المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر

مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر

بارك سيتي - أ.ف.ب

قد تكون الموسيقى عاجزة عن معالجة الخرف او مرض الزهايمر الا انها قادرة على "ايقاظ" ذكريات المرضى كما يظهر فيلم وثائقي عرض في مهرجان ساندانس الاميركي للافلام المستقلة.ويشارك " الايف إنسايد: ايه ستوري اوف ميوزيك اند ميموري" وهو الفيلم الاول الطويل لمايكل روساتو-بينيت في مسابقة مهرجان السينما المستقلة  الذي يستمر حتى 26 كانون الثاني/يناسر في بارك سيتي في جبال يوتاه (غرب الولايات المتحدة).ويتتبع الفيلم المؤثر جدا في كثير من الاحيان، جهود دان كوهين مؤسس جمعية "ميوزيك اند ميموري" لاقناع مآوي العجز الاميركية بمنافع الموسيقى على مرضى الخرف والزهايمر. وبواسطة السماعات واجهزة الاستماع النقالة الى الموسيقى يبين امام دهشة العاملين في هذه المراكز كيف ان المرضى الغارقين في الصمت والتائهين في صعوبات الخرف يستعيدون بعض الذكريات والمشاعر ما ان يستمعوا الى موسيقى يحبونها.والتجربة التي اجريت امام الكاميرا مذهلة اذ يقوم عدد من المرضى بالكلام والابتسام والغناء وحتى ببعض خطوات الرقص امام عائلاتهم المدهوشة عند سماعهم موسيقى الجاز العائدة الى مرحلة شبابهم او موسيقى تعود الى مرحلة المواعدات العاطفية  الاولى.ويوضح مايكل روساتو-بينيت لوكالة فرانس برس "الامر لا يتعلق بالشفاء" فما من سبيل "لتعويض الخلايا العصبية التالفة. كما لو ان الاماكن التي تخزن فيها الذكريات قد اندثرت الى غير رجعة". الا ان الموسيقى خلافا لاحاسيس اخرى،  قادرة على التغلغل الى اقاصي الدماغ الاقل تضررا بالخرف الذي يضرب خمسة ملايين اميركي.ويضيف "فبعد 10 الى 15 سنة اذا لم نقم باي تحرك علينا مضاعفة عدد الاسرة في مآوي العجز  التي تقدم خدمات طبية في الولايات المتحدة. لكن نحن بالكاد قادرون على دفع كلفة الاسرة الحالية. ومضاعفة عددها سيؤدي الى افلاس البلاد. وينبغي على الناس ان يقيموا في منازلهم لفترة اطول". وهو يعتبر ان الموسيقى يمكن ان تساعد في هذا الاطار.يقول "عندما يصاب المرء بمرض الزهايمر يصبح للعالم وطأة محطمة فلا يمكن للمرء التمييز بين ما يحدث داخله او خارجه. ويصبح العيش عدوانا بحد ذاته" موضحا "عندما نقدم الى الشخص شيئا يعشقه مثل موسيقى شبابه يتقلص العالم فورا ويصبح اقل تهديدا". ويبدو ان الموسيقى تسمح ايضا بخفض مستوى القلق لدى المرضى من دون اللجوء الى العقاقير. لانه الى جانب الموسيقى يتطرق هذا الفيلم الى مصير المسنين بشكل عام.ويوضح "ان عصب الحرب هو علبة الدواء. ان جسم هؤلاء الاشخاص يتلقى اكبر قدر من الادوية في العالم بشكل مبالغ به". ومن الاسهل ادخال دواء جديد الى مأوى للعجز من ادخال جهاز رقمي للاستماع الى الموسيقى.ويقول المخرج "اننا نعيش في حقبة وفي ظل ثقافة لسنا متأكدين فعلا من اننا نهتم بالبشرية في اطارهما. نهتم بالصناعة والتقدم والتجارة. ربما لم يعد المسنون ينفعون بشيء. فاذا كنا نعيش في مجتمع مبني على الانتاجية والفعالية ما هو مصير الاشخاص غير الفعالين؟ ويضيف "البشرية عند منعطف حاسم. التكنولوجيا تجعل منا آلهة. اظن ان علينا ان نعيد النظر بكل شيء، في النهاية لن يكون امامنا خيار غير ذلك. لانه اذا تسببنا بالاحترار المناخي واستنفدنا المحيطات واذا لم يعد المسنون يعاملون كبشر سيأتي اليوم الذي لن نتمكن فيه من التحرك. وسنتغير عندها".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر  المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر



 المغرب اليوم  -

قبل أيام من طرح فيلمها الجديد في دور السينما

باميلا أندرسون تتألق بفستان مثير أثناء افتتاح نادي الشاطئ

ماربيلا ـ مادلين سعادة
تألقت باميلا أندرسون ذات الـ49 عامًا ، بملابسها المثيرة عند افتتاح نادي الشاطئ في بلايا بادري في ماربيلا ، السبت ، وظهرت مرتدية فستان شبه شفاف كشف عن كتفيها والأجزاء الجانبية من خصرها مما أوضح أنها لا ترتدي ملابس داخلية. وكشف الفستان عن منحنيات جسدها المثير لتثبت جمالها الدائم الذي لا يتأثر بعمرها ، وظهرت النجمة بشعرها الذهبي الذي كان بنفس اللون قبل أعوام ، مع أحمر شفاة بلون الكرز الداكن وكحل داكن لعينيها. وشوهدت النجمة الحسناء تضحك وتبتسم طوال الوقت منشغلة بأجواء ماربيلا، وقامت باميلا بقطع الشريك ، بمناسبة افتتاح مقر النادي ، ويأتي ذلك قبل أيام من طرح فيلمها Baywatch: The Movie في دور السنيما في أنحاء المملكة كافة المتحدة الأحد ، كما شاركت في سلسلة درامية على NBC وهو ما جلبها إلى دائرة الضوء. وتلعب كيلي رورباش الدور الذي لعبته باميلا من عام 1992 حتى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر  المغرب اليوم  - مهرجان ساندانس يكشف عن قدرة الموسيقى في تخفيف مرض الزهايمر



GMT 04:59 2017 الإثنين ,29 أيار / مايو

مخطط يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة
 المغرب اليوم  - مخطط  يكشف عن سفره بالقطارات الرخيصة والفاخرة

GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib