درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار
آخر تحديث GMT 20:42:41
المغرب اليوم -

أكد لـ" المغرب اليوم" أن الصين طوّرت من نتاجها

درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار

اللواء نور درويش نائب رئيس شعبة السيارات
القاهرة - سهام أبوزينة

كشف اللواء نور درويش، نائب رئيس شعبة السيارات، بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن ثبات أسعار السيارات في ظل زيادة العرض وتراجع الطلب، معادلة غريبة، تحتاج إلى تفسير، مؤكداً أنه من المفترض أن تتراجع الأسعار في ظل تراجع الطلب وزيادة العرض وفقًا للنظريات الاقتصادية.

وأوضح "درويش"، في حديث إلى "المغرب اليوم"، بأن بداية عام 2017 شهدت دخول عدد كبير جدًا من السيارات إلى مصر، عن طريق بعض الأسماء غير المعروفة، وهو الأمر الذي أضر بالعديد من الوكلاء، متسائلاً عن مصير هذه السيارات في ظل تراجع المبيعات.ولفت إلى أن الزيادة التي حدثت في سعر أي سيارة حاليًا، تمثل نفس النسبة التي زاد بها الدولار، وأغلب وكلاء السيارات اضطروا لتقليل هامش أرباحهم بنسب كبيرة، لتنشيط المبيعات، ومواجهة حالة الركود.

و أضاف بشأن الاتهامات المتكررة لتجار السيارات بأنهم يقفون وراء زيادة أسعار السيارات، أن السيارة الجديدة من الصعب التلاعب في سعرها لأنه معروف، فبدايةً من خروج السيارة من المصنع حتى وصولها للوكيل ثم الموزع ثم العميل، جميع هذه المراحل مثبتة بأوراق رسمية،  وما حدث أنه عقب تعويم الجنيه قلت الكمية المعروضة من السيارات، وهو ما استغله قلة من التجار غير الأسوياء خلال هذه الفترة، لكن الأمور استقرت الآن.وعن غزو السيارات الصينية للأسواق المصرية أكد "درويش"، أن السيارات الصينية تغزو العالم وليس مصر فقط، وخلال 10 سنوات ستصبح الأولى في العالم، لأنهم يتقدمون بشكل كبير، ويتعاونون مع شركات عالمية ضخمة، ولديهم قوة شرائية هائلة، وعمالة رخيصة، ولعل تعدد مصنعي السيارات بالصين، سمح بوجود طفرة بمراكز الأبحاث، والتطوير بالطرازات المنتجة، ما انعكس بشكل كبير على جودة السيارات، وهناك أكثر من 25 علامة تجارية صينية تتنافس في سوق السيارات المصري، لتحقيق المعادلة الصعبة التي يسعى لها العملاء، وهى الرفاهية العالية مع السعر المناسب.

وتابع عن تعلق بأسباب عدم قدرة مصر على إنتاج سيارة محلية على الرغم من توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية منذ عدة سنوات، أوضح" للأسف بعد توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية مع مصر، كنا نستطيع أن نكون دولة مصنعة للسيارات ولكننا أضعنا الفرصة، فبموجب هذه الاتفاقية كانت مصر تستطيع أن تُفتح أسواقها لشركات السيارات العالمية لإقامة مصانع سيارات، وأن تحمل السيارة المنتجة صنع في مصر، وذلك مقابل حصول الشركة المصنعة على حق تصدير تلك السيارات عن طريق مصر دون جمارك إلى دول أخرى، لكن بسبب المصالح الشخصية فشل تطبيق هذه الشراكة الأوروبية التي كانت ستمكن مصر من إنشاء مصانع لصناعة السيارات وحل أزمة البطالة.

وأوضح نائب رئيس شعبة السيارات، أن صناعة السيارات كان لديها فرصة كبيرة جدًا للنهوض منذ الستينيات، وشركة النصر بدأت بداية قوية، وكان لها أيادٍ بيضاء على الصناعات المغذية في مصر، فهي التي أنشأت الصناعات المغذية، لكنها للأسف أصيبت بصدمة كبيرة منذ عام 1967، ومن وقتها لم تتطور وذلك لعدم وجود الاعتمادات المالية اللازمة لعملية التطوير، حتى أغلقت أبوابها نهائيًا.

وطالب وزير الصناعة المهندس طارق قابيل بضرورة مناقشة مشروع قانون استراتيجية السيارات مع اتحاد الغرف التجارية وشعبة السيارات والمصنعين، قبل إقراره، مؤكداً أن الهدف الرئيسي من الاستراتيجية محاولة توطين صناعة السيارات في مصر.وتوقع "درويش" أن يشهد النصف الثاني من العام الجاري انتعاشة في حركة المبيعات، في ظل تحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر، الأمر الذي سيؤدي إلى تراجع أسعار الدولار، ومن ثم تراجع أسعار السيارات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار درويش يؤكد أن التجار لا يمكنهم التلاعب في الأسعار



حملت حقيبة كلاتش مُخملية طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون "وردة إنجليزية" بفستان من دار "غوتشي"

لندن ـ المغرب اليوم
امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. أقرأ أيضًا:أجدد إطلالات ميلانيا بموضة المعطف بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات من
المغرب اليوم - أبرز المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:01 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة
المغرب اليوم - 6 نصائح فقط لتجديد مطبخك وبميزانية منخفضة

GMT 05:47 2019 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

جعجع يطالب بمكافحة الفساد لانقاذ الوضع الاقتصادي
المغرب اليوم - جعجع يطالب بمكافحة الفساد لانقاذ الوضع الاقتصادي

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

"السيدة العجوز" تشكر بنعطية لانتقاله إلى "الدحيل"

GMT 22:50 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

كلوب يعرب عن فخره بما قام به لاعبو الفريق بعد قضاء معسكر

GMT 14:38 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

بيب غوارديولا يكشف عن روشتة الإطاحة بـ"ليفربول"

GMT 15:34 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

آرسنال يرغب في التعاقد مع لاعب نابولي المغربي كيفن مالكويت

GMT 12:28 2019 الثلاثاء ,29 كانون الثاني / يناير

مدرب مانشستر يونايتد سولسكاير يطمع في خطف لقب دوري الأبطال

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

ساري يحسم مصير أودوي وينتظر بديل فابريجاس

GMT 18:53 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

تجنبي هذه الأخطاء عند تصميم المكتبة المنزلية العصرية

GMT 19:53 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

مواطنون يحاصرون خليجيًا داخل وكر للدعارة في أكادير

GMT 14:27 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تُصارع التماسيح بعروض خطيرة في فلوريدا

GMT 22:21 2014 الخميس ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار بحيرة "سد بين الويدان" لممارسة التزلج المائي

GMT 08:50 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

قتل شاب وتشويه جسده..احتجاجات في سلا ضد “التسيب”

GMT 18:44 2018 الخميس ,28 حزيران / يونيو

مشجع مصري يتزوج من روسية خلال حضوره كأس العالم

GMT 15:53 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

البروكلي يقلل إلتهاب الكلى ومفيد لمرضى هشاشة العظام

GMT 19:47 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

راقٍ شرعي في مدينة كلميم يتورَّط في جريمة جنسية
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib