المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية

ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية

الرباط - محمد رفيق

اعتبر والي مُحافظة تادلة أزيلال محمد فنيد، في ندوة تحت عنوان "دور الطرق البديلة لحل النزاعات في تنمية المقاولات، أن مُعالجة ملفات حاملي المشاريع الاستثمارية، لايُمكن ترجمتها على أرض الواقع، إلا بفض النزاعات، بطريقة بديلة ودية وسلمية عن طريق مُؤسسة الوساطة، وقبل اللجوء إلى المحاكم المُختصة،لأن الوساطة في نظره وسيلة لتسوية كل خلاف أو نزاع ذو صبغة تُجارية أو مَدَنِية بين طرفين أو أكثر، ومن جنسيات مختلفة بواسطة طرف ثالث،وهي من بين الحلول البديلة لتسوية النزاعات والخلافات،التي قد تنشأ بين الأطراف،وتختلف بشكل متميز عما تقتضيه الدوائر القضائية التقليدية الأصلية.    وأضاف الوالي، في الندوة التي نظمها المركز الدولي للوساطة والتحكيم، بشراكة مع ولاية جهة تادلة أزيلال، والكنفدرالية العامة للمقاولات في المغرب، والمركز الجهوي للاستثمار تادلة أزيلال، ومنتدى المبادرات التنموية وترسيخ سيادة القانون، في مقر ولاية جهة تادلة أزيلال في مدينة بني ملال، أنه انطلاقاً من المكانة التي يحظى بها المغرب إقليمياً ودولياً، بفضل سياساته الوجيهة في مجال الشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص، الأمر الذي جعل من المركز الدولي للوساطة والتحكيم في الرباط عضواً مهماً وذا وزن في الكثير من الاتحادات العربية المُؤسسات الدولية، الشيء الذي زكاه ربط علاقات طيبة مع شركاء وطنيين وأجانب، تُوّجت بمنحهُ شهادات اعتراف بجودة عمله، ولهذا دعا الشركاء الوطنيين والدوليين جميعهم إلى جعل هذه المُبادرة، بمثابة آلية لترسيخ مبدأ الوساطة، الذي يضمن لكل ذي حق حقه في إطار سِلمي بعيداً عن الخلافات والتوترات كلها. وتَدَخَّل مدير المركز الجهوي للاستثمار في بني ملال، في الجلسة الافتتاحية، حيث أكد أن الوساطة نوع من العدالة السريعة في الوقت الحالي، وذلك تلبية لمتطلبات المجتمع، والتي لم تعد المحاكم قادرة على التصدي لها، وبذلك فاللجوء إلى الوساطة والتحكيم كحل بديل، ضرورة سِلمية وسريعة اقتضاها المناخ الاقتصادي لحل النزاع بكل تراض، وليس من أجل سَلب اختصاص لمؤسسة لها الحق الكامل في النظر في الدعاوى المُختلفة، بل هو تدخل إيجابي يخدم مرفق القضاء،على أساس أنها تبقي أجواء من الاطمئنان والثقة، وبخاصة مع التطور المُستمر الذي يعرفه عالم التجارة والخدمات، وما ينتج عن ذلك من تصدع في المُعاملات، ناتج عنه حاجة ملحة لحل النزاعات،على وجه السرعة والفعالية،ما يترتب عليه ضرورة إيجاد آليات قانونية تُمكن الأفراد من خلالها بحل سريع عادل وفعال.    واعتبر الوساطة من أهم الظواهر القانونية المُعاصرة، كظاهرة للانفتاح على الوسائل البديلة، التي أصبحت تكتسي مكانة مُتزايدة على الأنظمة القانونية والقضائية جميعها لحل النزاعات، فلهذه الوسائل طابع استثنائي لما تُقدمه من دور يُسهم في حل المُشكلات، والتقليل من القضايا المُحالة على القضاء، وتوفير النفقات على أطراف الخصومات، وخلق بنية استثمارية تستجيب لمُتطلبات الاستثمار الأجنبي . وتوزعت أعمال الندوة إلى جلستين،الأولى أدارها مُمثل جامعة السلطان مولاي سليمان، وتناولت مُداخلة كل من الكاتبة العامة لوزارة التجارة والصناعة والتكنولوجيا الحديثة السيدة مُونية بوستة،بشأن موضوع " استراتيجية الحكومة في تنمية المُقاولة وتحسين مناخ الأعمال وتسوية المُنازعات"،ومن هيئة المُحامين في البيضاء النقيب عبد الله دريمش، وهو عضو مركز الوساطة،في موضوع " دور الطرق البديلة لحل المُنازعات في تنمية المُقاولات"،والأستاذ الجامعي الدكتور رياض فخري ، في موضوع" دور الجامعة في نشر ثقافة الوسائل البديلة في حل النزاعات"،وتَدَخَّل في الجلسة الثانية،التي أدارها رئيس جامعة الحسن الأول بسطات،المُوثق توفيق عزوزي ورئيس قطب التكوين في المركز، في موضوع بشأن "دور الوساطة والوسائل البديلة في تنمية المُقاولة "،وتناول الأستاذ  في جامعة السلطان مولاي سليمان فريد خالدي في الأخير، موضوع "دور الوسائل البديلة داخل منظومة الحكومة الاقتصادية في تطور واستمرارية المُقاولة".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية المغرب اليوم - ندوة في المغرب تناقش سبل حل المُنازعات التُجارية والمقاولاتية



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib