لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

المغرب اليوم -

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء

بقلم - ادريس الكنبوري

الملك وضع شروط الحد الأدنى للقبول بالمقترحات الجديدة التي يمكن أن يتقدم بها المبعوث الأممي، شروط هي بمثابة 'لاءات' في وجه أي حل من شأنه المساس بالهوية التاريخية للصحراء وبسيادة المغرب على أراضيه.

في الذكرى الثانية والأربعين لحدث المسيرة الخضراء، التي جرت في السادس من نوفمبر 1975، قرّر العاهل المغربي الملك محمد السادس أن يعلن موقف المغرب النهائي في قضية الصحراء بشكل واضح، قبالة أي مقترح للحل يمكن أن يتقدّم به المبعوث الخاص لمجلس الأمن هورست كوهلر، الذي تولّى مهامه قبل شهرين خلفا لكريستوفر روس الذي فشل في مهمة الوساطة بين الأطراف.

الملك وضع في خطابه بالمناسبة شروط الحد الأدنى للقبول بالمقترحات الجديدة التي يمكن أن يتقدّم بها المبعوث الأممي، شروط هي بمثابة “لاءات” في وجه أي حل من شأنه المساس بالهوية التاريخية للصحراء وبسيادة المغرب على أراضيه.

أول هذه الشروط أنه لا حل للنزاع خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي، التي وضعها المغرب عام 2006 كإطار للحل العقلاني المعتمد على الحوار المباشر مع الصحراويين، مع قابليتها للنقاش والتعديل لكن ضمن الثوابت التي ترتكز عليها.

ثانيها تحمل الأطراف التي افتعلت النزاع منذ البداية مسؤوليتها في إيجاد حل نهائي له، وهي إشارة واضحة إلى الجزائر؛ وهناك ربط العاهل المغربي أيّ حل مفترض للأزمة بالمسار الذي يقود إليه، وهو ما يعني وضع الحل في سياقه الإقليمي وانخراط الجزائر المباشر فيه، بحيث تكون نهاية النزاع مرتبطة حتما بإزالة أسباب التوتر في المنطقة المغاربية.

ثالث هذه الشروط الالتزام التام بالمرجعيات التي اعتمدها مجلس الأمن الدولي لمعالجة هذا النزاع الإقليمي، باعتباره الهيئة الدولية الوحيدة المكلفة برعاية مسار التسوية.

أما الشرط الرابع فهو الرفض القاطع لأي تجاوز أو محاولة للمس بالحقوق المشروعة للمغرب، أو الانحراف بمسار التسوية عن المرجعيات المعتمدة، أو إقحام مواضيع أخرى تتم معالجتها من طرف المؤسسات المختصة، وهي إشارة صريحة إلى محاولات ربط ملف الصحراء بقضايا حقوق الإنسان في الأقاليم الجنوبية للمغرب، من أجل تعويم الموضوع وتحريف الأنظار عن القضية المركزية، وهي استعادة المغرب لحقوقه التاريخية.

الملك أغلق نهائيا باب الجدل حول مغربية الصحراء، أو إمكانية المساومة فيها، من خلال ربطه للحاضر بالماضي. فلأول مرة يذكر الملك في خطاب حول قضية الصحراء الزيارة التاريخية التي قام بها الملك محمد الخامس عام 1957- عاما بعد الحصول على الاستقلال- لمنطقة محاميد الغزلان في الصحراء، وتقديم شيوخ القبائل الصحراوية البيعة الشرعية له، وإلقائه هناك خطابا أكد فيه على أن الصحراء مغربية، وقد حصل ذلك- يقول العاهل المغربي- في وقت لم تكن الجزائر قد حصلت على استقلالها بعد.

وهذه واقعة تاريخية يتعيّن الوقوف عندها، إذ المعروف أن الجزائر ما خرجت من تحت مظلة السلطنة العثمانية، إلا لتدخل تحت الوصاية الفرنسية التي لم تنته إلا بالاستقلال السياسي والاعتراف بالجزائر عام 1962، وطيلة القرون التي مضت لم تكن الصحراء جزءا من النفوذ العثماني حتى يتم تنازع السيادة عليها في حقبة ما بعد الاستقلال السياسي للبلدين. والعودة اليوم إلى هذه الواقعة التاريخية يكشف رغبة المغرب في وضع قضية الصحراء ضمن سياقها التاريخي الطبيعي، طالما أن التاريخ سابق على السياسة.

يفهم المغرب اليوم أنّ هناك تحولات جوهرية على الصعيد الإقليمي والدولي يريد استثمارها لفائدته في موضوع الصحراء الذي استنزف طاقات المنطقة وزج بها في خلافات طويلة الأمد أنهكت اقتصاديات بلدان المنطقة المغاربية. فتجربة الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كتالونيا الإسباني، التي أدخلت الدولة الإسبانية في أزمة سياسية نتيجة رفض مدريد نتيجة الاستفتاء، سجلت سابقة بالنسبة لإسبانيا التي دعمت جبهة البوليساريو وخيار استقلال منطقة الصحراء عن المغرب، بدعوى حق الشعوب في تقرير مصيرها، وأظهرت المواقف الأوروبية من تلك التجربة الكتالونية أن هناك إجماعا على وحدة الدولة الإسبانية، وأن تشجيع الحكومة المحلية في كتالونيا على الاستقلال يعني أن حبات السبحة ستسقط تباعا في العديد من البلدان الأوروبية.

ويشعر المغرب بأنه في موقع قوي وهو يضع شروطا يراها الخيار الأخير في الدفاع عن حقوقه التاريخية والترابية، إذ لا يمكن الكيل بمكيالين في القضايا التي تتعلق بوحدة الدول والشعوب، كما لا يمكن الحيلولة دون دفاع أي بلد عن تلك الحقوق في حالة تعذر الحصول عليها وفقا للشرعية الدولية، التي يجب أن ترتكز على احترام شرعية الدول وحقوقها التاريخية التي لا تخضع للتنازل.

وفي الوقت الذي يستعد المبعوث الأممي في ملف الصحراء لتقديم تقرير عن جولته في المنطقة خلال الأيام الماضية أمام مجلس الأمن، يحرص المغرب على التذكير بالمرجعية التي جرى الاتفاق عليها كإطار للحل، قبل أن ينحرف عنها المبعوث السابق كريستوفر روس الذي أظهر انحيازا واضحا إلى أطروحة الجزائر وجبهة البوليساريو، الأمر الذي كان وراء إعفائه من مهامه نتيجة احتجاج المغرب.

GMT 06:03 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الصحوة العربية وحدها لا تكفي

GMT 06:05 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

زمبابوي.. إفريقيا تعود إلى لغة الانقلابات

GMT 04:46 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

بن كيران.. تراجع تكتيكي تفاديا لهزيمة دائمة

GMT 07:58 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إسلاميو المغرب في ورطة بين السياسة والدعوة

GMT 06:08 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

رسالة البغدادي وإعلان الهزيمة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء لاءات محمد السادس في نزاع الصحراء



شكلت عاصفة لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بإطلالات أنيقة وجسد ممشوق

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة. وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 04:24 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018
المغرب اليوم - مريم مسعد تختار الألوان الدافئة لأحدث مجموعات شتاء 2018

GMT 06:45 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد
المغرب اليوم - منتجع ميرلو الفرنسي وجهتك المُفضّلة للتزحلق على الجليد

GMT 14:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه
المغرب اليوم - تصميم منزل مكون من 7 غرف في لشبونة يمنح الهدوء لسكانه

GMT 05:11 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

%54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل
المغرب اليوم - %54 مِن الألمان لا يريدون المستشارة أنجيلا ميركل

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 05:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة
المغرب اليوم - عطلات التزلج تشعل المنافسة بين أوروبا والولايات المتحدة

GMT 05:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
المغرب اليوم - رئيس الكونغو أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 05:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

والدة سجين تشتكي تعرضه لـ"اغتصاب جماعي"

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 01:22 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

إلياس العماري يرد على محامي ناصر الزفزافي ببيان ناري

GMT 16:01 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب اعتداء تلميذ الحي المحمدي على أستاذته بشفرة حلاقة

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 20:39 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 00:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكم ببراءة أصغر معتقل في حراك الحسيمة

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 17:28 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

إقالة مسؤولين أمنيين في المغرب على خلفية حادث "تدافع الصويرة"

GMT 06:46 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاقة الحميمة دواء لأمراض لن تخطر على بالك

GMT 17:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل إقليم الصويرة أمام القضاء تطبيقًا للتعليمات الملكية
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib