تفاصيل عن موسم زراعي واعد هذه السنة في المغرب
آخر تحديث GMT 19:42:47
المغرب اليوم -

تفاصيل عن موسم زراعي واعد هذه السنة في المغرب

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - تفاصيل عن موسم زراعي واعد هذه السنة في المغرب

الأراضي الفلاحية والسدود،
الرباط - المغرب اليوم

أعادت الأمطار الأخيرة التي شهدتها عدة مناطق بالمملكة الحياة إلى الأراضي الفلاحية والسدود، مما يبشر بموسم فلاحي جيد سيمكن من التخفيف من حدة التداعيات الناجمة عن أزمة 2020.

وهكذا، بدأت سنة 2021، الذي توصف حتى الآن بأنها سنة الانتعاش بامتياز، على وقع مؤشرات تدعو للتفاؤل بالنسبة للقطاع الفلاحي الذي عانى خلال السنة الماضية من أزمة مزدوجة (وباء كورونا المستجد والنقص الحاد في التساقطات المطرية). وقد كانت الأمطار الغزيرة التي تهاطلت دون توقف على مدى أسبوع كافية لإحياء الأمل في نفوس الفلاحين. وفي هذا السياق، قال عبد المنعم أبوريك، الأستاذ بجامعة ابن زهر بأكادير، وعضو فريق البحث في الأبحاث الاقتصادية والمالية والابتكار الترابي، "من المؤكد أن التساقطات المطرية الأخيرة سيكون لها تأثير إيجابي على الموسم الفلاحي الحالي، وستمكن من تحسين ملحوظ في إنتاج الزراعات البورية التي تشغل أكثر من 80 في المئة من المساحات المزروعة، وخاصة الحبوب (56 في المئة) والأشجار المثمرة (16 في المئة) ".

وأضاف أن هذه التساقطات ستساهم أيضا في تعزيز المخزون المائي للمملكة، مما سيمكن من الرفع من إنتاج الزراعات السقوية، والتي على الرغم من محدودية مساحتها، إلا أنها تساهم بنسبة 45 في المئة من القيمة المضافة الفلاحية، مشيرا أيضا إلى أن تكاليف تربية المواشي ستعرف بدورها انخفاضا.

ومع ذلك، يضيف السيد أبوريك، فإن تحقيق محصول جيد للغاية طيلة الموسم الفلاحي الحالي يبقى رهينا باستمرار الظروف المناخية المواتية خلال فصلي الشتاء والربيع. وقال "لكن في جميع الأحوال، سيكون إنتاج هذا العام أفضل من إنتاج الموسمين السابقين، بالنظر للتساقطات المطرية التي عمت غالبية التراب الوطني وأهمية متوسط كمية الأمطار المسجل حاليا مقارنة مع العام الماضي ".

وأكد الأستاذ الجامعي أيضا أن الفلاحة أظهرت قدرة على الصمود في مواجهة أزمة كوفيد -19 ، مشيرا إلى أن معدل التساقطات المطرية الحالي أكثر أهمية من المعدل المسجل خلال العامين الماضيين ويعد بموسم فلاحي جيد.

وأبرز أنه في حال استمرار الظروف المناخية المواتية خلال فصلي الشتاء والربيع، فإن هذا الموسم الفلاحي سيمكن من الحد من آثار الأزمة على الناتج الداخلي الخام.

ومن أجل ذلك، أوضح السيد أبوريك أن هذا الموسم سيرتكز على عدد من الآليات، منها تحسين القيمة المضافة الفلاحية، وتأهيل المنتجات الفلاحية وتقوية القدرة الشرائية للمواطنين التي ستكون ممكنة مع انخفاض أسعار المنتجات الفلاحية، علاوة على إحداث مناصب الشغل رغم موسميتها، وخلق مناخ ملائم للاستثمار والاستهلاك. وقال "إذا أضفنا إلى كل ما سبق، ضمان وجود إطار مؤسساتي سليم يحفز على الاستثمار، فإن عام 2021 سيكون عام الانتعاش بامتياز، مع إطلاق مخططات للإنعاش مثل برنامج (انطلاقة) ".

كما كان لهذه التساقطات المطرية تأثير إيجابي على السدود بالمملكة، حيث انتقل معدل الملء الإجمالي من 36,98 في المئة في 31 دجنبر 2020 إلى 44,22 في المئة في 13 يناير 2021 .

غير أنه، وللأسف، فإن هذه التساقطات المطرية تذكرنا مرة أخرى بالحاجة إلى النهوض بالبحث العلمي لإيجاد حلول مبتكرة في مجال تصريف المياه، ولا سيما في المناطق الحضرية، من أجل تدبير مياه الأمطار على النحو الأمثل. تدبير يجب أن يكافح الفيضانات ويعزز الاستفادة من هذه الموارد المائية في نفس الوقت، وذلك وفق مقاربة بيئية ومستدامة.

قد يهمك ايضا:

اتفاق أممي أميركي لتعزيز الشراكة ضد التغير المناخي

لجنة اليقظة تطلق منتوجين جديدين لتحقيق الاقلاع الاقتصادي

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاصيل عن موسم زراعي واعد هذه السنة في المغرب تفاصيل عن موسم زراعي واعد هذه السنة في المغرب



أحدث إطلالات كيم كارداشيان بعد إعلان طلاقها من كانييه ويست

لندن - المغرب اليوم
المغرب اليوم - مطار

GMT 02:53 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة
المغرب اليوم - أبرز 5 صيحات لخريف 2021 من أسبوع نيويورك للموضة

GMT 10:02 2013 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

الكورتيزون يؤثر في جودة الحيوانات المنوية

GMT 12:02 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

برنت" ينخفض بنسبة 0.67 %

GMT 13:27 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة - هاني مظهر

GMT 14:10 2020 السبت ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مصرف المغرب" يحتفل بعيد ميلاده ال90

GMT 13:58 2021 الأربعاء ,10 شباط / فبراير

دجوكوفيتش يجتاز اختبارًا صعبًا أمام تيافو

GMT 19:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تشعر بالإرهاق وتدرك أن الحلول يجب أن تأتي من داخلك

GMT 04:31 2016 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

كيف يمكن التعامل مع الأخ المتسلط؟

GMT 22:44 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منى فتو تظهر بفستان جرئ في أحدث إطلالة لها

GMT 00:11 2015 الأحد ,11 كانون الثاني / يناير

مواصفات "بي ام دبليو" الفئة الخامسة 2015 الخليجية

GMT 18:47 2020 السبت ,25 كانون الثاني / يناير

أسعار العملات اليوم في المغرب بالدرهم المغربي

GMT 19:33 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلون ماسك يُزيح بيل جيتس ويصبح ثاني أثرياء العالم

GMT 14:54 2020 الإثنين ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

موسكو تأتي ثانيةً في تصنيف عالمي خاص بكفاءة التعليم المدرسي
 
almaghribtoday

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Almaghrib Today for Media Production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib