مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم
آخر تحديث GMT 21:52:08
المغرب اليوم -

مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم

سريناغار - أ.ف.ب

ليس من السهل أن يكون المرء مغني راب في واحدة من أكثر المناطق المتنازع عليها في العالم، لكن ام سي كاش مصمم على أن يسمع صوته من مسقط رأسه في منطقة الهملايا.يعيش المغني البالغ من العمر 23 عاما في مدينة سريناغار كبرى مدن كشمير الهندية التي تشهد تمردا انفصاليا منذ عشرين عاما، والتي عاشت على مدى عقود نزاعا بين الهند وباكستان.كغيره من مسلمي المنطقة، ضاق الشاب ذرعا بالقيود التي تفرضها قوى الأمن الهندية المقدر عددها بنحو 700 ألف عنصر، مع ممارسات قمعية وعمليات انتهاك حقوق الإنسان واختطاف.وبعد أغنيته الاولى "آي بروتيست" (انا احتج) التي اشتهرت بفضل مواقع التواصل الاجتماعي في العام 2010، بالتزامن مع انطلاق تظاهرات احتجاجية قمعتها السلطات قمعا عنيفا أودى بحياة 120 شخصا، داهمت الشرطة الاستوديو حيث يسجل ام سي كاش أغنياته.وقال مغني الراب واسمه الحقيقي روشان إلهي إنه استخلص العبر من ذلك، موضحا لوكالة فرانس برس "اتنقل من استوديو سري إلى آخر ... وبعد الانتهاء من التسجيل، أزيل كل البيانات عن حاسوب صاحب الاستوديو، حرصا على عدم ملاحقته من قبل السلطات".وإحياء الحفلات ليس بالسهل أيضا. فما من قاعات عامة يقدم فيها الفنانون المستقلون عروضهم وتلك المملوكة من الحكومة تخضع لشروط صارمة.ويؤكد الفنان لوكالة فرانس برس "لا يهم ان داهموا الاستديو او منزلي طالما اني اقوم بما هو صيح لشعبي وبلادي وطالما ان ضميري مرتاح  فانا مسرور وساستمر بالقيام بذلك".ودفعت شعبيته اخرين الى الالتحاق به مثل شايان نابي وهو طالب في الثالثة والعشرين.وقد شب هذا الشاب في احلك ظروف التمرد المسلح ضد الحكم الهندي الذي انطلق في العام 1989 لكن حدته تراجعت في السنوات الاخيرة مع مستوى عنف هو الادنى منذ عقدين من الزمن.ويقول انه كان يراقب الوضع عن بعد حتى العام 2010 عندما شاهد مئات الاف من سكان كشمير ينزلون الى الشوارع  في تظاهرات مناهضة للهند قامت قوات الامن باطلاق النار الحي عليهم.ويقول شايان "مع ورود انباء عن مقتل الشباب يوميا بدأت اقرأ التاريخ واكتب الاغاني احتجاجا على ما كان يتعرض له شعبي".وقال الكثير من مغني الراب في كشمير لوكالة فرانس برس ان عناصر من الشرطة باللباس المدني زاروهم  في منازلهم مرات عدة وتوجهوا اليهم بلهجة "تهديد" وطلبوا منهم زيارة مراكز الشرطة.ومع ان الراب العصري يستمد جذوره من الولايات المتحدة، الا ان لكشمير تقليد قديم في الاحتجاج عبر الشعر والموسيقى.فقبل العام 1947 عند استقلال الهند عن بريطانيا وتقسيمها الى الهند وباكستان، كان فنانو كشمير المسلمون يلجأون الى كلام مقفى ذي ايقاع يسمى "لادي شاه" للسخرية من الحكام الهندوس.وينفي المفتش العام للشرطة عبد الغني مير ان يكون ضباطه يحاولون اسكات الاحتاجات من خلال كم افواه مغني الراب المحليين.ويقول مير لوكالة فرانس برس "الكثير من الامور تحدث في اطار المجتمع ومن واجبنا ان نتحقق من كل شيء. فلا ضير من ان يزور عناصر من الشرطة منازلهم ومحاولة التحقق مما يحصل.  ولا يعتبر ذلك مضايقات".خورام برويز وهو مدافع بارز عن حقوق الانسان يقول ان الشباب في كشمير يحاولون سد "الفراغ الحاصل في المقاومة" بعدما نجحت القوات الهندية  بالقضاء بشكل واسع على التمرد المسلح في السنوات الاخيرة.وهو يعتبر ان تعبير الشباب عن استيائهم من خلال الموسيقى بدلا من العنف تطور ايجابي لكنه ينتقد "التكتيك القمعي" الذي يستخدم لاسكات حركة الاحتجاج الفنية.ويقول ان "الحكومة خائفة من ان هؤلاء الفنانين سيلفتون انتباه المجتمع الدولي الى ما يحصل هنا".والشهر الماضي في سرينغار عادت الموسيقى الى الواجهة عندما نظمت سفارة المانيا في نيودلهي حفلة للاوركسترا البافارية بقيادة المايسترو من اصل هندي زوبين ميهتا."حفلة السلام" هذه التي كانت تهدف الى ابراز كشمير كمنطقة سياحية جميلة حضرها نحو الفي مدعو الا انها اثارت جدلا  بعدما اتهم انفصاليون محليون المانيا بتأييد سيادة الهند على كشمير. وقد وفر ذلك للمغني "ام سي كاش" موضوعا جديدا دفعه الى تأليف اغنية احتجاجية بعنوان "اوركسترا اوف وور" (اوركسترا الحرب).

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم مغنو الراب في كشمير الهندية يكافحون من اجل اسماع صوتهم



ارتدت فستانًا باللون الأزرق الغامق من تصميم "ديور"

نادين لبكي تتألّق على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان "كان"

باريس - المغرب اليوم

GMT 13:51 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك
المغرب اليوم - ألوان جدران منزلك تؤثر على درجة حرارة جسمك

GMT 05:15 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
المغرب اليوم - 23 معلومة عن عارضة الأزياء ناعومي كامبل
tajnid

GMT 09:39 2019 الخميس ,02 أيار / مايو

محمد صلاح يكشف عن سبب بُكائه في كأس العالم

GMT 11:26 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

ريال مدريد يتوصل لاتفاق شفهي مع نجم توتنهام
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib