محمد رمضان يُوضِّح أنّ غناءه يمنح الإصرار والعزيمة لمَن يسمعه
آخر تحديث GMT 16:12:52
المغرب اليوم -

أكد على أنّ شعبية المطرب تفوق كثيرًا نظيرتها عند الممثل

محمد رمضان يُوضِّح أنّ غناءه يمنح الإصرار والعزيمة لمَن يسمعه

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - محمد رمضان يُوضِّح أنّ غناءه يمنح الإصرار والعزيمة لمَن يسمعه

الفنان المصري محمد رمضان
القاهرة - المغرب اليوم

يتعرَّض الفنان المصري محمد رمضان، لموجة عارمة من الانتقادات سواءً على الشاشات أو عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

جاء ذلك بعدما قدّم أغانٍ عدة أهمها "الملك" التي طرحها العام الماضي، حيث يعمد رمضان إلى التباهي بقصره الفخم دومًا، وسياراته الفارهة، ويُطلق على نفسه لقب "الأسطورة".

يستعرضُ رمضان جسده الرياضي، ويرقص ويتمايل في أغلب الفيديو كليبات المصوّرة مع مجموعة حسناوات، وتحيط به مجموعة نمور وأشبال صغيرة في البعض الآخر.

وتعرّض رمضان لحملة شرسة من زملاء له في المهنة، أو حتى من صحافيين وكتّاب مصريين، اتهموه بالغرور والنرجسية، ودعوه الى تلقّي علاج نفسي، وعن الحروب التي تُشنّ عليه، قال رمضان في تصريح صحافي: "أمر طبيعي يحصل مع أي شخص، وهو ضريبة من ضرائب النجاح. فكما أن للفنان الناجح محبّين فإن له معارضين أيضًا".

وتابع "ربنا يديمها نعمة.. لا أعرف، مع أنني أتمنى التوفيق لهم جميعًا. الفنان الذي يحب الجمهور، يتمنى أن يُقدّم له، هو وكل الفنانين ما يسعده ويمتّعه ويدهشه. بصراحة أنا لا أفكر كثيرًا بغيرة الآخرين، وعندما ألمسها، فإنها تعطيني حافزًا لكي أقدم الأفضل، وإذا تكلم عني أحد بشكل سلبي أحاول أن أقدم عكسه وأن أكون عند حسن ظن الجمهور".

أغانيه حملت رسائل موجّهة إلى مُنافسيه ومُنتقديه، بالإضافة إلى نصائح للنجاح من خلال سرد قصة حياته مُتعمدًا إظهار نفسه بصورة البطل الأسطوري، فيروي في أغانيه قصص انتصاراته وقُدرته في التغلّب على خصومه وأعداء نجاحه.

فقال رمضان عندما تم سؤاله عن اقتناعه بتجربته الغنائية، فأجاب "أنا أقدم لونًا غنائيًا خاصًا بي، وهو لون جديد على الجمهور العربي ولكنه منتشر كثيرًا في الغرب. الجمهور العربي معتاد على الطرب، وكان لا بد من تقديم لون غنائي جديد له تحت مظلة الترفيه وبهدف إسعاده. وهذا ما أحققه من خلال الأغاني، والدليل هو عدد المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي وتفاعل الناس معها في سياراتهم"، ويرى رمضان أن شعبية المطرب تفوق شعبية الممثل، لذلك اتّجه نحو الغناء.

وعن اختياره لهذا النوع من الغناء، أكّد محمد رمضان: "كنت أطمح لامتلاك شعبية المطرب، ولكني لست مطربًا، ولذلك كان لا بد من أن أبحث عن نوع الغناء الذي يتلاءم مع طبيعة صوتي وشخصيتي. وهذا ما فعلته وتمكنت من الوصول إلى الناس، من خلال تقديم فن غنائي بعيد من الابتذال، ويمنح العزيمة والإصرار لمن يسمعه" .

يذكر أن هاني شاكر قال عقب فوزه بانتخابات نقابة الموسيقيين، تعليقًا على الشكاوى المقدّمة ضد بعض الفنانين ومنهم محمد رمضان: "لو أراد احتراف الغناء فلا بد له من المجيء للنقابة وخوض اختباراتها والالتزام بقوانينها".

قد يهمك ايضا :

فيديو طريف يتداول على مواقع التواصل للأغنية الجديدة للمجرد ورمضان

سعد لمجرد ورمضان يتربعان على عرش "يوتيوب" بأغنية "إنساي"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد رمضان يُوضِّح أنّ غناءه يمنح الإصرار والعزيمة لمَن يسمعه محمد رمضان يُوضِّح أنّ غناءه يمنح الإصرار والعزيمة لمَن يسمعه



عبارة عن فستانٍ جلدي قصير محدد للجسم

ريهانا تُخفي بطنها بذراعها في إطلالةٍ مثيرةٍ للجدل

واشنطن-المغرب اليوم

GMT 20:58 2015 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

فرح يوسف تنشر صورة لها من أميركا على "فيسبوك"

GMT 21:28 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

3 عوامل خلف تألق المنتخب القطري لليد في أمم آسيا

GMT 10:32 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

وفاة مهاجر مغربي دهسًا تحت عجلات قطار في إيطاليا

GMT 07:45 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

حمالات الصدر أبرز مشاكل السيدات في موسم الاحتفالات

GMT 02:40 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تغير المناخ يكشف عن جيل جديد من زواج القصر

GMT 00:11 2015 الأحد ,11 كانون الثاني / يناير

مواصفات "بي ام دبليو" الفئة الخامسة 2015 الخليجية

GMT 14:53 2014 الإثنين ,23 حزيران / يونيو

ضبط 360 علبة معسّل مهرَّبة في سيدي بنور المغربيَّة

GMT 12:36 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بدر كادارين لاعب الوداد البيضاوي يدخل القفص الذهبي

GMT 18:19 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكوكب المراكشي يسارع الزمن لتأهيل جمال ابرارو
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib