لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

المغرب اليوم -

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

بقلم - ادريس الكنبوري

الملك وضع شروط الحد الأدنى للقبول بالمقترحات الجديدة التي يمكن أن يتقدم بها المبعوث الأممي، شروط هي بمثابة 'لاءات' في وجه أي حل من شأنه المساس بالهوية التاريخية للصحراء وبسيادة المغرب على أراضيه.

في الذكرى الثانية والأربعين لحدث المسيرة الخضراء، التي جرت في السادس من نوفمبر 1975، قرّر العاهل المغربي الملك محمد السادس أن يعلن موقف المغرب النهائي في قضية الصحراء بشكل واضح، قبالة أي مقترح للحل يمكن أن يتقدّم به المبعوث الخاص لمجلس الأمن هورست كوهلر، الذي تولّى مهامه قبل شهرين خلفا لكريستوفر روس الذي فشل في مهمة الوساطة بين الأطراف.

الملك وضع في خطابه بالمناسبة شروط الحد الأدنى للقبول بالمقترحات الجديدة التي يمكن أن يتقدّم بها المبعوث الأممي، شروط هي بمثابة “لاءات” في وجه أي حل من شأنه المساس بالهوية التاريخية للصحراء وبسيادة المغرب على أراضيه.

أول هذه الشروط أنه لا حل للنزاع خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي، التي وضعها المغرب عام 2006 كإطار للحل العقلاني المعتمد على الحوار المباشر مع الصحراويين، مع قابليتها للنقاش والتعديل لكن ضمن الثوابت التي ترتكز عليها.

ثانيها تحمل الأطراف التي افتعلت النزاع منذ البداية مسؤوليتها في إيجاد حل نهائي له، وهي إشارة واضحة إلى الجزائر؛ وهناك ربط العاهل المغربي أيّ حل مفترض للأزمة بالمسار الذي يقود إليه، وهو ما يعني وضع الحل في سياقه الإقليمي وانخراط الجزائر المباشر فيه، بحيث تكون نهاية النزاع مرتبطة حتما بإزالة أسباب التوتر في المنطقة المغاربية.

ثالث هذه الشروط الالتزام التام بالمرجعيات التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي لمعالجة هذا النزاع الإقليمي، باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية.

أما الشرط الرابع فهو الرفض القاطع لأي تجاوز أو محاولة للمس بالحقوق المشروعة للمغرب، أو الانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة، أو إقحام مواضيع أخرى تتم معالجتها من طرف المؤسسات المختصة، وهي إشارة صريحة إلى محاولات ربط ملف الصحراء بقضايا حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية للمغرب، من أجل تعويم الموضوع وتحريف الأنظار عن القضية المركزية، وهي استعادة المغرب لحقوقه التاريخية.

الملك أغلق نهائيا باب الجدل حول مغربية الصحراء، أو إمكانية المساومة فيها، من خلال ربطه للحاضر بالماضي. فلأول مرة يذكر الملك في خطاب حول قضية الصحراء الزيارة التاريخية التي قام بها الملك محمد الخامس عام 1957- عاما بعد الحصول على الاستقلال- لمنطقة محاميد الغزلان في الصحراء، وتقديم شيوخ القبائل الصحراوية البيعة الشرعية له، وإلقائه هناك خطابا أكد فيه على أن الصحراء مغربية، وقد حصل ذلك- يقول العاهل المغربي- في وقت لم تكن الجزائر قد حصلت على استقلالها بعد.

وهذه واقعة تاريخية يتعيّن الوقوف عندها، إذ المعروف أن الجزائر ما خرجت من تحت مظلة السلطنة العثمانية، إلا لتدخل تحت الوصاية الفرنسية التي لم تنته إلا بالاستقلال السياسي والاعتراف بالجزائر عام 1962، وطيلة القرون التي مضت لم تكن الصحراء جزءا من النفوذ العثماني حتى يتم تنازع السيادة عليها في حقبة ما بعد الاستقلال السياسي للبلدين. والعودة اليوم إلى هذه الواقعة التاريخية يكشف رغبة المغرب في وضع قضية الصحراء ضمن سياقها التاريخي الطبيعي، طالما أن التاريخ سابق على السياسة.

يفهم المغرب اليوم أنّ هناك تحولات جوهرية على الصعيد الإقليمي والدولي يريد استثمارها لفائدته في موضوع الصحراء الذي استنزف طاقات المنطقة وزج بها في خلافات طويلة الأمد أنهكت اقتصاديات بلدان المنطقة المغاربية. فتجربة الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كتالونيا الإسباني، التي أدخلت الدولة الإسبانية في أزمة سياسية نتيجة رفض مدريد نتيجة الاستفتاء، سجلت سابقة بالنسبة لإسبانيا التي دعمت جبهة البوليساريو وخيار استقلال منطقة الصحراء عن المغرب، بدعوى حق الشعوب في تقرير مصيرها، وأظهرت المواقف الأوروبية من تلك التجربة الكتالونية أن هناك إجماعا على وحدة الدولة الإسبانية، وأن تشجيع الحكومة المحلية في كتالونيا على الاستقلال يعني أن حبات السبحة ستسقط تباعا في العديد من البلدان الأوروبية.

ويشعر المغرب بأنه في موقع قوي وهو يضع شروطا يراها الخيار الأخير في الدفاع عن حقوقه التاريخية والترابية، إذ لا يمكن الكيل بمكيالين في القضايا التي تتعلق بوحدة الدول والشعوب، كما لا يمكن الحيلولة دون دفاع أي بلد عن تلك الحقوق في حالة تعذر الحصول عليها وفقا للشرعية الدولية، التي يجب أن ترتكز على احترام شرعية الدول وحقوقها التاريخية التي لا تخضع للتنازل.

وفي الوقت الذي يستعد المبعوث الأممي في ملف الصحراء لتقديم تقرير عن جولته في المنطقة خلال الأيام الماضية أمام مجلس الأمن، يحرص المغرب على التذكير بالمرجعية التي جرى الاتفاق عليها كإطار للحل، قبل أن ينحرف عنها المبعوث السابق كريستوفر روس الذي أظهر انحيازا واضحا إلى أطروحة الجزائر وجبهة البوليساريو، الأمر الذي كان وراء إعفائه من مهامه نتيجة احتجاج المغرب.

GMT 04:26 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

قانون العفو ضد الإرهابيين يفجر الغضب في مالي

GMT 04:25 2018 السبت ,26 أيار / مايو

هل انتهى حزب العدالة والتنمية المغربي

GMT 01:36 2018 الخميس ,24 أيار / مايو

محاصرة فرع داعش في الصحراء

GMT 00:34 2018 الإثنين ,21 أيار / مايو

محاصرة فرع داعش في الصحراء

GMT 05:34 2018 السبت ,12 أيار / مايو

الإرهاب يدفع إسبانيا أكثر نحو المغرب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء



​ارتدت فستانًا قصيرًا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي

تألّق كريس جينر برفقة حبيبها جامبل في بيفرلي هيلز

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
حظيت نجمة تلفزيون الواقع الشهيرة كريس جينر، البالغة من العمر 62 عاما، بنزهة في مدينة بيفرلي هيلز بولاية كاليفورنيا الأميركية، السبت مع حبيبها الأصغر كوري جامبل ذي الـ37 عاما. جذبت كريس جينز الأنظار إلى إطلالتها الأنيقة، إذ ارتدت فستان قصيرا إلى الركبة باللون الأحمر القرمزي، يتميّز بأكمام متوسطة الطول. وانتعلت المذيعة والكاتبة الأميركية زوجا من الأحذية باللون الكريمي، وحملت حقيبة من نفس اللون مزيّنة بتطريزات من الأزهار وأخفت عينيها بنظارة شمسية أنيقة، وأضافت بريقا لإطلالتها من خلال مجموعة من الإكسسوارات الأنيقة من الأساور والخواتم بالإضافة إلى ساعة لامعة، وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم، كما ظهر صديقها كوري جامبل بإطلالة أنيقة إذ ارتدى قميصا ورديا اللون، نسّقه مع سروال أسود وزوج من الأحذية الرياضية البيضاء. كريس ليست الشخص الوحيد في عائلتها الذي يفضّل الرجال الأصغر سنا، فشقيقتها الأكبر كورتني كارداشيان، البالغة من العمر 38 عاما، تواعد عارض الأزياء الجزائري يونس

GMT 18:04 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

فيديو جنسي لفتاة صورها عشيقها يهز مدينة الصويرة

GMT 05:36 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

تقرير أميركي يقر بتفوق الجيش المغربي في شمال غرب أفريقيا

GMT 00:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

اعتقال شخص بتهمة الاعتداء على طالبة وفض بكارتها في خريبكة

GMT 19:23 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تسرّب فيديو يوثق لممارسة تلميذ الجنس مع تاجر في كلميم

GMT 16:45 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

شخص يضبط زوجته تمارس الرذيلة في الجديدة

GMT 19:42 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

القبض على دركي قتل زوجته بسلاح ناري في بني ملال

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 20:57 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تشريح جثة المنشطة الإعلامية التي توفيت بعد 3 أيام من زواجها

GMT 00:36 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

طائرة مكسيكية تحلق فوق القصر الملكي ومؤسسات عسكرية

GMT 15:30 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

دركي يُنقذ أكثر من 50 راكبًا من الموت ضواحي مراكش

GMT 10:04 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

مغربي يضبط زوجته برفقة مديرها في الدار البيضاء

GMT 15:34 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زوج نجاة اعتابو ينفي علاقتها ببارون مخدرات الفنيدق

GMT 19:54 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الدرهم يتراجع أمام الأورو والدولار في أول أيام تحرير سعره
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib