الخارجية الأميركية تكشف أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي
آخر تحديث GMT 04:54:22
المغرب اليوم -

"الخارجية الأميركية" تكشف أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

"الخارجية الأميركية" تكشف أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي
واشنطن - سليم كرم

كشفت وزارة "الخارجية" الأميركية عن محادثات أجراها رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير، مع الرئيس الليبي السابق معمر القذافي إبان الثورة الليبية في شباط/ فبراير 2011، والتي حث فيها بلير، القذافي على التنحي وإيجاد مكان آمن للجوء.

وفي بريد إلكتروني جرى إرساله إلى هيلاري كلينتون من المستشار الاستراتيجي لبلير، كاثرين ريمر، في 25 شباط/ فبراير 2011، جاء فيه أن بلير أجرى اتصالات شخصيًا مع حليفه الليبي السابق، ليؤكد له أن العنف سينهي حكمه، لذا عليه أن يتنحى ويسمح بعملية انتقال سلمي للسلطة وتشكيل حكومة جديدة.

وجاء في نص مكالمة بلير مع القذافي، "إن حمام الدماء يجب أن يتوقف، إذا كان لديك أي ملاذ آمن يجب أن تذهب إليه فورًا، لأن هذا لن ينتهي بسلمية إلا إذا حدثت عملية تغيير، وسنجد طريقة لهذا التغيير". وأضاف، "لقد تحدثت إلى بعض الناس، والجميع يرغب في نهاية سلمية لتلك الأزمة".

وأكّد بلير للقذافي أن عليه أن ينغمس في عملية التغيير وأن يأمر قواته بالتوقف عن استخدام العنف ضد المتظاهرين، في إشارة إلى تدخل قوات الحكومات الغربية في محاولة لإيجاد حل سلمي للأزمة.

وأبرز قوله "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في موقف صعب الآن، ويجب علي أن أعود إليهم بشيء مهم، هذا الأمر سينتهي بسلمية"، وجاء في الاتصال ذاته "إذا رأى الناس أن القائد يتنحى سيسعدوا بذلك، أما إذا استمر الأمر ليوم أو يومين سنذهب إلى نقطة اللاعودة".

وفي اليوم التالي، مرر مجلس الأمن قراراً بتجميد ممتلكات القذافي ومنعه من السفر، وإحالة حكومته إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وفي آذار/ مارس انضمت بريطانيا إلى القوات الدولية المشتركة التي فرضت على ليبيا حظرًا جويًا وأغلقت المجال أمام البحرية الليبية، في الوقت الذي استمر فيه المتمردون في القتال على الأرض، وأجبر القذافي في النهاية على الاختباء في آب/ أغسطس، قبل اعتقاله في تشرين الأول/أكتوبر وقتل في معركة سرت.

ويبدو أن الكشف عن تلك الرسائل جاء لتوضيح موقف بريطانيا تجاه ليبيا في تحقيق "كومنز" الأخير، حيث أبدى رئيس لجنة "كومنز" للعلاقات الخارجية، كريسبن بلانت، رغبته في استدعاء طوني بلير للتحقيقات، بعد تصريحات رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون، والذي يزعم أنه حاول التدخل في الثورة الليبية.

وجاء في كتاب "كاميرون في العاشرة" للسير أنطوني سيلدون، أن بلير اتصل هاتفيا بكاميرون ليقول له إن شخصًا قريبًا من القذافي اتصل به، لينقل له أن الرئيس الليبي يرغب في اتمام صفقة مع بريطانيا، ولكن كاميرون لم يقبل العرض واشترك في الضربة الجوية ضد قوات القذافي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية الأميركية تكشف أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي الخارجية الأميركية تكشف أنّ القذافي رفض عرضًا بالتنحي



GMT 22:00 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

وزارة العدل الأميركية تحقق بشأن مزاعم التدخل بالانتخابات

GMT 21:46 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تشيلسي يقيل لامبارد ويعين منبوذ سان جيرمان

GMT 21:14 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تنبؤات بارتفاع درجة الحرارة في روسيا أواخر كانون الثاني

GMT 21:01 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

الرئيس المكسيكي يعلن إصابته بفيروس "كورونا"

GMT 11:22 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

حريق يدمر مبنى أثرياً في ألمانيا

GMT 01:44 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

البرازيل تسجل 28323 إصابة و592 وفاة جديدة بفيروس كورونا الأحد

كاميلا تظهر ببروش ارتدته الملكة الأم خلال الحرب العالمية الثانية

لندن - المغرب اليوم

GMT 10:09 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

إغلاق "ميشليفن وهبري" يبعد ممارسي التزحلق في المغرب
المغرب اليوم - إغلاق

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
المغرب اليوم - خمسة نصائح من

GMT 11:11 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
المغرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:25 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور
المغرب اليوم - تدشين خط جوي جديد يربط بين مدينة مالقا و الناظور

GMT 05:50 2021 الإثنين ,25 كانون الثاني / يناير

تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة
المغرب اليوم - تعرف على أبرز ديكورات غرف المعيشة العصرية والمميزة

GMT 21:53 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الروخي بلانكوس يحسم الشوط الأول ضد إشبيلية في "الليغا"

GMT 22:10 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

غرناطة يستعيد توازنه في "الليغا" بثنائية في شباك أوساسونا

GMT 02:04 2021 الأربعاء ,13 كانون الثاني / يناير

نادي "مانشستر يونايتد" يشدد قبضته على صدارة البريميرليغ

GMT 17:48 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يخطط لتمديد بقاء دياز ضمن صفوفه بعقد دائم

GMT 17:57 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

ميلان يستهدف تكرار الفوز على تورينو في كأس إيطاليا اليوم

GMT 12:55 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

اتيكيت" قيادة السيارة والأصول التي يجب اتباعها

GMT 19:36 2020 الجمعة ,11 أيلول / سبتمبر

اتيكيت" التصرف عند التأخر عن الموعد

GMT 12:28 2020 السبت ,26 أيلول / سبتمبر

حظك اليوم برج الثور السبت26-9-2020

GMT 21:30 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك تغييرات كبيرة في حياتك خلال هذا الشهر

GMT 21:57 2015 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

ورق العنب مفيد إلى كل مرضى السكري
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib