واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات
آخر تحديث GMT 19:36:45
المغرب اليوم -

واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات

واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين
واشنطن ـ المغرب اليوم

نظرا للفشل الذريع لبرنامجها تدريب المعارضين المعتدلين السوريين، اعلنت إدارة الرئيس باراك أوباما الجمعة أنها ستنهي ذلك لتركز الآن على تزويد مجموعات منتقاة بعناية اسلحة ومعدات.

والبرنامج الذي بدأته مطلع العام الحالي بكلفة 500 مليون دولار كان يتضمن تدريب نحو خمسة الاف معارض سوري معتدل سنويا لقتال تنظيم الدولة الاسلامية لكن الفشل كان ذريعا بحيث انه لم يسمح سوى بتدريب عشرات المقاتلين.

وهذه النكسة تمنح زخما لمعارضي اوباما الذين ينددون اكثر فاكثر بمماطلته حيال سوريا في وقت تضاعف فيه روسيا غاراتها الجوية في هذا البلد منذ عشرة أيام، وتفرض نفسها لاعبا رئيسيا في النزاع لا يمكن الالتفاف عليه.

وقالت نائبة وزير الدفاع كريستين ورموث بتعبير دبلوماسي "سنوقف التدريبات التي تمت حتى الان".

من جهته، قال المتحدث باسم البنتاغون، بيتر كوك، ان الولايات المتحدة ستقدم معدات واسلحة "لمجموعة مختارة من قادة الوحدات" حتى يتمكنوا من تنفيذ هجمات منسقة في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية.

ومن دون تفاصيل حول نوع الاسلحة المشار إليها، تحدث البيت الابيض عن "معدات اساسية".

ويعزو الخبراء النتيجة الضعيفة لبرنامج التدريب الى التدقيق الشديد للمجندين المحتملين الذي قام به الاميركيون.

وبرنامج المساعدة للمعارضين السوريين من البنتاغون ليس الدعم الوحيد الذي تقدمه واشنطن لهذه الجماعات، فوكالة الاستخبارات المركزية تقدم هي أيضا اسلحة لمجموعات معارضة منذ عام 2013، كما انها تدرب بعضها.

وعبرت عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري ديب فيشر عن السخرية ازاء السلطة التنفيذية، قائلة "ما نعرفه منذ بعض الوقت هو ان تدريب المتمردين السوريين قد فشل".

واضافت "رغم أنه لامر مشجع ان نرى، في نهاية المطاف، اعتراف الادارة بالحقائق لكن لا شك أننا خسرنا وقتا ثمينا. اخشى ان تكون خياراتنا محدودة الآن".

وتشدد الادارة الاميركية على ان هزيمة تنظيم الدولة الاسلامية "تتطلب زعيما جديدا" في سوريا كما اعلن اوباما اواخر ايلول/سبتمبر في الامم المتحدة، مشددا على ان الحل يمر عبر مرحلة انتقالية.

ومستقبل الرئيس السوري بشار الاسد يشكل نقطة الخلاف الرئيسية بين موسكو وواشنطن. وتشدد روسيا التي تدعم دائما النظام في دمشق، انه ليس ممكنا الاستغناء عن الاسد لمحاربة الجهاديين.

وفي مقابلة ستبث الاحد في برنامج "60 دقيقة" على شبكة سي بي اس، رفض اوباما مرة اخرى فكرة ان التدخل العسكري الروسي في سوريا يشكل دليلا على ان موسكو اصبحت في موقف قوي. ويرى الرئيس الاميركي ان التدخل اعتراف بضعفها.

وقال "كانت سوريا الحليف الوحيد لروسيا في المنطقة. واليوم، بدلا من ان يتكل على دعمه (...) يرسل بوتين قواته، جيشه، محاولا الحفاظ على حليفه".

وأضاف "اذا كنت تعتقد ان الحاجة الى ارسال قوات لدعم حليفك الوحيد هو تأكيد لقيادتك، فاننا لا نملك التعريف ذاته حول مفهوم القيادة".

وتقود الولايات المتحدة تحالفا عسكريا من ستين دولة، بما في ذلك بريطانيا وفرنسا ودول عربية. واعلن التحالف انه وجه خلال العام الماضي اكثر من خمسة الاف ضربة جوية ضد مواقع التنظيم المتطرف في العراق وسوريا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات واشنطن تنهي تدريب معارضين سوريين مفضلة تسليمهم أسلحة ومعدات



لقصة فستان كشفت عن وزنها الزائد

إطلالتان لريهانا من "فينتي" تعكس توقعاتها

واشنطن - المغرب اليوم

GMT 01:07 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
المغرب اليوم -

GMT 00:26 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
المغرب اليوم -

GMT 01:09 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة
المغرب اليوم - غرف معيشة 2019 بديكورات صيفية وألوان مُشرقة

GMT 11:57 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

إعلامي سعودي يروّج للتطبيع مع إسرائيل
المغرب اليوم - إعلامي سعودي يروّج للتطبيع مع إسرائيل

GMT 02:34 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

روعة "الجسر الذهبى" في فيتنام تجذب سيّاح العالم
المغرب اليوم - روعة

GMT 18:38 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ألبا ينفي الشائعات عن علاقته السيئة مع لويس إنريكي

GMT 02:20 2015 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

طرح أحذية رياضية متغيرة اللون والشكل حسب الطلب بطريقة مرنة

GMT 04:21 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الطرق لوضع المرايا في المنزل وفقًا لقانون الفينغ شوي
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib