فولفو تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية
آخر تحديث GMT 09:24:58
المغرب اليوم -

"فولفو" تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"فولفو" تراهن على ثورة السيارات الكهربائية
برلين ـ جورج كرم

أكد البعض أن عمر محرك الاحتراق الداخلي في "فولفو" يعود إلى حوالي 1680، وهناك سلسلة من التجارب التي أجراها كريستيان هيجنز، الفيزيائي الهولندي تثبت ذلك. وكان جي إتيان لينوار أنشأ محرك الإشعال شرارة التي يمكن تشغيلها بشكل مستمر في عام 1859. وهناك اعتقاد متزايد بأن أيام محرك الاحتراق الداخلي، أصبحت معدودة وستصبح قطعة متحف عن قريب.

وقال صانع السيارات في بيان، إن شركة فولفو قدمت إجابتها الأسبوع الماضي، التي أشادت بما وصفته بأنه "نهاية تاريخية" للسيارات التي تعمل بالبنزين والديزل. وأصبحت أول مصنع السيارات الرئيسي يراهن على ثورة السيارة الكهربائية. وأوضح ماورو غيلين، مدير معهد لودر في كلية وارتون للأعمال في فيلادلفيا، "إنها خطوة جريئة جدا".

و"فولفو هي شركة متخصصة، والتي تناشد مجموعة سكانية معينة. ويأتي ذلك من دولة لديها سياسات بيئية قوية، وهذا سيمكنها من وضع نفسها بطريقة جذابة للعملاء". وربما المفاجأة الوحيدة هي أن فولفو، التي تملكها الآن جيلي الصينية، سرقت مسيرة منافسيها. ويعتقد خبراء مثل توني سيبا، مؤلف إعادة التفكير في النقل، أن المشهد السيارات على أعتاب التغيير. ولم يفاجأ أحدا بإعلان فولفو قائلا، "لقد قلت هذا لسنوات. هذا هو بالضبط الجدول الزمني لهذا اليوم". والمفتاح هو انخفاض سعر بطاريات ليثيوم أيون التي انخفضت، وفقا لتقدير واحد، 80 في المائة في ست سنوات.

وهذا له تأثير كبير على سوق السيارات. ففي الولايات المتحدة، شفروليه فولت تباع بحوالي 33 الف دولار أي 25 الف جنيه استرليني، ومن المتوقع أن يكون سعر تسلا موديل 3 الجديد في حوالي 35 الف $. وقال سيبا "إنك تصل إلى نقطة حيث يمكنك الحصول على سيارة كهربائية ذات نطاق 200 ميل، مقابل السعر المتوسط ​​لسيارة في الولايات المتحدة". وإذا استمر سعر البطاريات في الهبوط، فإن السيارات الكهربائية ستكون أرخص من نظيراتها لمحركات الاحتراق الداخلي. وبالنظر إلى أن تكاليف تشغيل سيارة كهربائية أقل بكثير، يتوقع السيد سيبا أن يتدفق السوق خلال السنوات القليلة المقبلة.

ويعتقد إيان فليتشر، محلل السيارات الرئيسي مع إهس ماركيت، أن هذا الإعلان الأخير سينفصل إلى حد ما عن العبوة". ويمثل الإعلان واحدا من أهم التحركات التي يقوم بها أي صانع سيارات لاحتضان الكهرباء، ويسلط الضوء على مدى مرور أكثر من قرن على اختراع محرك الاحتراق الداخلي، والكهرباء تمهد الطريق لفصل جديد في تاريخ السيارات.

ومن المفارقات أن هذا يمكن أن يفسر أخبار سيئة لتسلا، التي كانت رائدة السيارات الكهربائية مع نوع من النطاق، الذي يسمح لهم لاستخدامها أكثر من المكوك حول المدن. ولمدة ثلاثة أشهر أصبحت قيمة أسهمها جعلت الشركة المصنعة للسيارات الأكثر قيمة في الولايات المتحدة، وتهزم جنرال موتورز. ولكنه كان أسبوعا خطيرا جدا، مع انخفاض الأسهم ولكن جنرال موتورز استعادة الصدارة.

وكانت أرقام الإنتاج أقل مما كان متوقعا، ولم يعط معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة غير الربحية في الولايات المتحدة، تسلا S أعلى تصنيف للسلامة. وأرسلت مبادرة لافتة للنظر حول فولفو إشارة للمستثمرين، أن التيار مصنعي السيارات على استعداد للدخول في سوق السيارات الكهربائية. وقال ويلي شيه، روبرت وجين سيزيك أستاذ الممارسة الإدارية "هناك الكثير من الشركات المهتمة، ويمكن رؤية فولفو كمؤشر على طول الطريق، ففي بعض النواحي كانت الشركة ذكية جدا في القفز قدما". وأعلنت جنرال موتورز نموذجا جديدا، وهو شيفروليه بولت.

وتقوم أودي بإطلاق سيارة كهربائية متعددة الاستخدامات في العام المقبل، في حين تخطط فورد لامتلاك سيارة واحدة في السوق في عام 2020.

ويقول ويلي شيه، أستاذ روبرت وجين سيزيك لممارسة الإدارة في كلية هارفارد للأعمال "كان هناك اتجاه نحو كهربة خاصة، وأن إدارة أوباما طالبت باقتصاد أفضل في استهلاك الوقود كجزء من خطة الإنقاذ، والتنظيم مهم جدا وهناك الكثير من الأمثلة في الصين. في بعض المدن المزدحمة عليك الانتظار لمدة عام للحصول على لوحة ترخيص، ولكن إذا كنت تحصل على سيارة كهربائية تحصل على واحد على الفور". والصينيين بالكاد وحدهم في محاولة لفك سائقي السيارات بعيدا عن محرك الاحتراق الداخلي.

وتحظر حكومة اوسلو اليسارية سيارات خاصة من وسط المدينة. وفي الأسبوع الماضي، قال نيكولاس هولوت، وزير البيئة في الحكومة الفرنسية الجديدة ايمانويل ماكرون، إن البلاد ستحظر جميع سيارات البترول والديزل بحلول عام 2040. ومن شأن هذا المخطط، الذي يهدف إلى جعل فرنسا محايدة من الكربون بحلول عام 2050، أن يرى الأسر الأكثر فقرا قد قدمت إعانة لمقايضة سياراتها الحالية، من أجل إيجاد بدائل أكثر ملاءمة للبيئة.

وكاليفورنيا، وهي دولة في طليعة المبادرات البيئية في الولايات المتحدة، يتطلب أن ما يقرب من 8.5pc من السيارات التي تباع من قبل الشركات المصنعة للسيارات الكبرى، بحلول عام 2025 يجب أن تصنف على أنها "مركبات الانبعاثات صفر". في بريطانيا، كان النهج مزيج من الجزر والعصا. واعلن صادق خان، عمدة لندن، موجة جديدة من التهم المفروضة على السيارات الاكثر تلوثا. ومن المتوقع ان تصل خططه إلى أول منطقة انبعاث منخفضة للغاية في العالم إلى ما يقدر بـ 150 الف من لندن.

والجزرة هي في شكل مبادرة من شأنها أن نرى عدد من مصابيح الشوارع في لندن، تحويلها إلى نقاط الشحن الكهربائية. وقال لوقا بوسدي "أعتقد أنه سيكون هناك ضغط هائل في المدن، لكي يتحول الناس إلى الكهرباء كمحاولة يائسة للحد من التلوث". وعلى الصعيد الوطني، ويتهال يرتكب ما يقرب من 900 مليون £ لدعم صناعة السيارات الكهربائية.

ويقول المتحدث باسم وزارة النقل "نحن نريد كل سيارة جديدة وفان في بريطانيا، تكون انبعاثات منخفضة للغاية بحلول عام 2040، وهناك الآن أكثر من 100 الف مركبات انبعاثية فى طريقها إلى الانخفاض". وكشفت الحكومة النقاب عن تشريعات جديدة، تتطلب مناطق خدمة الطرق السريعة ومحطات البنزين لتوفير نقاط شحن كهربائية. وقال توني سيبا "حظر سيارة بنزين أو ديزل في عام 2040 يشبه حظر الحصان، ولن يكون هناك أي شيء على الطريق".

وببساطة، فإنه يبدو وكأن العديد من الحكومات، تحت ضغط على انبعاثات الكربون ونوعية الهواء، فلن نأسف لرؤية محرك الاحتراق الداخلي تصبح بقايا المتحف. ويقول ستيفن جوزيف من المجموعة البيئية، صاحب حملة من أجل تحسين النقل،  "لدينا الآن أكثر من ذلك بكثير فالعلم يبين ضرر الديزل وماذا يفعل للصحة. وأضاف "أنها تشكل تحديًا كبيرًا لهذه الصناعة، وخاصة في أوروبا التي باعت سيارات الديزل.

"إلى جانب ذلك، هناك تغييرات كبيرة في الطريقة التي يملكها الناس واستخدام السيارات. الناس لا تملك السيارات، ولكن  لديهم عقد الإيجار. و"مع نمو ذلك، فهذا يعني أن الفرصة لبيع سيارتك هي ما يصل للاستيلاء. في المستقبل، يمكن أن يكون بي أم دبليو، أو يمكن أن يكون أفيس أو حتى لويدز بنك. " ويضيف: "لديك تقنيات جديدة مدفوعة من قبل الهواتف المحمولة، قد تستخدم نادي السيارات في لندن. فلن تمتلك سيارة تجلس خارج منزلك لفترات طويلة.

"قد تحصل على الوصول إلى سيارة، ولكن أيضا الحصول على بطاقة السفر. سيقال لك شيئا الذي يخبرك أفضل طريقة من A-B. " وليس هناك شك في أن صناعة السيارات لديها تكيف مع هذا المشهد المتغير، وتفعل ذلك بسرعة كبيرة. وكان الرسم البياني الأكثر وضوحا لهذا في فورد الذي، في مايو، عين جيم هاكيت رئيسا تنفيذيا لها.

وفي صناعة تميل إلى تعيين "ليفرز" إلى أعلى وظائفها، خامس أكبر مصنع للسيارات في العالم، واختار رجل الفضل في أنها ساعدت في تصميم الماوس الأول أبل، وكذلك مع تمهيد الطريق لمكتب خطة مفتوحة. وانضم إلى الشركة فقط في عام 2013، ويعمل في لجنة الاستدامة والابتكار قبل الإشراف على إنشاء فورد الذكية التنقل، وهي مجموعة تبحث في مجموعة من التقنيات "التخريبية" التي تهدف إلى مساعدة عملاق السيارة التنافس مع اوبر وغيرهامن موجة التكنولوجيا الجديدة المنافسة، تعيين السيد هاكيت - مثل التزام فولفو لمستقبل كهربائي - وهو مؤشر واضح جدا للاتجاه في حركة المرور في الصناعة التي تتكيف للبقاء.

ويعتقد توني سيبا أن قوى التكنولوجيا والسوق بدلا من التدخل السياسي ستملي المستقبل. ويقول "حظر سيارة البنزين أو الديزل في عام 2040 يشبه حظر الحصان. لن يكون هناك أي على الطريق".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فولفو تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية فولفو تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فولفو تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية فولفو تراهن على ثورة السيارات الكهربائية وتفسر الاستغناء عن المحركات التقليدية



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

إطلالة أنيقة لميغان في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني
فاجأت ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، معجبيها بظهورها في  حفل توزيع جوائز ""British Fashion لعام 2018، المقام في العاصمة البريطانية لندن، مساء الثلاثاء. بدت دوقة ساسيكس مذهلة، وفقًا لصحيفة "ميرور" البريطانية، حيث ظهرت بإطلالة أنيقة وجذابة، وارتدت فستانًا باللون الأسود، الذي تميز بالكتف الواحد، كما صففت شعرها في شكل كعكة كلاسيكية. وقدمت ماركل، البالغة من العمر 37 عامًا، جائزة أفضل مصممة ملابس نسائية لهذا العام، والتي فازت فيها مصممة الأزياء الشهيرة كلير وايت كيلر،  المديرة الفنية لدار "جيفنشي"، والمسؤولة عن تصميم فستانها الأبيض الذي ارتدته في حفل زفافها الملكي في شهر أيار /مايو الماضي من هذا العام. وبينما جذبت ماركل أنظار الضيوف أثناء اعتلائها خشبة المسرح لتقديم جائزة، إلا أن المهتمين بالموضة رصدوا شيئًا عن ملابس الدوقة التي تمثل خرقًا للبروتوكولات الملكية. وأوضحت صحيفة "ميرور"، أن ميغان وضعت طلاء الأظافر الداكن، والذي يعتبر على نطاق واسع ضد الآداب الملكية.

GMT 02:35 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

لوتي تكشّف عن جسدها في"بيكيني"باللونين الأبيض والوردي
المغرب اليوم - لوتي تكشّف عن جسدها في

GMT 04:43 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
المغرب اليوم - تعرف على فندق

GMT 05:58 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موقف "الكونغرس" من مقتل خاشقجي سيتأخر الى العام المقبل
المغرب اليوم - موقف

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية
المغرب اليوم - هناء حمزة تفتخر بأنها أول عربية ترأس تحرير قناة إقتصادية

GMT 13:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
المغرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 05:21 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
المغرب اليوم - تعرف على أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:56 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
المغرب اليوم - ترامب يؤكد دفعه مبالغ خاصة لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 21:36 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

اعترافات مثيرة للراقي البركاني أمام الشرطة المغربية

GMT 18:54 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على المُخدر الذي استخدمه راقي بركان للايقاع بضحاياه

GMT 21:21 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

أشرف الحياني يكشف تفاصيل جرائم "راقي بركان" وعدد ضحاياه

GMT 16:11 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

صاحبة الفيديو الجنسي مع "راقي بركان" تكشف الحقيقة

GMT 18:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

عرض أولى حلقات "الكبريت الأحمر 2" على on e الأحد

GMT 05:41 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

غريب يكشف عن تنظيم فعاليات لتنمية الرياضة المغربية

GMT 02:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سلاف فواخرجي تؤكّد أن الوضع السوري سبب غيابها عن الفن

GMT 14:34 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

نادي برشلونة يبحث عن بديل النجم نيمار في الميركاتوالشتوي

GMT 07:53 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

الكركم قد يساعد في مكافحة سرطان البروستاتا

GMT 03:17 2015 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

باريس مدينة مميزة للسياحة في فصل الشتاء وأعياد الميلاد

GMT 03:11 2018 الإثنين ,09 إبريل / نيسان

هوندا تكشف عن الطراز الجديد من سيارتها HR-V

GMT 08:31 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

نصائح تشجيع الطالبات على دراسة مادة الرياضيات

GMT 15:57 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

توقف مؤقت لحركة السير بين الخميسات وغرب مكناس

GMT 18:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامي عمرو الليثي يشارك في هاشتاج "مستني إيه في 2018"

GMT 18:29 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

مدرب ميلان الجديد يفكر في تغيير طريقة لعب الفريق

GMT 15:18 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

التسوق الشهري

GMT 13:41 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ماوريسيو بوكيتينو يبيّن حقيقة خلافاته مع داني روز

GMT 00:10 2016 الخميس ,24 آذار/ مارس

علاج القولون العصبي الأكثر فاعلية

GMT 20:01 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح المجموعة القصصية "عرافو الشوارع" من قبل "ناشرون"
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib