المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر في النقد الأدبي جدليات ومرجعيات

يوسف بكار يصدر "في النقد الأدبي.. جدليات ومرجعيات"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر

عمان - المغرب اليوم

عن (عالم الكتب الحديث)، صدر حديثا كتاب نقدي جديد للدكتور يوسف بكار، بعنوان «في النقد الأدبي.. جدليات ومرجعيات». وفي الإضاءة التي كتبها لكتابه يقول د. بكار: هذا الكتاب قسمان: الأول للجدليات، والآخر لمرجعياتي أنا في النقد، اما الأول، فما اكثر الجدليات بأنواعها قديما وحديثا، وما جدليات هذا الكتاب النقدية الخمس إلا نماذج حسب، وكلها تسبح في فلك واحد، إن يكن منشأ الجدليتين الأخيرتين قديما بامتدادات حديثة. تهدي الجدلية الأولى أن المثاقفة بيننا وبين الآخر مثاقفة تبعية لا تخلو من القسرية نأخذ منه ولا نعطي بعكس ما كنا عليه قديما، اما الجدلية الثانية فهي من صلب الاولى لا يقل الجدل فيها عنها وإن بدأ بطرحها منذ منتصف سبعينات القرن الماضي فريق من النقاد لتأكيد انتمائنا الى المنظومة الانسانية وضرورة الاسهام فيها بعيدا عن تعصب عرقي أو موقف سياسي، كيلا نظل ممعنين في تقليد الغرب، اما الجدلية الثالثة فهي لا تكاد تنزاح عن الثانية فتركز على ضرورة خصوصيتها وهويتنا الثقافتين العامتين، وقد نادى بها عباس محمود العقاد من بدايات خمسينات القرن العشرين وركز على ما أسماه الهوية الواقية، ثم جعلت دائرتها تتسع والالحاح عليها يزداد بمنأى عن أية بواعث عقائدية وعرقية قومية ومنطلقات جغرافية سياسية، لأن الخصوصية، كما كان يرى المرحوم إحسان عباس، هي التي تميز فنا عن فن آخر لأنة ما. اما الرابعة فقديمة حديثة تبحث في حقيقة الاختلاس « أسرقة أم تناص»، وتكشف عما لقدماء النقاد العرب ومحدثيهم من آراء يكاد جلّها يصنفه في حظيرة التناص. وتتمحور الجلية الأخير في قضية مهمة بدأها الأصمعي قديما في مناداته بمبدأ الفحولة الشعرية. أما القسم الآخر من الكتاب يقول عنه د. بكار: «هو عن مرجعياتي أنا النقدية، فقد رأيت من الضروري اللازب، بعد بيّنت بوضوح وكفاية ما ينداح في هاته الجدليات وما قد يستشف من موقفي منها وآرائي بين الفنية والفنية، رأيت أن أكشف بجلاء تام عن مرجعياتي النقدية كافة لما بينها وبين جدليات القسم الأول وشائج وأواصر وصلات قربى تشتد عراها ولا تنفك».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر في النقد الأدبي جدليات ومرجعيات المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر في النقد الأدبي جدليات ومرجعيات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر في النقد الأدبي جدليات ومرجعيات المغرب اليوم - يوسف بكار يصدر في النقد الأدبي جدليات ومرجعيات



وضعت مكياجًا ناعمًا كشف عن ملامحها المذهلة

كيت هدسون تبرز في فستان طويل غير مكشوف

نيويورك ـ مادلين سعاده
ظهرت الممثلة الأميركية كيت هدسون، في إطلالة مميزة وأنيقة في عشاء بومبل بيز في مدينة نيويورك  ليلة الخميس، بعد مرور عدة أشهر على حلاقة شعرها التي فرضها عليها أحد أدوارها بفيلمها الجديد "Sister". وجذبت الممثلة المرشحة لجائزة الأوسكار، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها حيث ارتدت فستانا طويلا غير مكشوف ومطبوع بالأشكال الهندسية يمتزج بمجموعة من الألوان كالأحمر والأخضر والبرتقالي والأزرق والذهبي، مع مكياج ناعم كشف عن ملامحها المذهلة مع ظلال العيون الداكنة والظل المعدني، وأحمر الشفاه اللامع، وأضافت النجمة ذات الـ38 عاما، زوجا من الأقراط الذهبية، وخاتم كبير، وظهرت حاملة وردة في يدها مع حقيبة مربعة، وزوج من الأحذية السوداء ذو كعب عال. وانضمت هدسون إلى مجموعة من النساء المشاركات بالحدث منهن كارلي كلوس وفيرجي وبريانكا شوبرا وراشيل زوي، و ظهرت عارضة الأزياء كارلي كلوس (25 عاما)، مرتدية بدلة سوداء مخططة من سروال وسترة بلا أكمام، مع حزام

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء
المغرب اليوم - المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها
المغرب اليوم -

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور
المغرب اليوم -

GMT 01:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا
المغرب اليوم - صحافي صومالي يتذكر أول يوم دراسة له في بريطانيا

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 05:32 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

منتج من حليب الأم يعزز المناعة وتجنيب الإصابة بالأمراض

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib