إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية اضحك لما تموت
آخر تحديث GMT 14:03:40
المغرب اليوم -

أكّدت لـ"المغرب اليوم" أنّها ستُرضي جميع الأذواق

إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية "اضحك لما تموت"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية

مسرحية "اضحك لما تموت"
القاهرة - أمير محمد خالد

قدّمت إيمان إمام العديد من العروض المسرحية وحصلت على أكثر من جائزة مسرحية من عدة مهرجانات مختلفة كأفضل ممثلة دور أول ودور ثاني وفنانة صاعدة، وبالرغم من تقديمها الكثير من العروض الناجحة جماهيريا فإنها أكدت أنها لأول مرة تجد نفسها وتشعر بأن المسرح بدأ يضحك لها.

وعن شخصيتها في "أضحك لما تموت" أكدت لـ"المغرب اليوم" أنها مختلفة تماما كليا وجزئيا عما قدمتها من قبل لأنها انحصرت طوال السنين الماضية في منطقة الفتاة الارستقراطية ولكن في عرض "أضحك لما تموت" تقدم دور "شربات" داخل أحداث العرض وهي فتاة تعرضت لإحدى الأزمات وبعدها أقيمت في منزل رجل كبير في سن والدها وهو الفنان نبيل الحلفاوي في البداية سيعتقد الجمهور بأنها على علاقة غير شرعية بها ولكن سيكتشف الجمهور عكس ذلك مع مرور أحداث العرض.

وكشفت إيمان أن شخصيتها في العرض رشحت لها من قبل العديد من الفنانات مثل مي كساب ونسرين أمين لكنهما اعتذرا لأسباب شخصية وترى أن ذلك جاء في مصلحتها تماما، وعند تعاقدها قالت إن المخرج عصام السيد طالبها بوضع كل خبراتها وإمكانياتها في الأداء لكي تخرج بالشكل المطلوب وهو ما فعلته، كما أضافت أن الشخصية تطلبت منها بطريقة لكنه في الكلام مختلفة.

وأوضحت إيمان أنها بالرغم من حصولها على جوائز مسرحية عديدة عن أدوار وعروض مسرحية قدمتها فإن المسرح لم يقدمها بالشكل الذي ينقلها في السينما والدراما، مضيفة: "فأنا أشعر بحظ وسعادة كبيرة لتعاوني مع نبيل الحلفاوي ومحمود الجندي وعصام السيد ولينين الرملي حقيقي شرف ليّ أن أتحمل البطولة النسائية لعرض بهذه القيمة ولذلك فأنا أرى أن المسرح يصالحني بهذا العرض لأن جميع المشاركين فيه أتعلم من خبرتهم وتاريخهم الكبير، هذا بالإضافة إلى أن المخرج عصام السيد دائما يحرص على تقديم تكنيك مختلف وجديد ويتميز بنهج ومدرسة ومختلفة بالإضافة إلى أن إيقاع العرض بشكل منتظم طوال العرض.

 

وأشارت إيمان أن العرض لا يستحق تصنيفه للكبار فقط إذ إن نجلي شاهد العرض في البروفات وهو عمره 14 عاما ولم يشعر بخجل وفهم ما يتم طرحه وبالتالي لا أجد أن تصنيفه +18 مهمة وفي النهاية العرض يحتوي على العديد من الخيوط كوميدي ودرامي وإنساني ورومانسي وسياسي واجتماعي فحتما سيرضي العرض جميع الأذواق.​

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية اضحك لما تموت إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية اضحك لما تموت



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية اضحك لما تموت إيمان إمام تتحدَّث عن دورها في مسرحية اضحك لما تموت



GMT 11:55 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام
المغرب اليوم - مصمم أزياء ينضمّ إلى Moncler لتصميم معطف الأحلام

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

" La Reserva Club " الشاطئ الخاص الوحيد في إسبانيا
المغرب اليوم -

GMT 06:30 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019
المغرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تطلق أول مجموعتها لربيع وصيف 2019

GMT 09:44 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 15:11 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة

GMT 16:08 2012 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

البـيئة النقية مصدر الجمال

GMT 14:36 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 22:21 2017 الجمعة ,07 إبريل / نيسان

إعلام "التريند"!

GMT 15:17 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 14:39 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 06:06 2016 الثلاثاء ,14 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 11:05 2016 السبت ,17 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,12 إبريل / نيسان

برامج الطبخ بين الفائدة والتسلية

GMT 03:59 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حياة سعيدة.....

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب المغربي يصعد إلى المركز الرابع في تصنيف الفيفا

GMT 05:09 2017 الأربعاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"البار بالقسم" الأكثر مبيعًا في "نيويورك تايمز"

GMT 14:49 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

دنيا عجيبة غريبة

GMT 04:26 2016 الجمعة ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تصوير الموت والدم عبر الهواتف الخلوية

GMT 08:50 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 11:19 2014 السبت ,04 كانون الثاني / يناير

اخطاء وخطايا النخبة

GMT 14:58 2014 الخميس ,29 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 13:50 2012 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

البيئة النظيفة.. من حقوق المواطنة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib