مصَطفى سلمَى  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ
آخر تحديث GMT 02:25:02
المغرب اليوم -

مصَطفى سلمَى: تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - مصَطفى سلمَى:  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ

مصطفى سلمى ولد مولو
العيون- المغرب اليوم

 اعتبر الناشط الصحراوي "مصطفى سلمى ولد سيدي مولود"، "تنقلات أمينتو حيدر إلى المحافل الدولية وتعبيرها عن رأيها بكل حرية وعملها في ذلك ضد مصالح الدولة المغربية وعودتها للمغرب وعيشها فيه دون أن يعرضها ذلك للمساءلة أو الاضطهاد دليل واضح على أن المغرب أصبح في مرتبة متقدمة في احترام حقوق الإنسان".
وأضاف المسؤول السابق في مخيمات تندوف، والذي كان يشغل مهمة المفتش العام لما يسمى بـ "شرطة بوليساريو" قبل نفيه لموريتانيا بسبب خلاف مع قيادة "البوليساريو" في تصريحه أن المغرب عكس جيرانه وخصومه الذين ما زلت أعاني النفي والفرقة الأسرية بسبب اضطهادهم لي بعد تعبيري عن رأيي".
ومن جهة أخرى قال ‘‘ولد سيدي مولود’’، أن مثول حيدر أمام البرلمان السويدي” يدخل في العلاقات بين الدول ومدى احترام بعضها لقضايا اخر”، قبل أن يستدرك قائلا “وفي اعتقادي السويد قد غردت خارج السرب الأوروبي، وتطرفت أكثر من البوليساريو نفسها التي ﻻ تطالب بغير تقرير مصير الصحراوي، وهي عملية ديمقراطية قد ﻻ تفضي بالضرورة إلى تكوين دولة”.
كما نبّه المتحدث إلى أنه “لو حدث ذلك في السبعينات والثمانينات لما كانت البوليساريو تطالب بتحرير الصحراء، لكان الموقف السويدي منسجما مع الظرفية حينها، أما اليوم فمطلب البوليساريو أقل بكثير من الدولة (استفتاء مجهول النتيجة)، ومطلب المجتمع الدولي هو حل توافقي”.
وتعليقا على محاضرة بعنوان "40 عاما من احتلال الصحراء"، للانفصالية حيدر، قال ولد سيدي مولود أن "لكل شخص حقه في التعبير سواء اتفقنا معه أو اختلفنا معه، وأميناتو حيدر لها وجهة نظر تدافع عنها ولها كل الحق في التعبير عنها وإذاعتها ومشاركتها مع الاخرين حسب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وتبقى شخصا مثلي ومثلك ومثل أي كان، وإذا انتصرت أو رآها أحدنا كذلك فذاك يحسب لها ويحسب على ضعف من يراها كذلك".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصَطفى سلمَى  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ مصَطفى سلمَى  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصَطفى سلمَى  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ مصَطفى سلمَى  تنقّلات آمينتُو حيْدر إلىَ المحافلْ الدوليّة صورة واضحَة أنّ المغربْ يحترمُ حقُوق الإنسانْ



لقصة فستان كشفت عن وزنها الزائد

إطلالتان لريهانا من "فينتي" تعكس توقعاتها

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 01:07 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
المغرب اليوم -
المغرب اليوم - خبيرة ديكورات تُقدِّم أحدث الأفكار لسبُوع مولودك

GMT 00:26 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة
المغرب اليوم - غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب

GMT 09:10 2018 الخميس ,09 آب / أغسطس

داليا مجدى عبد الغنى تكتب" الثأر الشرعى"

GMT 17:30 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

بيكيه يتفوق بشكل ملحوظ على راموس في "كلاسيكو الليغا"

GMT 17:58 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

ريال مدريد يهزم فريق إشبيلية بخماسية نظيفة في "الليغا"

GMT 22:00 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

توقيف 25 مرشحًا للهجرة السرية بينهم 15 قاصرًا في طنجة

GMT 07:39 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

فوز عالم آثار مصري يونانية بالجائزة التقديرية لعام 2014
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib