آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة
آخر تحديث GMT 10:04:33
المغرب اليوم -

آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة

آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة ويتهمون الحكومة
أنقرة - جلال فواز

تجمع الآلاف من الناس في مكان الانفجاريين الذين وقعا في العاصمة التركية أنقرة وخلفا أكثر من 100 قتيل، في أعنف هجوم متطرف على الأراضي التركية في التاريخ.

واندلعت احتجاجات بين المتظاهرين والشرطة استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع الناس من وضع الزهور الحمراء في موقع الانفجاريين، وأصيب في الاشتباكات بعض من أعضاء الحزب الديمقراطي المؤيد للأكراد.

ورفع المشيعون والمحتجون هتافات مناهضة للحكومة التركية، شاجبين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وواصفينه بالقاتل واللص، ملقيين باللوم على حزب "العدالة والتنمية" في انعدام الأمن في البلاد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار، فيما قال رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو أن "داعش" أو المليشيات الكردية أو الجماعات الراديكالية السياسية لها دور في التفجير.

وأشار المحللون إلى أوجه التشابه بين هجوم أنقرة وأخر وقع على الحدود التركية في قرية سروج قتل فيها 33 من النشطاء الأكراد والأتراك في حزيران/يوليو وألقت الحكومة التركية بالتهمة على داعش.

وأعلنت الحكومة أنها عينت اثنين من المفتشين المدنيين واثنين من مفتشي الشرطة للتحقيق في هجوم أنقرة، ووفقا لإحدى الصحف الموالية للحكومة، تم التعرف على أحد الانتحاريين وهو رجل يتراوح عمره بين 25 و30 عامًا و لم تنشر أي معلومات أخرى.

ووقع الانفجاران في بضع ثوان بالقرب من محطة القطار المركزية صباح السبت، حيث تجمع الناس للمسيرة السلمية التي نظمتها العديد من الجماعات اليسارية بما فيها نقابات العمال للمطالبة بوضع حد للعنف المتصاعد بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني المحظور.

وحمل أحد المسؤولين الرفيعين في الحزب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاز الحكومة المسؤولية عن الهجوم، وأشار إلى أن حزبه يعتبر واحدا من الأهداف الرئيسية في الهجوم، ويطالبون بتحقيق العدالة.

واتهمت الحكومة السياسيين الأكراد باستغلال ألام الآخرين لتحقيق مكاسب انتخابية، وهذه الادعاءات رفضها دميرتاز وقال "من أنتم لتستمروا في تهديدنا؟ لن نسمح لكم بقتلنا هكذا، فيوم بعد يوم، نحن من نتعرض للقتل، نحن الشرطة ونحن الجنود، نحن الأكراد والأتراك من نموت، ليس أطفالكم من يقتلون، لهذا لسنا نحن من يتحمل مسؤولية ما يحدث بل أنتم".

وأتت التفجيرات في أنقرة بعد ثلاثة أشهر من انهيار وقف إطلاق النار المتبادل بين الحكومة التركية وحزب العمال الكردستاني، وقتل المئات من الأشخاص في أحداث العنف المتصاعدة من ذلك الحين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة



GMT 16:07 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

بوتين يجتمع مع بن سلمان على هامش "العشرين"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة آلاف الأتراك يشيعون ضحايا انفجاري أنقرة



لقصة فستان كشفت عن وزنها الزائد

إطلالتان لريهانا من "فينتي" تعكس توقعاتها

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 01:07 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
المغرب اليوم -

GMT 00:26 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة
المغرب اليوم - غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة
المغرب اليوم - صحافي إسرائيلي يثير الجدل بعد السخرية من البحرينيين

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

روعة "الجسر الذهبى" في فيتنام تجذب سيّاح العالم
المغرب اليوم - روعة

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ألبا ينفي الشائعات عن علاقته السيئة مع لويس إنريكي

GMT 02:20 2015 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

طرح أحذية رياضية متغيرة اللون والشكل حسب الطلب بطريقة مرنة

GMT 04:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الطرق لوضع المرايا في المنزل وفقًا لقانون الفينغ شوي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib