وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول
آخر تحديث GMT 01:29:46
المغرب اليوم -

وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول

عمر احجيرة
وجدة-المغرب اليوم

يبدو أن شتاء وجدة هذا العام لن يكون مختلفا عن صيفها، بالنظر إلى ارتفاع حرارة الأحداث، التي تعرفها المدينة منذ انتخابات الرابع من أيلول(سبتمبر) الماضي، فبعد مسلسل ساخن لعقد تحالف بين البام و"الاستقلال" على مستوى مجلس المدينة، تعرض هذا التحالف إلى شرخ كبير مباشرة بعد انتخاب عمر حجيرة رئيسا للمجلس، والسبب في ذلك لائحة النواب التي قدمت، ورفضها الرئيس الاستقلالي وفريقه، إلى درجة الانسحاب من المجلس، لكن حليفه استمر في عقد الجلسة وانتخب النواب العشرة للرئيس.

وتوجه الرئيس إلى القضاء الإداري للطعن في المكتب المشكل، والذي يذكر أنه غير قانوني، لأنه لم يكن حاضرا لانتخاب النواب وفق ما تنص عليه المادة 17 من القانون التنظيمي، المتعلق بالجماعات، ولم يمهله المكتب إلى غاية أن تحسم المحكمة الادارية في وجدة في هذا الطعن، حيث وجه إليه أعضاؤه رسالة يطالبونه فيها بعقد اجتماع لتحضير دورة أكتوبر، التي من المفترض أن تعقد في الشهر الجاري.

وتطالب الرسالة التي وجّهها المعنيون إلى حجيرة بعقد اجتماع قصد الاعداد للدورة، وفق المادتين 33 و38 من القانون التنظيمي، المتعلق بالجماعات، وأيضا لإعداد مشروع النظام الداخلي للمجلس، الذي تنص عليه المادة 32 من القانون ذاته، وبحسب المصدر ذاته، فإن هذا الاجتماع سيضمن حسن سير مجلس الجماعة، أكثر من ذلك، يرى المعنيون أن هذا الاجتماع له طبيعة استعجالية، وبالعودة إلى نص القانون المذكور فالمادة 38 منه تنص على أن رئيس المجلس "يعد جدول أعمال الدورات، بالتعاون مع أعضاء المكتب".

وفي السياق ذاته، رفض عمر حجيرة عقد هذا الاجتماع قبل أن تحسم المحكمة الإدارية في الطعن، الذي تقدم به، مشيرا إلى أنه لا يمكنه أن يعقد اجتماعا مع مكتب يعتبره غير شرعي، وإلا فإن الأمر سيعتبر ازدواجية في الخطاب، لافتًا إلى أن حزبي "الأصالة والمعاصرة" و"الاستقلال" على المستوى المركزي اتفقا على انتظار نتيجة المحكمة الإدارية لاتخاذ القرار المناسب، قبل أن يستدرك "أنا أمارس مهامي وأوقع على الوثائق بشكل عاد، ومصالح المواطنين غير معطلة والدورة يمكن تأجيلها بعض الوقت"

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول وجدة وحجيرة تشهدا مواجهات جديدة بسبب دورة تشرين الأول



أكملت طلّتها بانتعالها حذاءً مصنوعًا من جلد الغزال

قبعة الرأس تُثير استغرابًا من الملكة ماكسيما في بريطانيا

لندن - كاتيا حداد

GMT 01:39 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ"الشبشب"
المغرب اليوم - مادونا تصدم الجمهور بإطلالة فوضوية بـ

GMT 01:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الرحلات الجوية
المغرب اليوم - أفعال غريبة يقوم بها المسافرون خلال الرحلات الجوية

GMT 02:11 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

ديكورات غرف الأطفال 2019 بتصاميم عصرية
المغرب اليوم - ديكورات غرف الأطفال 2019 بتصاميم عصرية

GMT 02:19 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

تعرَّف على أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية
المغرب اليوم - تعرَّف على أسرار طفولة زعيم كوريا الشمالية

GMT 07:05 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

برنامج "Facing The Classroom" ينطلق في نسخته العربية
المغرب اليوم - برنامج

GMT 03:37 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

عبايات "دولتشي آند غابانا" لخريف وشتاء 2019
المغرب اليوم - عبايات

GMT 01:21 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف
المغرب اليوم - أرخص 10 وجهات أوروبية لقضاء عطلة الصيف

GMT 02:06 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا
المغرب اليوم - طبيب استشاري يكشف أهمية الطاقة الحيوية في حياتنا

GMT 15:31 2019 الأربعاء ,05 حزيران / يونيو

بايرن ميونيخ يُوضّح حقيقة التعاقد مع يورغن كلوب

GMT 09:05 2019 الأربعاء ,29 أيار / مايو

صلاح يستعد لنهائي دوري الأبطال في مدريد

GMT 12:16 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

بسكويت محشي بالقشطة
 
almaghribtoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib