المغرب اليوم  - رواية حياة باي حائزة على جائزة البوكر الشهيرة

رواية "حياة باي" حائزة على جائزة البوكر الشهيرة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - رواية

أوتاوا ـ المغرب اليوم

"وحده الخوف يمكن أن يهزم الحياة". عبارة كتبها الروائي الكندي يان مارتل في روايته "حياة باي" الحائزة على جائزة البوكر الشهيرة، تجسّد الحيرة التي يقع فيها القارئ وهو يغرق في ثنايا صفحات الرواية الأخاذة التي تمازج بين الأسطورة والروح. لم تكن رواية "باي" أول عمل للروائي الكندي، فقد نشر أعمالاً لم تنجح في لفت النظر، وعكف على كتابة رواية أخفق في إكمالها. نقطة التحول التي دفعته إلى إنتاج رواية "حياة باي" كانت مزيجاً من تجواله بين إيران وتركيا والهند، ودراسة الفلسفة، وقضاء 13 شهراً في الهند زائراً مساجد وكنائس وصوامع وحدائق حيوانات، وعامين في قراءة كتب دينية متعددة المصادر. يظهر يان مارتل تأثراً كبيراً برواية "روبنسون كروزو" للروائي البريطاني دانيال دافو، مع وجود مفارقات وتباينات الحقبات الزمانية، بين الأولى الأكثر كلاسيكية و"حياة باي" الأكثر حداثة. فالشخصية المحورية "باي" الفتى الهندي في السادسة عشرة من عمره، هو اختصار اختاره البطل المحوري لاسمه "بيسين" بمعنى حوض سباحة باللغة الفرنسية، يعيش هوساً بالأديان والعلوم اللاهوتية دفعه إلى اعتناق كل من الهندوسية والإسلام والمسيحية. يشعر "باي" بأنه يتحرك داخل رحم كوني مقدّس، وبأن الإيمان بالله هو انفتاح كامل، انفلات مطلق في ثقة عمياء، يصاحب ذلك إحساسه الدائم بالسمو والابتهاج والفرح. ما يناقض البيئة التي تربّى فيها بوالدين أكثر "عقلانية" مستنكرين تدينه واختياره أكثر من دين، ويشبّه هو قناعته بأن "الدين منزل يحمل غرفاً عديدة." ويهتف ببساطة إنسان غارق في الإيمان "أريد فقط أن أحب الإله". حين غرقت السفينة التي كان على متنها، واختفت في ثقب صغير على خريطته. بات إنساناً منذوراً للموت، فقد كل شيء وتعلّق بزورق نجاة شاركه فيه نمر بنغالي شرس يدعى ريتشارد باركر. لم تعد تظهر عليه تلك الثقة العمياء التي كان يواجه بها معلم الأحياء الملحد كومار وقوله إن "الدين سينقذنا". يتخيل مزيجاً من شخصيات مقدسة كان يستمد قوة معتقده منها، الأم العظيمة المباركة، وإلهة الخصوبة في بونديتشيري، جميعهم لا يعرفون شيئاً عن البحر سوى مناجاته. يرقب ريتشارد باركر النمر الشرس الذي يشاركه القارب بعين، ويرقب بالعين الأخرى النجوم، ويشهد عظمة صور الطبيعة مما يزيد من تعمقه الروحي، ويفشل في مدّه بمعرفة جغرافية واستدلال موقعه بواسطة النجوم. يشعر بضآلة موقفه. "قد تظن أنني فقدت كل الأمل في تلك اللحظة، وقد فعلت. وكنتيجة شعرت بانتعاش وبأنني أفضل كثيراً". فـ "باي" لديه قصة "ستجعلك تؤمن بالله"، وإن كان في الجزء الأول من الرواية يستمد قوّته ويتغلب على ضجر حياته الروتينية بالغوص في المعتقدات والأديان المختلفة، إلا أن التطرق إلى الإيمان يتضاءل تدريجياً في سياق أحداث محاولته مواجهة الموت. فيصف الشك متنكراً في هيئة شكوك صغيرة، وتولد العتمة فيه رهاب الاحتجاز في مكان ضيق. كما أنه خشي "أن يغرق إيمانه في قاع المحيط". يعيش حالة من السأم الكثيف يتخلله هذيان وتخيل لحوارات مع آخرين "عثرت لنفسك على قارب نجاة كبير، وملأته بالحيوانات.. أتظن نفسك نوح أو شخصا من هذا القبيل؟" يظهر إيمان "باي" كهذيان قائم على خلاصة ما تعلّمه في حياته قبل أن يضيع في وسط المحيط، وكأنه أشبه ببرهان الفيلسوف الفرنسي باسكال الذي يشير إلى ضرورة الإيمان بوجود الخالق. تظهر معجزات توثق من إيمانه كارتطام قطيع من الأسماك الطائرة بقاربه كوليمة طازجة. يشعر بالانبهار وهو يشهد صاعقة يصفها بالمعجزة، في محاولة لإخماد قلق النمر المتوثب بجانبه. وفي أوقات خلوده للراحة كان يتمتم ببضع أدعية إسلامية بحثاً عن السلوى. كل ذلك لا يسهم في إنقاذه. فهو يقاتل حتى الرمق الأخير بسبب "نهم أحمق للحياة". لم ينقذه إلا التفاصيل العملية المباشرة للبقاء على قيد الحياة، وتعلّق بكتيب مبلّل يحمل إرشادات للنجاة، في مشاركة "ريتشارد باركر" يا لها من رحلة تعيسة في مصارعة الموت وسط محيط شاسع، ومواجهة أحوال طقس وجغرافية مرعبة لا يمكن للمرء أن يتجاوزها دون أن يفارق الحياة، تتخللها عواصف وأمطار وأسماك قرش. كما ساعده انشغاله بتفاصيل كالصيد وتخطّي العطش وإطعام النمر وترويضه. فقد لجأ إلى استخدام المنطق في "كل لحظة" متطرقاً إلى أهمية المنطق للبحث عن الطعام والمأوى. يتساءل القارئ إن كان فعلاً بطلاً ذكياً استفاد من ظروف حياته وخبرته في علم الحيوان، أم أنه بطل "دون كيشوتي" اختلق أسطورة وهمية ليتجنّب أحداث بشعة واجهها مع بشر متوحشين اضطروا في ظروف خانقة إلى تناول لحم بشري وتشويه جثّة بسادية مفرطة. ومن جهة أخرى، قد يرمز يان مارتل إلى الغريزة الحيوانية داخل "باي"، التي ظهرت إلى الوجود في محاولة مستميتة للعيش تحت ظروف قاهرة، أجبرته على أن يتنازل عن مبادئه التي تمقت القتل وأكل اللحوم، حتى أن بيسين تطرّق في سياق هذياني في زورق النجاة بأن من الممكن أن يعتاد المرء أي شيء حتى القتل، ساعده النمر ريتشارد على البقاء حياً ثم اختفى كلياً، ليفقد بيسين وحشيته التي اضطر إلى إظهارها وقت الحاجة. وتزيد نهاية الرواية من تشكيك القارئ في حقيقة تلك الرحلة الخرافية. فحين عجز المحققان اليابانيان اللذان يبحثان عن سبب غرق السفينة، عن تصديق قصته بلجوئهما المطلق للمنطق، وانحياز القصة إلى خيال لا يمت للواقع بصلة. في نهاية المطاف لا يكترث "باي" بعدم تصديق من حوله لوقائع ما جرى من أحداث بعجائبيتها، فقد كان دافعاً ليكافح اليأس الذي كاد ينتابه، وليسافر عبر طريق الحياة، وترك البحر يجرفه حتى وصل إلى الجزيرة اعتبرها ملاذاً له على الرغم من شراستها، فكل موجة تمتصها الجزيرة ولا تترك إلا بعض الزبد. وعلى أية حال هو يرى أن الحياة رائعة إلى حدّ أن الموت واقع في غرامها. وأن "من نلتقيهم يمكن أن يغيرونا وأحيانا يكون التغيير عميقاً إلى حد أننا لا نعود الأشخاص ذاتهم بعد ذلك". سواء كان الذي التقى به نمراً بنغالياً، أو إنساناً آخر متوحشاً أو حتى ذاته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - رواية حياة باي حائزة على جائزة البوكر الشهيرة  المغرب اليوم  - رواية حياة باي حائزة على جائزة البوكر الشهيرة



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 12:15 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الإعلامي أحمد يونس يُطلِق أولى رواياته في معرض الكتاب 2017

GMT 21:40 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

تقديم رواية "لا وجود للحية ملساء" في الدار البيضاء

GMT 09:43 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

صدور رواية "وللبحر حكاياه" في معرض القاهرة للكتاب

GMT 22:02 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

الشروق تصدر "الوشم الأبيض" في معرض القاهرة الكتاب

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

"أنت-فليبدأ العبث" لمحمد صادق تصدر قريبًا عن دار رواق

GMT 21:19 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

"الشيطان يحكم العاصمة" رواية جديدة لفرحات جنيدي

GMT 07:38 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صدور رواية "الطريق إلى الحافة" لعبد العزيز غوردو

GMT 22:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

صاحب "هيبتا" يطرح أحدث روايته "أنت.. فليبدأ العبث"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib