القوات السورية الحكومية تقصف أجزاءً من مدينة الزبداني في ريف دمشق
آخر تحديث GMT 21:05:51
المغرب اليوم -

القوات السورية الحكومية تقصف أجزاءً من مدينة الزبداني في ريف دمشق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - القوات السورية الحكومية تقصف أجزاءً من مدينة الزبداني في ريف دمشق

الطيران الحربي
دمشق - نور خوام

قُتل 3 مواطنين جراء قصف الطيران الحربي بيت عزاء أم وأولادها الثلاثة في بلدة الفطيرة في جبل الزاوية، السبت.

وتعرضت مناطق في مدينة الزبداني لقصف من قبل القوات الحكومية، ترافق مع فتح القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المدينة، وسط إحراقها الأراضي المحيطة بالمدينة.

كما قصف الطيران الحربي مناطق في مدينة عربين بالغوطة الشرقية، ما أدى إلى مقتل مقاتل من الكتائب وسقوط جرحى، في حين تدور اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، في محيط منطقة تل كردي بالقرب من مدينة دوما في الغوطة الشرقية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

بينما قصفت القوات الحكومية مناطق في أطراف بلدتي ببيلا وبيت سحم في ريف دمشق الجنوبي، ما أدى إلى أضرار مادية.

وألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على مناطق في بلدتي صيدا والجيزة ومناطق أخرى على الطريق الواصل بين بلدتي الجيزة وكحيل دون أنباء عن إصابات.

بينما جدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة ناحتة، ما أدى إلى أضرار مادية، كذلك ارتفع إلى 12 عدد البراميل المتفجرة التي ألقاها الطيران المروحي منذ صباح السبت على مناطق في بلدة الحراك.

وألقى الطيران المروحي برميلين متفجرين على مناطق في حي طريق الباب شرق حلب، ما أدى إلى مقتل 7 مواطنين على الأقل وسقوط عدد من الجرحى، وعدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة ووجود أنباء عن قتلى آخرين.

كما تدور اشتباكات متقطعة بين تنظيم "داعش" من طرف، والكتائب المقاتلة وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) من طرف آخر، في محيط بلدة صوران اعزاز وقرية الشيخ ريح قرب البلدة، كذلك قصفت الكتائب المقاتلة بقذائف محلية وبالرشاشات الثقيلة تمركزات القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في قرية باشكوي في ريف حلب الشمالي.

وتستمر الاشتباكات العنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي وعناصر تنظيم "داعش" في الريف الجنوبي الغربي لمدينة رأس العين (سري كانيه)، وسط تقدم للوحدات الكردية في المنطقة وسيطرته على قرى ومزارع مجددًا عند أطراف الريف الجنوبي الغربي للمدينة قرب الحدود الإدارية مع الرقة، وأسفرت الاشتباكات وقصف طائرات التحالف عن مقتل ما لا يقل عن 8 عناصر من التنظيم جثثهم لدى وحدات الحماية، ومعلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف وحدات الحماية . واجتمع ممثلون عن قيادة جيش الإسلام مع ذوي معتقلين من غوطة دمشق الشرقية بريف دمشق لديه، بعد مظاهرة خرج فيها عشرات المواطنين من بينهم مواطنات في بلدة سقبا في الغوطة الشرقية، مطالبين بالإفراج عن ذويهم، نتيجة ما قالوا إنه أنباء تواردت إليهم عن إعدام جيش الإسلام اثنين من المعتقلين.

وأكدت مصادر أن جيش الإسلام أبلغ الأهالي المجتمعين معه أن المعتقلين لديهم سيتم تحويلهم مع ملفاتهم إلى القضاء ومن ضمنهم متهمون بالانضمام إلى تنظيم "داعش" وعناصر جيش الأمة، ومن المنتظر إطلاق سراح المعتقلين المتهمين بالانضمام إلى تنظيم "داعش" ممن لم يثبت انضمامهم للتنظيم، وأن يتم إحالة باقي الملفات إلى القضاء الموحد في الغوطة الشرقية للبتّ في أحكامها.

ووردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان في نهاية الشهر الماضي نسخة من شريط مصور تظهر عشرات المواطنين بينهم أطفال ومواطنات، في مدينة سقبا في غوطة دمشق الشرقية، وهم يتظاهرون ضد جيش الإسلام وقائده زهران علوش، مطالبين بالإفراج عن معتقليهم لدى جيش الإسلام.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر في مطلع شباط/ فبراير الماضي، أن جيش الإسلام وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) نفذا حملة مداهمات واعتقالات في عدد من مقار فصائل مقاتلة في مدينة سقبا في غوطة دمشق الشرقية، بحجة أنهم "من المفسدين".

وأكدت المصادر للمرصد حينها أن اشتباكات وتبادل إطلاق نار دار بين العناصر المداهمة لإحدى المقار وبين مقاتلين من مدينة سقبا، أدت إلى مقتل مقاتل على الأقل، وسقوط عدد من الجرحى.

كما صادرت النصرة وجيش الإسلام حينها أسلحة وذخائر ومواد غذائية من عدد من المقار التي تمت مداهمتها في المدينة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات السورية الحكومية تقصف أجزاءً من مدينة الزبداني في ريف دمشق القوات السورية الحكومية تقصف أجزاءً من مدينة الزبداني في ريف دمشق



GMT 09:47 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

بيان من عائلة صائب عريقات بخصوص حالته الصحية

GMT 08:14 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية

GMT 07:57 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تحذير من تسونامي في ألاسكا بعد زلزال بقوة 7.4 درجة

ارتدت قميصًا أبيض وبنطالًا بنيًّا واسعًا جدًّا

جينيفر لوبيز خلال جولة تسوّق في لوس أنجلوس

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 03:56 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020
المغرب اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير في خريف 2020

GMT 05:08 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية
المغرب اليوم - أبرز الأماكن السياحية في مدينة كولمار الفرنسية

GMT 04:58 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً
المغرب اليوم - تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً

GMT 11:22 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
المغرب اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد  صراع مع المرض

GMT 14:26 2020 الجمعة ,16 تشرين الأول / أكتوبر

ملف شامل عن أفضل الألعاب الأون لاين لعام 2020 الجاري

GMT 02:26 2020 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب حذف لعبة "فورتنايت" من متاجر "آبل "وغوغل"

GMT 16:59 2020 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة طبيب شهير في المغرب متأثّرًا بمضاعفات إصابته بـ"كورونا"

GMT 18:21 2020 الخميس ,09 تموز / يوليو

نصائح ديكور للمبتدئين

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 11:23 2020 الخميس ,11 حزيران / يونيو

NARCISO تستضيف عطراً إضافيّاً

GMT 22:43 2020 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف 6 رباعين روس لمخالفتهم قواعد مكافحة المنشطات

GMT 04:30 2020 الأربعاء ,30 أيلول / سبتمبر

ماندو العدل يؤكّد أنّ حنان ترك تركت فراغ حقيقي

GMT 12:58 2020 الجمعة ,12 حزيران / يونيو

Pure XS Night الرفاهية الجديدة من Paco Rabanne

GMT 12:48 2020 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

فوائد تناول لحم الأرانب على صحة الجسم
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib