيد منجز هذا المبدع المتميز إلى ورش مفتوح أمام السؤال النقدي الكفيل ? وحده ? بالكشف عن الأبعاد الجمالية والتأصيلية والفنية والمفاهيمية في العدة المنهجية والأدواتية التي صنعت « ذاكرة « المبدع مصطفى يعلى وأكسبتها عناصر الريادة والتميز داخل حقل تلقي الكتابة السردية الوطنية الراهنة، إبداعا وتنظيرا وتوثيقا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أعشاب المستنقع التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا المغرب اليوم - أعشاب المستنقع التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا



GMT 02:43 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الآداب للنشر تصدر رواية "صديقتي المذهلة" لإيلينا فيرانتى

GMT 02:10 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

إصدار طبعة جديدة من رواية "أشباح وطنية" لإبراهيم عيسى

GMT 01:32 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"قصة مكان" مشروع توثيق التراث الشفهي لحفظ ذاكرة الأمة

GMT 03:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لغة ذات إيقاع خاص في رواية "صخرة بيتهوفن" لمحمد داود

GMT 02:30 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة رواية "ضارب الطبل" بمكتبة مصر الجديدة

GMT 13:40 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة "شيطان صغير عابر" للروائي محسن عبدالعزيز

GMT 02:40 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"فتاة باكستان" تحارب الفساد والعنف في قصص مصوّرة

GMT 01:59 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

لقاء مفتوح مع الروائية والناقدة هويدا صالح في ورشة الزيتون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أعشاب المستنقع التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا المغرب اليوم - أعشاب المستنقع التجربة القصصية لمصطفى يعلى موضوعًا وأفقًا



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib